هيئة حقوقية تطالب بتقديم المتورطين في فضيحة “رادس” للعدالة

16 يونيو 2020 - 01:45

ما زالت ردود الفعل الغاضبة من الفضيحة الكروية التي عرفها إياب الدور النهائي لدوري أبطال إفريقيا لكرة القدم، الجمعة الماضية، بملعب رادس بتونس بعد تتويج الترجي التونسي بطلا لدوري أبطال إفريقيا للمرة الثانية على التوالي والرابعة في تاريخه، بفوزه على الوداد البيضاوي بهدف دون رد رغم عدم استكمال مجريات المباراة بسبب تعطل نظام حكم الفيديو المساعد "فار"، (مازالت) مستمرة رغم قرار لجنة الطوارئ بـ”الكاف” بتأجيل الاجتماع حول حسم لقب أبطال إفريقيا.

وفي هذا السياق، أعلنت الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب عن إدانتها واستنكارها لـ"كل أشكال الفساد في منظومة الكرة الإفريقية والتي أعطت صورة قاتمة عن واقع التحكيم المتحكم فيه خارج كل الضوابط القانونية."، معلنة تضامنها مع فريق وداد النادي الرياضي البيضاوي ضحية "المؤامرة الفاشلة"، وفق تعبير بيان توصلت "العمق" بنسخة منه.

وطالبت الجمعية الحقوقية بفتح تحقيق شفاف ونزيه فيما وصفتها بكل الخروقات التنظيمية والتقنية التي شابت المقابلة "سيئة الذكر" بدولة تونس، مع تقديم كل من ثبت تورطه في هذه الفضيحة الدولية التي مست كرة القدم المعروفة بشعبيتها إلى المحاكمة، يضيف البيان.

كما طالب بيان التنظيم الحقوقي ذاته بالوقوف على الثغرات القانونية والتشريعية في مجال الرياضة والاجتهاد في إعادة صياغتها من أجل القطع مع كل الممارسات التي ساءت للكرة الإفريقية، مناشدة جامعة كرة القدم بتحمل مسؤولياتها تجاه كل المؤامرات التي تحاك ضد كرة القدم المغربية.

وختمت الجمعية بيانها بتأكيدها على أنها ستضل مواكبة ومتابعة عن كثب لكل مجريات هذا الملف من أجل الوقوف على الحقيقة تنويرا للرأي العام الوطني والدولي.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

الأرجنتين وكولومبيا.. الرقصة الأخيرة لنجوم الكرة في نهائي كوبا أمريكا

نهائي اليورو.. “لاروخا” تنشد اللقب الرابع والأسود لنسيان خيبة لندن

المنتخب الأولمبي يجري معسكرا مغلقا بـ”ليون” الفرنسية استعدادا للأولمبياد