ألعاب التضامن الإسلامي بتركيا.. مشاركة مغربية وازنة لإشعاع وتألق الرياضة الوطنية

08 أغسطس 2022 - 06:30

تسعى البعثة الرياضية المغربية، التي توقع على مشاركة وازنة وقوية في النسخة الخامسة من ألعاب التضامن الإسلامي، المقرر تنظيمها في الفترة مابين 9 و18 غشت الجاري بمدينة "قونية" التركية ، إلى تمثيل المغرب أحسن تمثيل، وتكريس إشعاع وتألق الرياضة الوطنية خلال هذه التظاهرة الرياضية .

ويشارك المغرب بوفد قوامه 177 رياضيا (126 ذكورا و51 إناثا) في هذه الألعاب التي طال إنتظارها بعد تأجيلها سنة 2021 بسبب جائحة فيروس " كورونا".

ويشارك الأبطال المغاربة في 16 صنفا رياضيا سيرافقهم 48 مؤطرا من بينهم مدربين وأطباء ومعدين بدنيين ، لتوفير ظروف جيدة للمشاركين من أجل تألقهم ورفع العلم الوطني عاليا في سماء تركيا.

وسيكون الأبطال المغاربة على موعد التنافس في مجموعة من الرياضات من قبيل كرة القدم وألعاب القوى وكرة السلة والكرة الطائرة والمسايفة وسباق الدراجات والجيدو ، والكاراطي والكيك بوكسينغ والمصارعة والتايكواندو والكرة الحديدية والرماية وكرة اليد ورياضة ذوي الاحتياجات الخاصة.

وفي رياضة ألعاب القوى ، سيكون المغرب ممثلا بفريق يضم 36 رياضيا منهم أسماء شاركت في منافسات دولية رفيعة المستوى ، مثل سفيان بوقنطار (5000 متر) والحاصل على الميدالية الذهبية في ألعاب البحر الأبيض المتوسط بوهران، ومحسن أوطلحة الحائز على المعدن النفيس في نصف الماراثون في وهران.

وتعرف المشاركة المغربية في هذه الألعاب حضورا قويا للدراجة المغربية من خلال المنتخب الوطني الذي سيشارك بدراجين مرموقين بصموا مؤخرا على أداء جيدا في مختلف المسابقات القارية والدولية، وخاصة أشرف الدغمي الذي توج بطلا لافريقيا في سباق الدراجات على المضمار، ومحسن الكوراجي الحاصل على الميدالية الفضية خلال هذه البطولة التي أقيمت بأبوجا في يوليوز الماضي ، وعادل العرباوي الذي حل في المركز الخامس ضمن منافسات الجائزة الكبرى لمحافظة قيصري" يهيالي" الشهر الماضي بتركيا.

كما يوقع المغرب على مشاركة كبيرة لأول مرة في رياضة الكيك بوكسينغ بفريق يتكون من 22 رياضيا في أفق ضمان نتائج مشرفة خلال هذه النسخة من الألعاب، إلى جانب مشاركة بطل المغرب في المسايفة حسام الكرد الذي يسعى جاهدا للدفاع عن حظوظه خلال هذه المحطة الرياضية.

كما تعرف التظاهرة مشاركة المنتخب الوطني المغربي لكرة السلة الثلاثية، والمتكون من محمد الشاوي ورضا حراس ومحمد بنيشو وجهاد بنشليخة وحمزة فولاني وسفيان بنمهين، في سعيه إلى البصم على مشاركة متميزة وناجحة في هذه الدورة التي يشارك فيها لأول مرة كمحطة دولية خاصة بكرة السلة الثلاثية .

وخاض المنتخب الوطني في الفترة ما بين 2 و 10 غشت الجاري، تجمعا إعداديا مغلقا بمدينة إسطنبول ، وذلك في إطار استعداداته لخوض منافسات هذه الألعاب.

بدورها ستكون رياضة الأشخاص في وضعية إعاقة حاضرة في فعاليات هذه النسخة من خلال مشاركة كل من محمد رضا داكون وأمل لياني في رياضة السباحة ، وكذلك عبد الكبير جدي في ألعاب القوى (مسابقة القفز العلوي).

وفي هذا الصدد، أكد رئيس البعثة المغربية إلى قونية شقرون مجد ، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ، أن اللجنة الوطنية الأولمبية المغربية سخرت كل الوسائل اللازمة لضمان مشاركة جيدة للأبطال المغاربة في هذه الألعاب ، مضيفا أن اللجنة أبرمت إتفاقيات مع الجامعات تسمح بالاعداد الجيد للرياضيين المغاربة وتوفير لهم الظروف المناسبة، لتحقيق نتائج إيجابية والتتويج بعدد كبير من الميداليات على غرار النسختين الأخيرتين.

وأشار إلى أن اللجنة اتخذت بالتنسيق مع الجهة المنظمة لألعاب التضامن الإسلامي كافة الإجراءات والتدابير اللازمة لتسجيل واعتماد الرياضيين وكذلك لضمان النقل وتوفير المعدات الرياضية، معربا عن أمله في تألق الأبطال المغاربة خلال هذا الحدث الرياضي وبالتالي إسعاد الجماهير المغربية.

يشار إلى أن المغرب احتل ،خلال النسخة الأخيرة من ألعاب التضامن الإسلامي التي أقيمت سنة 2017 في باكو عاصمة أذربيجان ، المركز السابع في ترتيب الميداليات بـ 7 ذهبيات و 4 فضيات و 15 برونزية.

*و.م.ع

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

كأس العالم لكرة القدم لمبتوري الأطراف.. المنتخب المغربي يتفوق على نظيره الإيرلندي ب 6 أهداف لصفر

لرصد لاعبين جدد.. الركراكي يتابع مباراة الرجاء وشباب المحمدية (فيديو)

باريس سان جيرمان يخشى عودة محتملة لميسي إلى برشلونة