بوقرة: الإقصاء من المونديال كان كابوسا.. غاساما اتخذ قرارات غريبة وهذه علاقتي مع بلماضي

07 أبريل 2022 - 11:00

كشف مدرب المنتخب الجزائري للاعبين المحليين، مجيد بوقرة، عن سّر انسحابه من الطاقم الفني للمنتخب الوطني الأول، وهو الذي كان يعمل مساعدا لجمال بلماضي.

وأرجع بوقرة ذلك، في حوار مع القناة الرسمية للاتحاد الجزائري لكرة القدم على “يوتيوب”، أوردتها صحيفة "الشروق" الجزائرية، إلى رغبته في التركيز على عمله مع المنتخب المحلي، منهيا بذلك الجدل القائم بخصوص علاقته المتوترة مع بلماضي.

وكانت عديد المصادر المتطابقة تحدثت عن وجود خلاف قوي بين بلماضي وبوقرة، ما جعل بلماضي يستغني عن خدمات قائد “الخضر” السابق من طاقمه الفني، بدليل عدم تواجده خلال كأس أمم إفريقيا الماضية بالكاميرون، ما طرح عديد التساؤلات في ذلك الحين.

وقال بوقرة ردا على سؤال متعلق بغيابه عن كأس أمم إفريقيا الماضية: “الأمور كانت واضحة منذ مباراة المنتخب المحلي أمام ليبيريا..وبما أنني كنت المسؤول الأول على هذا المنتخب قرّرنا (رفقة بلماضي) أن أركز على عملي مع هذا المنتخب”.

وتابع: “بتوالي التربصات كنت مطالبا بالتركيز على المنتخب المحلي لأنه من المستحيل العمل جيّدا في المنصبين، لكن الأكيد أننا بقينا (مع بلماضي) في تواصل بخصوص المنتخبين المحلي والأول”، قبل أن يضيف: “بعد بطولة كأس العرب 2021، كنت مرهقا جدّا وكان من المستحيل أن أدخل بطولة كبيرة أخرى (كأس إفريقيا) في ظرف قصير”.

إلى ذلك، حرص بوقرة على التأكيد بأن مهمته الحالية تتمثل في العمل مع المنتخب المحلي، وقال: “للقيام بعمل جيّد يجب التركيز 100% في مهمة واحدة وعدم تشتيت الجهود”، قبل أن يضيف بخصوص إقصاء “الخضر” من التأهل إلى كأس العالم 2022، وصرح: “إنها ضربة موجعة”.

وزاد: “إنها ضربة موجعة للجميع..اللاعبين والطاقم الفني والجماهير والفاف، إلى غاية اللحظة نستيقظ كل يوم ونظن أن ذلك كان كابوسا، لأن عملا كبيرا تم القيام به وبنسبة 4000%، كل شيء تم تحضيره كما قال المدرب (بلماضي)”، وأضاف: “كل شيء لعب في 10 ثوان، وحول قرارات تحكيمية غريبة نوعا ما. إنها كرة القدم وعلينا النهوض مرة أخرى لمنح السعادة للشعب الجزائري”.

ومنح بوقرة الأمل للجماهير الجزائرية، قائلا: “كرة القدم هي دائما المستقبل. الجزائر مرت بخيبات مماثلة لكنها نجحت في العودة والنهوض مجددا”، مضيفا: “قبل أن يتولى جمال (بلماضي) مسؤولية الجهاز الفني كان المنتخب الوطني فشل في التأهل إلى مونديال روسيا 2018 وسجل نتائج سلبية، لكن ذلك لم يمنعه من الفوز بكأس إفريقيا 2019 وتسجيل سلسلة 35 مباراة دون خسارة”.

ونقل مدرب المنتخب المحلي صورة الأجواء التي عاشها في غرف حفظ ملابس “الخضر” بعد لقاء الكاميرون في فاصلة المونديال، وصرح: “كانت الأجواء حزينة جدّا. اللاعبون كانوا يبكون والمدرب (بلماضي) كان في حالة انهيار وإحباط شديدة لأن التأهل إلى كأس العالم كان هدفه الرئيسي”، وأردف: “نحن دائما خلفهم. عليهم النهوض مجددا والنظر إلى المستقبل بإيجابية”.

من جهة أخرى، وبخصوص التربص الجاري حاليا والمواجهة الودية المزدوجة المرتقبة أمام الطوغو، كشف مجيد بوقرة بأنه سيمنح الفرصة لجميع اللاعبين المستدعين إلى هذا التربص، خاصة أن الوقت الفاصل بين المواجهتين قصير جدّا، كما أنه يسعى لاختبار أكبر عدد ممكن من الأسماء، مشيرا إلى أنه اختار “أفضل اللاعبين في الفترة الحالية”، كما شدّد على أن هدف المنتخب المحلي هو التتويج بلقب بطولة إفريقيا للاعبين المحليين (الشان) المقررة العام المقبل في الجزائر.

يجدر بالذكر أن المنتخب الجزائري للاعبين المحليين دخل تربصا بمركز تحضير المنتخبات الوطنية في سيدي موسى، تحضيريا لبطولة إفريقيا للاعبين المحليين 2023 المقررة تنظيمها في الجزائر، وسيلعب أشبال مجيد بوقرة مواجهة ودية مزدوجة أمام منتخب الطوغو يومي 7 و10 أبريل على التوالي بملعب مصطفى تشاكر بالبليدة.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

هوار يلجأ للتحفيزات المالية قبل مولودية وجدة والوداد

الأهلي يطالب الاتحاد المصري بتعويض يزيد عن 500 مليون بسبب خوض نهائي العصبة بالمغرب

الملك يهنئ أعضاء المنتخب الوطني لكرة القدم داخل القاعة