رؤساء أندية جعلوا من الرياضة مطية للوصول إلى حصانة البرلمان (4)

06 نوفمبر 2021 - 12:30

لم يكن رئيس الوداد الرياضي سعيد الناصيري، والرئيس السابق لنادي الرجاء الرياضي محمد بودريقة، ورئيس نادي شباب المحمدية هشام أيت منا وحدهما من اختار ركوب أمواج الرياضة للارتماء في أحضان السياسة ولعل نماذج عديدة سلكت نفس الطريق.

وكأن قدر الرياضة أن تكون معبرا من اجل الولوج إلى البرلمان والوجاهة السياسية والحصانة السياسية دون التفكير في تطويرها-الرياضة- أو الانشغال بمضامينها وإيلائهم الأهمية الكبيرة في التشريع والترافع.

رئيس نادي يوسفية برشيد نور الدين البيضي، الرئيس الأكثر إثارة للجدل في منظومة كرة القدم المغربية ضمن مقعدا برلمانيا خلال انتخابات 8 شتنبر عن الدائرة الانتخابية برشيد، كما أنه برلماني عن الدائرة نفسها منذ سنة 2016 وشغل رئاسة المجلي الإقليمي لمدينة برشيد منذ سنة 2015.

ويشغل البيضي عضوية المكتب المديري للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، كما أنه سبق وان شكك في مصداقية ونزاهة التحكيم وعقب من طرف لجنة الأخلاقيات على إثر التصريحات التي أدلى بها وصلت العقوبة إلى توقيفه لمدة ثلاثة أشهر.

قدم البيضي نفسه في مجال المنافسة الرياضية رئيسا منفعلا كثير الأخطاء، وولج عالم السياسية سعيا لتحقيق طموح الوجاهة الاجتماعية وركب سفينة من سبقوه من الرؤساء إلى عالم السياسة، كما أنه صمد رفقة فريقه بقسم الصفوة منذ صعوده سنة 2018 لأول مرة في تاريخه.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

ليفربول يعلن عن خسائر بقيمة 11 مليون دولار لموسم 2023-2022

بودريقة يعقد اجتماعا مع لاعبي الرجاء بـ”الفيديو” ويحفز لاعبيه على الفوز بالبطولة الاحترافية

سيناريوهات متفاوتة للعرب للبقاء في دائرة صراع أبطال أفريقيا