الجماهير الرجاوية تهاجم لجنة البرمجة

13 سبتمبر 2020 - 05:00

أصدرت مجموعات "الكورفا سود" المساندة لفريق الرجاء الرياضي، يومه الأحد، بلاغا احتجاجية لجنة البرمجة التابعة للعصبة الاحترافية، أثر برمجة مباريات البطولة الوطنية الاحترافية مؤخرا.

وأكدت مجموعات "الكورفا سود" في بلاغ نشرته عبر مواقع التواصل الإجتماعي، " هل عادت البطولة؟ هل تم تسطير قوانين منظمة لهاته العودة؟ هل يعلم الجميع من هي الجهات المسؤولة عن تأجيل المباريات؟ ماهو البروتوكول المعتمد في حالة إصابة فريق ما بالوباء؟ هل التأجيل مهما كان العدد أو التأجيل عند تجاوز نسبة ما؟

وأوضح البلاغ ذاته، "إذا وجهت هاته الأسئلة للمكلفين بتسيير الشأن الكروي في البلاد، تأكد أنك ستحصل على إجابة السؤال الأول فقط، نعم عادت البطولة فقط ولكن بعشوائية كبيرة مع العلم أن خطوات تصحيح مسارها بسيطة والدليل دول مجاورة استطاعت مواكبة تداعيات كورونا، نعلم جيدا أنها ظروف استثنائية جدا وتحتاج وقتا للتعامل خصوصا في الشق التنظيمي للبطولة، ولكن المدة كانت كافية للخروج على الأقل بنظام مشابه للبقية، حيث يضمن استمرار المنافسة بعيدا عن سياسة "التظاهر في انتظار اكتمال الصفوف"، فلا يعقل أن تعيق تنافسية فرق على حساب أخرى تحاول المماطلة لغاية في نفس يعقوب، فبعد مرور قرابة شهرين على عودة البطولة فطن المكلفين بالشأن الكروي لضرورة وضع قوانين تنظم المباريات وتم حصرها في 6 حالات كي يتم التأجيل، دون الحديث عن المراقبة أو متابعة من قام بادعاء الإصابة وخير مثال مدرب أحد الفرق الذي اتضح لاحقا أنه غير مصاب من خلال التحليلة الأولى والثانية، هي نقطة من بحر تناقضات دفعتنا لكتابة هاته الأسطر التي تتحدث بلسان كل إنسان عاقل يحلل الأمور بمنظور منطقي ويرى أن المماطلة هي شعار عودة البطولة".

وأضاف نفس البلاغ، " تفاصيل تعيدنا لنقطة البداية والمطالبة الدائمة بالتخلي عن ازدواجية المهام، فمهما حاولنا التغاضي عن عدم الحياد في لن نستطيع ذلك، حتى في الأيام العادية يكون الحيف في البرمجة وأشياء أخرى ولم يختلف الأمر في زمن الكورونا، فالتخبط هواية يتقنها أصحاب السلطة، حيث من البديهي وكأي دولة تحترم الاختصاصات أن يتكلف جهاز غير منتمي بتنظيم الشأن الكروي لضمان الحياد التام بعيدا عن كل تأثير في القرارات والمحاباة، هناك من يتسبب بالوباء كأننا نعيش نعيما كرويا في الأيام العادية، انطلاقا من قرعة في بداية الموسم شكلية مرورا بتحكيم متحكم فيه وصولا لتسيير أحادي كأن قطاع الكرة ضيعة أحدهم".

وانتقدت "الكورفا سود"، العصبة الاحترافية ، أن اليوم 13 شتنبر التاريخ يصادف موعد نهاية البطولة وفسح المجال للمشاركين في المسابقات القارية، لكن ما الذي حدث ؟ تأجيل المؤجلات وبرمجتها قبل المؤجلات التي أُجلت سابقا كمؤجلات، حلقة مفرغة غير مفهومة تقودنا لخلاصة واحدة، لا تسيير في عدم وجود الحياد والمصالح الجانبية.

ووجهت الجماهير الرجاوية اتهامها الى المكتب المسير لنادي الرجاء الرياضي الذي يساهم للأسف في هاته التجاوزات من خلال الديبلوماسية المبالغ فيها، لا نطالب بالبلطجية في التدخل وإنما الحزم في المطالبة بالحق فقط خصوصا في ظل المستجدات التي تبين مدى تقزيم هذا الكيان من طرف جهات مستهترة.

وختم البلاغ " أمام كل هذا العبث، نبحث دائما عن المسؤول الأول عن المهازل التسييرية ليس فقط من أجل التوضيح ولكن للمحاسبة على التخاذل في تأدية المهام المنوطة له والعمل بسياسة 'النهار بنهارو'

وكان المكتب المسير لفريق الرجاء الرياضي لكرة القدم، قد أعلن أنه سيعقد اجتماعا طارئا، على خلفية المستجدات الأخيرة المتعلقة بتأجيل مباراته أمام سريع واد زم برسم مؤجل الدورة 24 من البطولة الوطنية الاحترافية، للمرة الثالثة على التوالي.

وأضاف الفريق الأخضر في بلاغ نشره عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، أنه "و نظرا لعدم توصل النادي برد العصبة الوطنية إلى غاية يومه بخصوص الرسالة الاحتجاجية المتوصل بها من طرف هذا الجهاز بتاريخ 9 شتنبر 2020، قرر المكتب المديري الدعوة لعقد اجتماع طارئ اليوم الأحد 13 شتنبر 2020 وفق البرنامج التالي : عقد اجتماع المكتب المديري مع الطاقم التقني على الساعة 12 زوالا، يليه اجتماعا للمكتب المديري على الساعة 14 زوالا.

وكان فريق الرجاء الرياضي قد عبر عن احتجاجه واستيائه الشديدين على العصبة الاحترافية لكرة القدم، بعد تأجيل مباراته أمام سريع وادزم للمرة الثانية على التوالي.

وأرسل نادي الرجاء الرياضي برسالة احتجاجية لدى العصبة الوطنية لكرة القدم الاحترافية و ذلك على خلفية برمجة لقاء ناديي الرجاء الرياضي و سريع واد زم للمرة الثالثة يوم 27 شتنبر 2020 في ضرب صارخ و غير مفهوم لمبادئ تراتبية اللقاءات المؤجلة و تكافؤ الفرص التي أكدت عليها العصبة في بلاغها الأخير المؤرخ في 3 شتنبر 2020 بناءا على التوصيات الصادرة عن رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم.

وتساءل الفريق الأخضر من خلال هذه المراسلة عن الخلفيات و النوايا التي تحكم القرارات الصادرة عن العصبة و التي تضرب عرض الحائط مبدأ التنافس الشريف و التطبيق السوي للقانون خاصة في ما يتعلق ببرمجة لقاءات الفريق الأخضر و التي أضحت تشكل نقطة سوداء في المنظومة الكروية المغربية.

و طالب مسوؤلي الرجاء الرياضي بإلزامية برمجة لقاء سريع واد زم قبل مؤجل لقاء الدورة 24 المقرر مبدئيا يوم 20 شتنبر 2020، مؤكدين أنهم لن يتوانوا عن سلوك كل التدابير التي تخول له الحفاظ عن حقوقه و مصالحه بخصوص إشكالية البرمجة.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

الجيش الملكي يقدم لاعبيه الجدد

وادو يرفض رحيل أي لاعب من ركائز مولودية وجدة

مجموعات ”الكورفا- سود”: استقالة الزيات لا تمت للمهنية بصلة