رؤساء أندية جعلوا من الرياضة مطية للوصول إلى حصانة البرلمان (2)

26 أكتوبر 2021 - 05:00

منحت شعبية كرة القدم للمنتسبين لها في كل دول العالم مجالا كبيرا للشهرة وأصبحت في أحيان كثيرة آلية من آليات الوجاهة الاجتماعية ومدخلا لعوالم تعتمد المكانة الاجتماعية والحشد الجماهيري ضمن مقوماتها.

جريدة "العمق" تحاول في هذا التقرير تسليط الضوء على رئيس الرجاء الرياضي السابق محمد بودريقة المنتمي لحزب التجمع الوطني الأحرار والنائب البرلماني عند دائرة الفداء بالدار البيضاء.

تمكن الرئيس السابق لفريق الرجاء الرياضي، محمد بودريقة، من الفوز بمقعد برلماني برسم الانتخابات التشريعية عن دائرة الفداء، باسم حزب التجمع الوطني للأحرار معتمدا في ذلك على ما اكتسبه من شهرة خلال فترة رئاسته للرجاء الرياضي.

وترأس المنسق الإقليمي لحزب التجمع الوطني للأحرار بعمالة مقاطعات الفداء مرس السلطان، نادي الرجاء الرياضي منذ سنة 2012 وتمكن من الوصول لنهائي كأس العالم للأندية سنة 2013، والتتويج بلقب البطولة الوطنية موسم 2012-2013، وكأس العرش سنة 2012وكأس شمال إفريقيا للأندية البطلة سنة 2015.

وتمكن محمد بودريقة من الحصول على عضوية مكتب مجلس النواب، بعد حوصله على مقعد برلماني ب5240 برسم اقتراع 8 شتنبر 2021 احتل بها الرتبة الأولى بدائرة الفداء مرس السلطان بالدار البيضاء.

دخل بودريقة معترك السياسية من بوابة الرياضة التي ترك فيها فريقه منهما بالديون نتيجة لعدة عوامل من ضمنها كثرة التعاقدات مع عدة لاعبين بمبالغ كبيرة، وكثرة القضايا التي رفعها اللاعبون المتعاقدون، أو المدربون مع الرجاء الرياضي نتيجة فسخ عقودهم.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

الفوضى تقلق منظمي الألعاب الأولمبية باريس 2024

تبرير غريب لماكرون حول مشاركة إسرائيل واستبعاد روسيا من أولمبياد باريس

الحكومة تتجه لمراجعة قانون التربية البدنية والأنظمة الأساسية للجامعات الرياضية