دراما فشل الجزائر ومصر في التأهل لكأس العالم.. إخفاق محرز وصلاح وبداية تغييرات وموجة إقالات

01 أبريل 2022 - 11:00

شهدت الجولة الأخيرة من تصفيات كأس العالم 2022 لكرة القدم في قارة أفريقيا، الثلاثاء، بعض الدراما والمفاجآت رغم أن تمثيل القارة السمراء في النهائيات المقبلة في قطر لن يختلف كثيرا عن الدورات السابقة.

وشاركت منتخبات المغرب والسنغال وتونس في النهائيات الأخيرة في روسيا 2018، بينما نافست غانا والكاميرون في النهائيات السابقة في البرازيل قبل ذلك بـ4 أعوام.

وقدمت الكاميرون وغانا أداء غير متوقع خارج الديار لتضمنا الظهور في النهائيات بعد التفوق على منتخبين بارزين هما الجزائر ونيجيريا وإقصائهما.

ضربة قاصمة للجزائر

وضمنت الكاميرون مكانها في النهائيات من خلال آخر تسديدة في المواجهة في الوقت الإضافي في البليدة عندما أحرز كارل توكو إيكامبي هدفا مفاجئا، وهو ما وضع المنتخب الجزائري بطل أفريقيا 2019 في وضع لا يحسد عليه.

وهذه هي الضربة القاصمة لمنتخب الجزائر المنكوب أصلا بالخروج المبكر من الدور الأول لكأس أمم أفريقيا الأخيرة في الكاميرون، مما يعني أنه سيشهد تغييرات جذرية وموجة إقالات الأيام القادمة.

وهنا يطرح السؤال الهام عن سر إخفاق نجوم الخضر الذين يتألقون في أوروبا وعلى رأسهم رياض محرز، في صنع الفارق مع الجزائر رغم ظهورهم بشكل مغاير مع فرقهم.

وقال جمال بلماضي مدرب الجزائر بعد الهزيمة على أرضه 2-1 "كنا على بعد 10 ثوان من الصعود لنهائيات كأس العالم. انهار فريقنا".

وأضاف بلماضي "انصب كل تركيزنا واهتمامنا على هذه المباراة من أجل هذا الهدف. كان الوصول للنهائيات في متناول يدنا. سيكون من الصعب علينا تجاوز تأثيرات ذلك خلال الأيام المقبلة".

مفاجأة غانا أمام نيجيريا

واستغلت غانا خطأ من حارس المرمى لتصعد للنهائيات متفوقة بفارق الأهداف خارج الأرض. وتسبب تعادلها 1-1 في نيجيريا في أعمال شغب من جانب الجمهور المحلي.

وعلى عكس الجزائر تخطت غانا بهذا التأهل للمونديال الآثار المؤلمة للخروج المبكر أيضا من أمم أفريقيا الأخيرة.

وقال اللاعب الدولي السابق أوتو أدو مدرب غانا الجديد الذي تولى المهمة قبل شهر واحد فقط "حالفنا الحظ قليلا خلال مباراة صعبة تماما وقاتلنا لشق طريقنا. لكن خط دفاعنا كان رائعا".

ويتوقع أن يتسبب فشل نيجيريا في الصعود للنهائيات في تغييرات كبيرة على مستوى قيادة اللعبة الشعبية في البلاد.

وسيطر المنتخب النيجيري على اللعب لكنه لم يحسن التعامل مع اللمسة الأخيرة وبدا منهكا قرب النهاية.

السنغال تكرر هزيمة مصر

وكررت السنغال الفوز بركلات الترجيح على مصر-بعد الفوز عليها بنهائي أمم أفريقيا- ليتفوق فريق ساديو ماني على منتخب زميله في ليفربول محمد صلاح مرة أخرى.

وأمام حضور جماهيري حاشد في ملعب دكار الجديد، فازت السنغال على مصر 1-صفر ليتعادل الفريقان 1-1 في النتيجة الإجمالية بعد الوقت الإضافي.

وبعد ذلك وللمرة الثانية على التوالي تم اللجوء لركلات الترجيح لحسم المواجهة، وذلك بعد 6 أسابيع من حسم ماني الفوز لصالح فريقه في المباراة النهائية لكأس أمم افريقيا في الكاميرون.

تألق ماني وإخفاق صلاح

ومرة أخرى كان ماني صاحب هدف الفوز عندما هز الشباك ليمنح فريقه الفوز 3-1، في حين أهدر صلاح ركلة مصر الأولى.

وعلى عكس ماني، كان صلاح بعيدا عن مستواه المبهر مع ليفربول وفشل أن يصنع الفارق مستسلما للرقابة السنغالية، بل وزاد الطين بلة إهداره لركلة الترجيح الأولى التي أحبطت المنتخب المصري وكانت أول إرهاصات الهزيمة.

وبالطبع، ستكون الهزيمة الثانية لها ما بعدها في مصر، حيث يترقب الجميع إقالة المدرب البرتغالي كارلوس كيروش في أقرب فرصة، مع تغييرات كبيرة في صفوف المنتخب الذي خيب آمال المصريين مرتين في العام الحالي.

وحرمت تونس مالي من الظهور الأول في نهائيات كأس العالم بالفوز عليها 1-صفر في النتيجة الإجمالية للذهاب والإياب، في حين حقق منتخب المغرب فوزا كبيرا بنتيجة 4-1 على الكونغو الديمقراطية في الدار البيضاء بعد التعادل 1-1 ذهابا.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إدارة الجيش الملكي في مرمى نيران الجماهير بعد اختيار داكروز مدربا جديدا

“سيغير وجه الكرة في القارة”.. “الكاف” يتغنى بـ”دوري السوبر الإفريقي”

معين شعباني يكشف لـ”العمق” حقيقة عرض الجيش الملكي