القنيطرة على صفيح ساخن.. فعاليات المدينة تدعو لإحداث ثورة بـ”الكاك”

16 يوليو 2020 - 02:00

بدأت فعاليات المجتمع المدني مستأة من الوضع الحالي للنادي القنيطري الذي كان بالأمس القريب مشتلا للمواهب وركيزة أساسية للمنتخب المغربي قبل أن تتسبب أزمات التسيير والتدبير في تهاويه واستقراره في قسم الظلمات.

الإطارات الجمعوية داخل مدينة القنيطرة أكدت في بلاغ لها تتوفر "العمق الرياضي" على نسخة منه، أنه على إثر الوضع المتأزم الذي يتخبط فيه النادي القنيطري نتيجة سوء التدبير الإداري والمالي استنكر الإقصاء الممنهج للإطارات الجمعوية من طرف المكتب المسير والمنعشين االعقارين والكفاءات العليا بالمدينة.

وشكلت فعاليات المدينة من لاعبين ومسيرين وغيورين تكتلا لإخراج الفريق من أزمته التنظيمية، بعد مطالبة ساكنة القنيطرة بإسترجاع أمجاد النادي القنيطري خصوصا فرع كرة القدم ومنع أي تدخل سياسي جديد في شؤون الرياضة بمدينة القنيطرة.

وكان النادي القنيطري قد تألق بشكل لافت للانتباه خلال فترة الثمانينات بإنجازات لم يسبقه لها أي فريق مغربي حيث فاز بدوري كندا سنة 1980، وفاز بدوري الأمن الوطني ضد سلتيك دي كلاس كو بطل أوروبا في ذات الموسم.

وينفرد النادي القنيطري برقم قياسي خاص باللاعب السابق للنادي محمد البوساتي من حيث عدد الأهداف المسجلة في البطولة الوطنية بعدد بلغ 25 هدفا في الموسم الرياضي 1881-1982 ولم يتمكن أي لاعب من تجاوز هذا الرقم إلى غاية الموسم الحالي.

يشار إلى أنه في العشرين سنة الأخيرة عاش النادي مرحلة متذبذبة متأرجحا بين القسم الوطني الأول والثاني حيث لم يحقق الصعود إلا موسم 2003، غير أن المقام لم يطل به في قسم الصفوة ليعود للقسم الوطني الثاني سنتين بعد ذلك، وفي موسم 2006/2007 حقق النادي القنيطري العودة لقسم الأضواء ليعود النادي للقسم الثاني موسم 2016/2017.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إدارة الجيش الملكي في مرمى نيران الجماهير بعد اختيار داكروز مدربا جديدا

“سيغير وجه الكرة في القارة”.. “الكاف” يتغنى بـ”دوري السوبر الإفريقي”

معين شعباني يكشف لـ”العمق” حقيقة عرض الجيش الملكي