الشامي يدعو لمراجعة الإطار القانوني لتشجيع الاستثمار في القطاع الرياضي

06 يوليو 2022 - 08:00

اعتبر رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، أحمد رضا الشامي، أن الإطار القانوني والتنظيمي لا يشجع على الاستثمار في القطاع الرياضي، وذلك على هامش لقاء تواصلي نظمه المجلس لتقديم مخرجات رأيه حول "اقتصاد الرياضة".

وشدد رئيس المجلس، في تصريح للصحافة، على أن "اقتصاد الرياضة" هو خزان لمناصب الشغل وخلق الثروة والنمو الاقتصادي، مشيرا إلى أن المغرب يتمتع بعامل امتياز ديمغرافي على اعتبار أن نسبة مهمة من الساكنة هم شباب ويمارسون الرياضة بشكل مستمر، ويمكن أن يبنى حولهم، على حد تعبيره، اقتصاد رياضي.

وأشار المتحدث ذاته إلى أن الإطار القانوني والتنظيمي إضافة إلى أنه لا يشجع على الاستثمار، فهو لا يتلاءم أيضا مع جميع الأصناف الرياضية، مستعرضا عددا من التوصيات بهدف تطوير هذا الاقتصاد ليصبح منتجا ومساهما في الناتج الداخلي الإجمالي والاقتصاد الوطني.

ودعا الشامي إلى إجراء مراجعة شاملة للقانون 30.09 المتعلق بالتربية البدنية لتتلاءم مع مختلف الأصناف الرياضية، مع تعديل القانون 17.95 المتعلق بشركات المساهمة لتيسير تحويل الجمعيات الرياضية لشركات.

وأوصى رئيس المجلس بالتركيز على التنقيب عن المواهب منذ سن مبكرة من خلال تعزيز برامج المسابقات المدرسية والجامعية وإعادة التركيز على البطولات المدرسية وملاعب القرب، مع الاهتمام بالرياضيين المحترفين بما يضمن استقرارهم الاقتصادي والاجتماعي من خلال دمجهم في ورش الحماية الاجتماعية، عبر تمكينهم من تعويضات على التقاعد المبكر والتغطية والصحية والتأمين على الحوادث المهنية وتيسير سبل تغيير مسارهم المهني.

كما شدد الشامي على ضرورة النهوض بصورة المرأة المغربية في مختلف الأصناف الرياضية، من خلال تسليط الضوء على إنجازاتهم، وإعادة النظر في الدعم العمومي الموجه للجامعات الرياضية، والعمل على انفتاح سوق الحقوق التلفزيوني والتوزيع العادل للعائدات، إضافة لإعادة النظر في طريقة طرح التذاكر.

وإطـار إعـداد رأيـه حـول اقتصـاد الرياضـة، أطلـق المجلـس الاقتصادي والاجتماعي والبيئـي فـي الفتـرة مـا بيـن 4 و27 في مـارس 2022، استشـارة لاستقاء آراء المواطنـات والمواطنيـن حـول الموضـوع مـن خـلال المنصـة الرقميـة التشـاركية "أشـارك"، حيث بلـغ عـدد الأشخاص الذيـن تفاعلـوا مـع الموضـوع 397 69 مـن بينهـم 887 مشـاركا فـي الاستبيان.

وفـي هـذا الصـدد، تقـدم نتائـج الاستشارة فكـرة حـول تمثـلات المواطنـات والمواطنيـن بخصـوص اقتصـاد الرياضـة فـي المغـرب والأسباب التـي تحـول دون حضورهـم فـي التظاهـرات الرياضيـة وكـذا حـول آرائهـم بشـأن التنقيـب عـن المواهـب الرياضيـة وبشـأن ملاعب القـرب

وأظهــرت النتائــج المســتمدة مــن الاستبيان أن أزيــد مــن نصــف المسـتجوبين يمارسـون الرياضـة بشـكل منتظـم، وأن زهـاء 12 فــي المائــة منهــم يشــاركون فــي المنافســات الرياضيــة، فــي المقابـل، أكـد 30 فـي المائـة مـن المسـتجوبين أنهـم نـادرا مـا يمارســون الرياضــة.

