كأس إفريقيا للأمم: من الخرطوم 1957 إلى ياوندي 2021.. تاريخ حافل بالأرقام القياسية والمفاجآت (2/2)

04 يناير 2022 - 11:00

بعد أيام معدودات ستنطلق الأفراح في الكاميرون، لكن الأحزان ستعم مختلف الأندية الأوروبية التي ستحرم من خدمات لاعبيها الأفارقة الذين سيشاركون ضمن منتخبات بلدانهم في المونديال الإفريقي.

وقد سبقت دورة الغابون تحضيرات مكثفة ومباريات إعدادية للمنتخبات المشاركة التي ستلعب من أجل التتويج لأن كل لاعب مهما قل أو كبر شأنه يحذوه أمل التتويج القاري ليسجل اسمه بأحرف من ذهب في تاريخ المونديال الإفريقي .

ولئن كان هذا الطموح مشروعا، فقد استحال على عدد كبير من اللاعبين الكبار الذين أنهوا مشوارهم الكروي ورصيدهم خال من هذا اللقب، خاصة إذا كان الأمر يتعلق بنجوم أفارقة متألقين في أشهر وأعتى البطولات الأوروبية ومنهم بطبيعة الحال لاعبون مغاربة لايشق لهم غبار حرموا هم أيضا من نشوة الفوز وعبق التتويج.

-- خمسة منتخبات عريقة تغيب عن دورة غينيا الاستوائية– الغابون

عرفت الدورة ال28 غياب خمسة منتخبات عريقة هي مصر والكاميرون ونيجيريا وجنوب إفريقيا والجزائر ومشاركة ثلاثة للمرة الأولى في تاريخها هي بوتسوانا والنيجر وغينيا الاستوائية، المستضيفة للنهائيات مشاركة مع الغابون.

وحصدت ستة منتخبات 22 لقبا من أصل 30، وهي مصر التي تحمل الرقم القياسي في عدد الألقاب بسبعة نالتها سنوات 1957 و1959 و1986 و1998 و2006 و2008 و2010، وفازت الكاميرون بخمسة ألقاب سنوات 1984 و1988 و2000 و2002 و2017، وغانا بأربعة ألقاب سنوات (1963 و 1965 و 1978 و 1982) فيما توجت نيجيريا بطلة لثلاث دورات سنوات 1980 و1994 و2013، وكوت ديفوار بلقبين ( 1992 و 2015) والكونغو الديموقراطية بلقبين (أيضا (1968 و1974). تقاسمت ثمانية منتخبات أخرى باقي الألقاب من بينها المغرب المتوج سنة 1976 .

كما عرفت دورة 2012 أيضا غياب ثلاثة منتخبات أخرى سبق لها التتويج باللقب القاري وهي إثيوبيا (1962) والكونغو الديموقراطية (1968 و1974) والكونغو (1972).

في المقابل، عرفت هذه النهائيات مشاركة خمسة منتخبات سبق لها معانقة الكأس القارية وهي غانا (1963 و1965 و1978 و1982) والمغرب (1976) وتونس (2004) وكوت ديفوار (1992) والسودان (1970)، وسبعة كانت لا تزال تبحث عن اللقب القاري الأول هي ليبيا وبوركينا فاصو وأنغولا والغابون ومالي وغينيا ، وزامبيا ، التي حققت هذا الحلم .

-- الكاميرون تلتحق بمصر وإثيوبيا تعود بعد غياب دام 30 سنة .

حملت مواجهات الدورة قبل الأخيرة من الإقصائيات المؤهلة لنهائيات كأس إفريقيا للأمم التي جرت بجنوب إفريقيا العديد من المفاجآت، حيث ظل المد والجزر سمة سائدة في توزيع القوى التقليدية في خريطة كرة القدم في القارة السمراء.

فمع استمرار غياب مصر، حاملة اللقب سبع مرات والكاميرون صاحبة خمسة تتويجات، عادت إثيوبيا مرة أخرى إلى الواجهة بعد غياب دام ثلاثة عقود لم يكن يليق بواحدة من مؤسسي الكأس الإفريقية للأمم.

وفي المقابل، عادت بعض القوى الإفريقية لتخوض النهائيات بعد غياب لم يكن قصيرا مثل الكونغو الديمقراطية (الزائير سابقا) حاملة اللقب مرتين، والذي نجح في تحسين صورته التي اهتزت كثيرا في نهاية القرن الماضي وبداية القرن الحالي، واستعاد بعضا من بريق الماضي عندما فاز بالمركز الثالث في نسخة 2015، لكنه ودع البطولة الماضية عام 2017 بالغابون من دور الثمانية.

كما أفرزت التصفيات وجها جديدا يخوض النهائيات لأول مرة في تاريخه، هو منتخب الرأس الأخضر الذي تجاوز الكاميرون (2-0) في برايا قبل الخسارة (1-2) في ياوندي، علما بأنه كان قد أقصى مدغشقر في الدور الأول.

