الفقيه: فضلت الجيش الملكي.. وهذه علاقتي ب”الكورفا تشي” ونابي مناف (حوار)

16 يونيو 2020 - 01:06

شكل انتقال اللاعب محمد الفقيه من الجيش الملكي إلى أولمبيك خريبكة حدثا غير مفهوم بالنسبة لمتتبعي اللاعب الذي صرح منذ بداية الموسم أنه جاء للجيش الملكي من أجل تحقيق الألقاب وإعادة النادي إلى منصات التتويج.

محمد الفقيه، الممارس حاليا بنادي أولمبيك خريبكة كشف في حوار مع العمق الرياضي عن سبب خروجه من الجيش الملكي، وعلاقته بالجمهور "كورفا تشي" وعروض الإحتراف.

ما سبب خروجك من الجيش الملكي والانتقال إلى خريبكة خلال "ميركاتو" الشتاء؟

أي لاعب همه أن يكون دائم الحضور مع فريقه وفي كل المباريات، المدرب ولظروف ما لم أعد داخل مفكرته وقررت حينها تغيير الأجواء رغم تشبث المسيرين والإداريين الذين أكدوا أن الفرصة ستأتي غير أنني قررت الرحيل للحفاظ على المستوى الذي راكمته.

أحب الجيش الملكي وفضلته على مجموعة من الفرق التي قدمت عروضا من أجل التوقيع لها، لكن كان من الضروري بالنسبة لي أن ألعب وأراكم التجربة والخبرة خلال المباريات بـ"الصراحة أن كنبغي نلعب ونماركي ونعاون الدراري ونفوز".

كنت أريد البقاء في الجيش الملكي، لم أرد أن أكون لاعبا لمرحلة ما وفقط، كان هدفي أن أبصم على مسار كبير جدا رفقة النادي الذي أتمنى له التوفيق.

كيف يبدو لك جمهور الجيش الملكي خلال فترة تواجدك في النادي؟

محترف، رائع يعرف جيدا متابعة كرة القدم والتمييز بين اللاعب القوي والأنيق واللاعب الذي لا يمكنه تقديم أية إضافة للفريق، وشخصيا أنا من المعجبين بصوت جمهور الجيش الملكي القوي وخصوصا عبارة "كورفا تشي".

أشكر الجماهير على الدعم والمساندة والوقوف بجانب الفريق وتشجيعه في كل الأحوال والظروف، ولا أنكر أن الجماهير شجعتنا ودعمتنا وأتمنى لهم تحقيق كل الأماني والأهداف في المستقبل القريب.

هل تفكر في الاحتراف بعد استئناف البطولة؟

توقف البطولة خارج عن إرادة الجميع والعالم كله توقف، نقوم بالتمارين في البيت وفي حدود المتاح من أجل الحفاظ على اللياقة البدنية والعودة بشكل أقوى بعد استئناف البطولة الوطنية لكرة القدم.

وبالنسبة للاحتراف يبقى حلم أي لاعب وهو ضمن أهدافي المستقبلية وهناك عروض تنتظرني فقط يلزمني العودة إلى مستوايا الطبيعي وإجراء مباريات من أجل الحفاظ على نسق اللعب وحين تأتي فترة الانتقالات حينها سأفكر في الأمر.

كيف وجدت الأجواء داخل أولمبيك خريبكة؟

بمجرد وصولي إلى أولمبيك خريبكة رحب بي الجميع وضمنهم مناف، نحن عائلة واحدة ومناف إلى اليوم هاتفه مفتوح في وجه الجميع يوجه ينصح يدعم يشجع الجميع له أسلوبه في الاشتغال يتميز بتحفيز اللاعبين من أجل العطاء.

أحس كأنني ألعب في أولمبيك خريبكة منذ بداية الموسم، والعجلاني كان يتابعني منذ كنت في شباب المسيرة واليوم أنا أشتغل معه أتمنى أن أكون مقنعا وأقدم كل ما في جعبتي حت نستطيع جميعا تجاوز هذه المرتبة التي يتواجد فيها أولمبيك خريبكة.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

مزراوي يقترب من الرحيل عن بايرن ميونيخ.. ومصير مجهول يلف مستقبله

غلطة سراي يدرس التخلي عنه.. زياش: أمي حبيبتي الأزلية والمعنى الحقيقي للحياة

ما هي أبرز الأرقام القياسية المحطمة في “يورو 2024” ؟