السراج يقود تداريب الجيش الملكي في انتظار التعاقد مع مدرب جديد

06 أغسطس 2022 - 12:00

انطلقت، قبل أيام، تداريب فريق الجيش الملكي استعدادا للموسم الجديد، دون الحسم في هوية المدرب الجديد الذي سيقود الفريق العسكري خلفا للمدرب البلجيكي، سفين فندربروك، الذي قرر تفعيل الشرط الجزائي والرحيل صوب نادي أبها السعودي.

ووقع اختيار إدارة الجيش الملكي على الإطار الوطني واللاعب السابق للفريق، عادل السراج، للإشراف على تداريب الفريق لحين تحديد هوية المدرب الجديد، علما أن السراج شغل على مدار الموسمين الماضيين منصب المساعد الأول للبلجيكي، سفين فندربروك.

وكان فصيل “إلترا عسكري” المساند للفريق، في بلاغ على صفحاته على مواقع التواصل الاجتماعي، استنكر طريقة مغادرة فندربروك للدفة الفنية للفريق، وأضاف: “رحيل المدرب قابله صمت من طرف الإدارة في الوقت الذي تم فيه التوصل بالخبر من طرف المعني، هي واقعة أخرى تعري عما أشرنا إليه في السابق وأن الوضع لازال على ما هو عليه رغم تغير الأشخاص، فالطريقة التي غادر بها البلجيكي تزكي بأن أولئك آخر ما يمكن أن يشغل تفكيرهم هو البحث عن مصلحة النادي، وأنهم عازمون على رفع ” الفيتو ” في وجه كل شخص يسير عكس أجنداتهم و مخططاتهم”.

وشدد الفصيل على أن “هذه اللحظة تعتبر مفصلية وتحدد معالم الموسم الرياضي القادم، موسم لن نرضى من غير المنافسة على الألقاب وحصدها على كافة الواجهات، الأمر الذي يتطلب كضرورة قصوى تعيين مدرب يؤمن بثقافة الألقاب وفي قيمة نادي الجيش الملكي”، مضيفا أنه “لن يسمح بتعيين مدرب “بيدق” من الأسماء التي يتم تداولها في الكواليس، أو من الأسماء التي تم طرحها من طرف الوكيل الذي حذرنا من “ألاعيبه”، أو أحد الأسماء التي قد تشكل “كركوز” أمام تعليمات وأوامر الإدارة”.

وفور إعلان رحيل فانديربروك سارعت الجماهير إلى المطالبة بالإطار الوطني الحسن عموتة ليكون خلفا للمدرب البلجيكي سفين فانديربروك الذي وقع عقدا رفقة نادي أبها السعودي، حيث طالبت الجماهير العسكرية عبر وسائل التواصل الاجتماعي بضرورة تعاقد فريقها مع الإطار الوطني الحسين عموتة، رغم إشرافه على المنتخب الوطني المغربي الرديف.

وكانت تقارير إعلامية أفادت أن نادي الجيش الملكي سيلجأ إلى إطار أجنبي لمواصلة عمل البلجيكي فانديربروك، فيما اعتبر عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي التعاقد مع عموتة كونه مطلب جماهيري سيكون بمثابة فرصة لرآب الصدع بين الإدارة والجمهور.

وعن كون الإطار الوطني الحسين عموتة مكلف بمهمة قيادة المنتخب المحلي، اعتبر أنصار نادي الجيش الملكي أن الأمر ليس فيه تعارض وأن الطاوسي كان يعمل داخل الغدارة التقنية وخرج لتدريب الرجاء شأنه في ذلك شأن بادو الزاكي الذي يقود اتحاد طنجة.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إطلاق رحلات جديدة بـ5 آلاف درهم لتشجيع الأسود في ربع نهائي المونديال

الركراكي.. حُرم من كأس العالم لاعباً ليصنع التاريخ مدرباً

من هو عز الدين أوناحي الذي انتزع إعجاب لويس إنريكي ؟