كما يتبيــن، حسب الاستبيان ذاته، أن 64 فــي المائــة مــن المشــاركين يعتقــدون أن السياســات العموميــة يتعيــن عليهــا اســتهداف ألعــاب القــوى، تليهــا كــرة القــدم بنســبة 60 فــي المائــة، ثــم كــرة الســلة بنســبة 43 فــي المائــة، فــي حيــن، يــرى 21 فــي المائـة و8 فـي المائـة فقـط مـن المسـتجوبين علـى التوالـي، أن الفروسـية والغولـف يتعيـن اسـتهدافهما مـن قبـل السياسـات العموميــة.

أمــا فــي مــا يخــص ملاعب القــرب، يؤكــد نصــف المســتجوبين أنهــم غيــر راضيــن بتاتــا عــن إمكانيــة الولــوج إلــى ملاعب القـرب، فـي حيـن، عبـر 9 فـي المائـة فقـط عـن رضاهـم علــى إمكانيــة الولــوج إلــى هــذه الملاعب أما %50  منهم فعبروا عن عدم رضاهم بتاتا عن إمكانية الولوج إلى ملاعب القرب.

وفـي مـا يتعلـق بالأسباب التـي تحـول دون حضـور المواطنين للتظاهــرات الرياضيــة، تركــزت نســبة 65.5 فــي المائـة مـن أجوبـة المشـاركين حـول المشـاكل المتعلقـة بالأمن داخــل الملاعب، بينمــا يــرى أزيــد مــن نصــف المســتجوبين أن مسـتوى الفرجـة الرياضيـة فـي المغـرب يعتبـر مـن بيـن الأسباب التــي تحــول دون حضــور المواطنــات والمواطنيــن للتظاهــرات الرياضيـة.

كمـا تجـدر الإشارة إلـى أن نسـبة 31 فـي المائـة مـن المسـتجوبين تعتقـد أن قلـة الاهتمام بالرياضـة يعـد مـن بيـن الأسباب التـي تحـول دون حضـور التظاهـرات الرياضيـة.

ويستفاد مــن هــذه الاستشارة، حسب المجلس، أن أزيــد مــن نصــف المواطنــات يستفاد والمواطنيــن أكــدوا ممارســتهم للرياضــة بشــكل منتظــم وأن حوالــي 12 فــي المائــة أكــدوا مشــاركتهم فــي المنافســات الرياضيــة. أمــا عــن الأسباب التــي تحــول دون مشــاركة المواطنــات والمواطنيــن فــي التظاهــرات الرياضيــة، فقــد صــرح 65 فــي المائــة منهــم أنهــا تعــزى لمشــاكل الأمن داخــل الملاعب وأزيـد مـن 51 فـي المائـة لمسـتوى الفرجـة المقدمـة فـي المغـرب.

مـن جهـة أخـرى، اعتبـر 64 فـي المائـة مـن المسـتجوبين أن رياضـة ألعـاب القـوى يتعيـن أن تسـتهدفها السياسـات العموميـة، تليهـا كـرة القـدم بنسـبة 60 فـي المائـة.

وفي ً مــا يتعلــق بملاعب القــرب، عبــر نصــف المســتجوبين عــن عــدم رضاهــم بتاتــا عــن إمكانيــة الولــوج إلــى هــذه الملاعب فــي حيــن أعــرب 9 فــي المائــة فقــط منهــم عـن رضاهـم.

ويـرى 54 فـي المائـة مـن المسـتجوبين أن التنقيـب عـن المواهـب الرياضيــة يتعيــن أن يجــري داخــل المــدارس، مقابــل 20 فــي المائــة علــى مســتوى ملاعب القــرب، و10 فــي المائــة فقــط علــى مســتوى الأندية الرياضيــة.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

استثمار رونالدو في مدينة مراكش مرشح لجائزة قارية

اتحاد الكرة بالجزائر ينتقد تعديلات أنهت آمال “البوليساريو” في الانضمام لـ”الكاف”

بحضور رونالدو.. مانشستر يونايتد يتعرض للـ”إهانة” برباعية أمام برينتفورد في الشوط الأول