الجزائر ترقص رقصة الديك المذبوح بعد قطع الطريق على “البوليساريو” لعضوية “الكاف”

15 مارس 2021 - 05:00

أسال القانون الجديد للاتحاد الإفريقي لكرة القدم الكثير من المداد في الصحافة الجزائرية، متهمة المغرب بالوقوف وراء القانون الذي ينص على ضرورة التوفر على عضوية بالأمم المتحدة للدول الراغبة في الحصول على عضوية "الكاف".

واعتبرت الصحف والقنوات الجزائرية أن المملكة المغربية سعت لمصادقة دول الاتحاد الإفريقي لكرة القدم على هذا القانون لقطع الطريق أمام جبهة البوليساريو في الحصول على عضوية داخل "الكاف"، خاصة بعد تولي الجنوب إفريقي باتريس موتسيبي رئاسة الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، والقلق الذي يساور الشارع المغربي من إمكانية أن يضر موتسيبي بمصالح المملكة في ظل العداء بين الدولتين.

كما أجمع الإعلام الجزائري على أن المغرب كان يعمل على إدراج المصادقة على هذا القانون منذ معرفته بتنظيم الجمعية العمومية الـ43 للاتحاد الإفريقي لكرة القدم بالرباط، مشيرة في الوقت نفسه إلى الاجتماعات المكثفة لكل من وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي ناصر بوريطة ورئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم فوزي لقجع، مع رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جاني إنفانتينو والمرشح الجنوب إفريقي.

وأشارت المنابر الجزائرية إلى أن المغرب وافق على تولي الجنوب إفريقي باتريس موتسيبي لرئاسة الاتحاد الإفريقي لكرة القدم بعد تلقيه ضمانات بعدم المس بالوحدة الترابية للمملكة المغربية، وأن المسؤولين الجزائريين الذين تواجدوا بالمغرب لحضور أشغال الجمعية العمومية لم يفطنوا مبكرا بهذا القانون.

وتنص إحدى قوانين الاتحاد الدولي لكرة القدم لقبول عضوية بلد جديد في "الفيفا"، على ضرورة توفرها على عضوية بالاتحاد القاري الذي تنتمي إليه، وهو الأمر الذي سعت المملكة المغربية لمنعها، لقطع الطريق أمام البوليساريو في الحصول على عضوية داخل الاتحادين القاري والدولي.

يشار إلى أن الاتحاد الإفريقي لكرة القدم صادق خلال الجمعية العمومية المنعقدة بالرباط الجمعة الماضي، على قانون يجبر الدول التي ترغب في الحصول على عضوية داخل هذا الجهاز القاري، أن تتوفر على عضوية مسبقة في منظمة الأمم المتحدة.

وكان الجنوب إفريقي باتريس موتسيبي انتخب كرئيس جديد للكاف خلفا للملغاشي أحمد أحمد، بعد انسحاب باقي المرشحين، فيما تم تنصيب كل من الإيفواري جاك أنوما كمستشار للرئيس، وتعيين السنغالي أوغستين سانغور كنائب أول، والموريتاني أحمد ولد يحيى كنائب ثاني، على أن يتولى فوزي لقجع مهمة النائب الرابع.

كما ظفر رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم فوزي لقجع بمقعد في عضوية الاتحاد الدولي لكرة القدم رفقة المصري هاني أبو ريدة عن المنطقة العربية والإسبانية- البرتغالية للقارة الإفريقية، بعد انسحاب المرشح الجزائري خير الدين زطشي.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

المنتخب الوطني لأقل من 18 سنة يواجه إيطاليا

محمد عزيز ينهي مسار 11 سنة رفقة نهضة بركان برسالة مؤثرة

أوطلحة يهدي المغرب ذهبية.. هيمنة مغربية على نصف ماراثون الجزائر