“قال إن هدف الفريق هو الاقتراب من أندية الصدارة”.. تصريح مدرب الجيش يثير غضب الجماهير

17 أغسطس 2022 - 08:00

أثار تصريح مدرب الجيش الملكي الجديد، فرناندو داكروز"، حول أن هدف الفريق العسكري الموسم المقبل هو الاقتراب من فرق الصدارة في البطولة الاحترافية لكرة القدم، غضبا كبيرا في صفوف الجماهير.

وقال داكروز، في حوار نشرته القناة الرسمية لفريق الجيش الملكي، إن “الهدف هو الاقتراب من مجموعة الصدارة أي الفريقين الأول والثاني، وبالتالي إحراز الألقاب لما له من أهمية كبرى لدى مكونات النادي”، مؤكدا أن  إستراتيجية الفريق تنبني على أكاديمية النادي واعتماد أبناء الفريق، نظرا للمستوى الجيد الذي أبان عنه مجموعة من اللاعبين خاصة خلال مشاركتهم مع الفئات العمرية للمنتخبات الوطنية.

كما قدم فرناندو داكروز وعدا لإدارة وجماهير الجيش الملكي "بمزيد من العمل والتفاني للعب على أحد الألقاب، وتحقيق الأهداف المسطرة من المكتب المسير".

وكان فصيل "إلترا عسكري" وجه انتقادات لاذعة لإدارة فريق الجيش الملكي على خلفية تعيين المدرب البرتغالي الفرنسي، فرناندو داكروز، مدربا جديدا للفريق خلفا للبلجيكي، سفين فندربروك، الذي قرر تفعيل شرطه الجزائي والرحيل صوب نادي أبها السعودي.

واعتبر الفصيل، في مقطع صوتي نشره على صفحته على مواقع التواصل الاجتماعي، أن "إدارة الفريق العسكري فشلت في التوقيع مع مدرب من الطراز العالمي، معتبرا هذه الخطوة تكريس لتواضع الإدارة وفشلها في التسيير وضربت عرض الحائط مطالب الجمهور بالتعاقد مع مدرب مؤمن ومتشبع مع فلسلفة الألقاب".

وأشارت "إلترا عسكري" إلى أن "إدارة النادي تواصل نهج سياسية "الترقيع والبريكولاج" وفضلت مصالحها الشخصية عوض تلبية مطالب الجماهير وتعاقدت مع مدرب يملك مسارا تدريبيا ضعيفيا جدا لتخاطر الإدارة، حسب الفصيل ذاته، بمسيرة الفريق الموسم المقبل الذي سيكون مهددا بالفشل".

كما طالب الفصيل اللاعبين بالوعي بقيمة القميص وبذل قصارى جهدهم لتحقيق نتائج إيجابية، مقدما دعمه وتحفيزه للاعبي الأمل الملتحقين بالفريق الأول.

وبخصوص عبارة "بيناتنا التيران"، أوضح الفصيل أن "مضمونها تربط الوصال مع مكاننا الطبيعي، مع متنفسنا ومنبر تعبيرنا على انتمائنا لهذا الفريق، عبارة لا تحمل في طياتها أيّ من تأويلات المتربصين الإجرامية و موهوبي زرع الفتنة الذين ينتظرون المجموعة في أول المنعرجات".

وأضاف الفصيل: "من حقنا أن نحتج و نعبر عن سخطنا في إطار الحدود والاحترام، ومن حقنا أن نستعمل المصطلحات التي نرى أن بإمكانها إيصال المغزى دون أن تُحَرّف أو يُشَوّه مضمونها، ما دمنا على يقين أن ما نصدح به ونُدوّنه لا يشكل أي خطر أو يَحمِل أبعادا أخرى كالّتي يتم الترويج لها من طرف المسخرين لمحاربة المجموعة التي ضحت ولازالت تضحي خدمة لمصلحة نادي الجيش الملكي لا غير."

وكان قرار تعيين الفرنسي، فرناندو داكروز مدربا جديدا لفريق الجيش الملكي خلفا للبلجيكي، سفين فندبروك، قد أثار غضبا كبيرا وسط أنصار الفريق العسكري.

واعتبرت الجماهير، في ردود فعلها على مواقع التواصل الاجتماعي، أن فرناندو داكروز لا يملك من المؤهلات والإمكانيات ما يشفع له لتدريب الفريق العسكري، مشيرة إلى أن إدارة الجيش الملكي ورغم انتظارها لوقت طويل للاستقرار على مدرب جديد إلا أنها لم توفق في اختيارها للربان الجديد.

وشددت الجماهير على أن إدارة الفريق كانت تملك عدة خيارات أخرى أكثر قوة وكفاءة، متحسرة على ضياع باكيتا الذي وقع لحسنية أكادير والحسين عموتة الذي رحل صوب الوداد الرياضي، ومعبرة عن غضبها الكبير من عدم اختيار التونسي معين الشعباني مدربا جديدا للفريق.

وكان النادي قد أوضح، في بلاغ عبر حساباته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي، أنه “بعد دراسة السير الذاتية للعديد من المدربين، مغاربة وأجانب، استقر اختيار إدارة نادي الجيش الملكي علی المدرب فرناندو داكروز للإشراف علی الطاقم التقني، خلفا للمدرب البلجيكي سفين فاندنبروك، بموجب عقد يمتد لموسمين.”

واعتبرت إدارة النادي المدرب داكروز الرجل الأنسب لقيادة الفريق خلال المرحلة الراهنة لاعتبارات عديدة، أهمها، وفق البلاغ، أن فيرناندو داكروز قضى مدة زمنية كافية لمعرفة النادي والفرق الوطنية، فضلا عن خصوصيات البطولة الإحترافية.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

شيماء الحيطي تفوز ببرونزية الدوري العالمي للكاراطي

نهضة بركان يحرج حسنية أكادير بميدانه والتعادل يحسم مواجهة اولمبيك خريبكة والمحمدية

الحافيظي يعود للدفاع عن الوان الرجاء الرياضي