رؤساء أندية جعلوا من الرياضة مطية للوصول إلى حصانة البرلمان (1)

24 أكتوبر 2021 - 11:00

حبلى هي المنافسة الرياضية بالمشاهد المؤثرة والإنسانية حين تبقى في إطارها التنافسي القائم على فائز ورابح، كما أن المشاهد المخالفة لهذا الطرح كثيرة حين تصبح أداة ومطية لكسب مآرب وأغراض بعيدة عن مضمون التنافس الرياضي.

جريدة " العمق" حاولت الخوض في جانب من الجوانب القاتمة والمظلمة ومناطق الظل في ممارسات بعض من رؤساء الأندية الرياضية من اجل تحقيق أهداف معينة أو بالأحرى كيف جعل البعض كرة القدم مطية للوصول إلى حصانة البرلمان.

الرئيس الحالي لنادي الوداد سعيد الناصيري ابرز وجه رياضي ارتبط اسمه بالعمل السياسي بعد انتخابه للولاية الثالثة برلمانيا عن حزب الأصالة والمعاصرة رغم حصيلته البرلمانية التي وصفت في ب"الصفرية" بصر سؤال خلال الولاية الماضية.

وفاز سعيد الناصيري، رئيس فريق الوداد الرياضي، المرشح باسم حزب الأصالة والمعاصرة، بمقعد برلماني عن دائرة بنمسيك سيدي عثمان بمدينة الدار البيضاء.

وارتبط اسم سعيد الناصيري بغرف النزاعات داخل الاتحاد الدولي نتيجة عدم تسديد مستحقات عدد من اللاعبين والمدربين بينهم الحسين عموتة مدرب وشيكاتار واللاعب السابق للوداد الرياضي سيسوكو.

يشار إلى أن رئيس نادي الوداد الرياضي سعيد الناصيري تم انتخابه رئيسا لمجلس عمالة أنفا بمدينة الدار البيضاء، كما انه يشعل عضوية الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، ورئاسة العصبة الاحترافية لكرة القدم.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

بعد إقصائه للوداد.. الهلال السعودي يضيف فلامينكو البرازيلي لضحاياه ويصل لنهائي الموندياليتو 

أولمبيك آسفي يعلن تجديد عقود عناصر من الفريق

الوينرز: الخروج من “الموندياليتو” ألم كبير والناصيري يدمر النادي بدم بارد و”الأنا”