ويعبر منتخب الرأس الأخضر عن طموح بلد لا يتجاوز عدد سكانه نصف مليون نسمة ولم ينجب أي لاعب مشهور في السنوات الأخيرة سوى المهاجم إدواردو دادي ، الذي مر بتجربة احترافية مع فريق أوساسونا الإسباني قبل أن يخفت نجمه وينتقل إلى قبرص.

وكادت التصفيات أن تفرز مفاجأة كبيرة هي منتخب إفريقيا الوسطى الذي أقصى مصر في الدور الأول بالفوز (3-2) في الإسكندرية والتعادل (1-1) في بانغي، لكنه خرج بفارق هدف وحيد في الدور الحاسم أمام بوركينا فاسو.

-- الدورة ال29 تنقل من ليبيا إلى جنوب إفريقيا بسبب الوضع الأمني.

بعد قرار الكونفدرالية الإفريقية إقامة دورات كأس العالم في السنوات الفردية بدل الزوجية، استضافت جنوب إفريقيا دورة 2013 التي كان مقررا تنظيمها في ليبيا، لكن " الكاف" سحبتها منها نظرا للأوضاع الأمنية المتردية التي يعيشها هذا البلد المغاربي.

وتوج بلقب الدورة منتخب نيجيريا بعد تفوقه في المباراة النهائية على منتخب بوركينا فاسو بهدف دون رد .

-- المغرب يحرم من المشاركة في النسخة الثلاثين

بعد أن طالب بتأجيل الدورة، التي كان من المقرر أن يستضيفها سنة 2015 إلى السنة الموالية خوفا من انتشار وباء إيبولا، حدث ما لم يكن في الحسبان ،ذلك أن المغرب لم يتمكن من المشاركة في كأس الأمم الإفريقية التي استضافتها بدله غينيا الاستوائية، بسبب استبعاده من قبل الكونفدرالية.

ونتيجة لذلك، فرضت الهيئة الكروية القارية على المغرب عقوبات مادية وحرمت المنتخب المغربي من المشاركة في النسختين القادمتين للكأس الإفريقية (2017 و 2019)، لكن الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم رفعت دعوى ضد "الكاف" على إثر هذه العقوبات القاسية فأنصفتها محكمة التحكيم الرياضي بلوزان التي قضت بخفض العقوبات المالية ورفع العقوبات المتعلقة بمشاركة المنتخب الوطني في المنافسات القارية.

-- 2017 : منتخب الكاميرون ينتزع النجمة الخامسة في تاريخه

أحرز منتخب الكاميرون اللقب الخامس في تاريخه بعد تغلبه على نظيره المصري في المباراة النهائية التي جرت بالعاصمة الغابونية ليبروفيل بهدفين لواحد.

وكان المنتخبان الكاميروني والمصري أثارا الكثير من الجدل حيث لم يتوقع الخبراء أن يبلغا المرحلة النهائية بسبب المردود المتواضع الذي أظهراه، خاصة منتخب "الفراعنة" الذي لم ينجح إلا في تسجيل أربعة أهداف طوال أدوار المسابقة.

وتعد مواجهة مصر والكاميرون في النهائي الثالثة في تاريخ المنتخبين، إذ سبق لهما أن تقابلا سنة 1986 وانتهت المباراة لصالح مصر بالضربات الترجيحية، ثم سنة 2008 وانتهت أيضا بفوز مصر بعد هدف قاتل سجله أبو تريكة قبل 10 دقائق من نهاية المباراة.

وكانت دورة 2017 الثانية التي تستضيف الغابون نهائياتها بعدما اشتركت مع غينيا الاستوائية في تنظيم نهائيات 2012.

2019 : الدورة ال32 على أرض الفراعنة بعد سحبها من الكاميرون

بعد 13 سنة من تنظيم دورة 2006، ظفرت مصر باستضافة كأس إفريقيا للأمم لسنة 2019 عوض الكاميرون التي سحب منها التنظيم أواخر سنة 2018 لاعتبارات لوجيستيكية وأمنية.

وبررت الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم حينئذ قرارها، بتأخر الكاميرون في إنجاز البنية التحتية والملاعب، خصوصا أن البطولة كانت ستقام في شهر يونيو ، كما أن الأوضاع الأمنية في البلاد لم تكم مطمئنة.

بيد أن فرحة استضافة الحدث القاري لم تكتمل بخروج المنتخب المصري من دور ثمن النهاية بعد الهزيمة أمام منتخب جنوب إفريقيا بهدف دون رد، ليظفر منتخب الجزائر باللقب.

وجر الخروج المبكر لمنتخب الفراعنة ردود أفعال غاضبة من الشارع المصري، الذي كان يمني النفس بنيل اللقب، خاصة وأن المنافسات أقيمت على أرض مصر، التي تقدمت لتنظيم البطولة قبل انطلاقها ببضعة أشهر بعد سحب حق التنظيم من الكاميرون.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

تقارير إعلامية: المغرب يمتلك الملف الأبرز بين الدول المرشحة لتنظيم كأس أمم إفريقيا

شيماء الحيطي تفوز ببرونزية الدوري العالمي للكاراطي

نهضة بركان يحرج حسنية أكادير بميدانه والتعادل يحسم مواجهة اولمبيك خريبكة والمحمدية