رسميا.. جامعة الكرة تنفي حصول حاليلوزيتش على 3 ملايير وتكشف كلفة الانفصال عنه

20 أغسطس 2022 - 09:00

نفت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم ما يتردد في بعض وسائل الإعلام بخصوص المبلغ المالي الذي توصل به مدرب المنتخب الوطني السابق وحيد حاليلوزيتش، بعدما تم الانفصال معه.

وأكدت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، في بلاغ لها، "أن الرقم المالي الذي يتم تداوله هو من وحي الخيال وبعيد كل البعد عن الحقيقة، مشيرة أيضا إلى أن الانفصال عن وحيد حاليلوزيتش كان بالتراضي كما تم الإشارة إليه سابقا."

و"تماشيا مع قانون الشغل المغربي، توضح الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم أن  وحيد حاليلوزيتش توصل براتب ثلاثة أشهر بناء على العقد الذي كان يربطه معها، والذي لا يتجاوز 80 مليون سنتيم شهريا كما تم الإعلان عنه سابقا في الندوة التقديمية".

و"استغربت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، الترويج لمثل هذه الإشاعات المغرضة التي لا تمت للحقيقة بأي صلة في هذا الوقت بالذات، والمنتخب الوطني مُقبل على المشاركة في نهائيات كأس العالم بقطر، داعية جميع وسائل الإعلام التحري في صحة الخبر من المصدر الرسمي وألا تنساق وراء إشاعات مغرضة لا اساس لها من الصحة."

ونفى المصدر ذاته الأخبار التي تحدثث، خاصة في الصحف البوسنية، حول كلفة انفصال الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، عن المدرب وحيد حليلوزيتش، والتي حددتها في مبلغ 3 ملايير سنتيم، مشيرا إلى أن هذا الانفصال كلف جامعة الكرة ما يعادل راتب ثلاث شهور.

وكان فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، أكد أن إقالة البوسني وحيد حاليلوزيتش من تدريب المنتخب الوطني المغربي راجعة لخلافاته المتكررة مع اللاعبين واستبعداه لعدد منهم.

وأوضح لقجع، في حوار مع وكالة الأنباء الإسبانية “إيفي”، أن “إقالة مدرب المنتخب المغربي البوسني وحيد خليلوزيتش مرتبطة بميله المستمر لاستبعاد اللاعبين الأساسيين في المنتخب المغربي، معتبرا أن هذا الأمر غير مقبول في منتخب بحجم “أسود الأطلس”.

وأضاف رئيس الجامعة: “لا يمكن في المنتخب المغربي استبعاد لاعبين مغاربة يتمتعون بجودة عالية ويلعبون في أندية عالمية مهما كان السبب، مشيرا إلى أن هذا الشعور كان يتقاسمه الجمهور واللاعبون أنفسهم”، دون أن يكشف عن أسماء هؤلاء اللاعبين.

وشدد لقجع على أن “الجمهور المغربي وعددا من اللاعبين من داخل المنتخب الوطني، لم يستوعبوا أسباب استبعاد لاعبين حملوا القميص الوطني لمدة 6 أو7 سنوات وتم إقصائهم ومنعوا من تمثيل المغرب مجددا”.

وأشار المتحدث ذاته إلى أن فترة حاليلوزيتش تميزت بتوتر كبير بين اللاعبين والطاقم الفني، ولم يتم التركيز على تحفيز اللاعبين وتعزيز ارتباطهم بالقيادة الفنية، معتبرا أن هذا هو الدور الرئيسي والأساسي لأي مدرب.

كما اعتبر لقجع أن “هذا الأمر ولّد شعورا باللامبالاة داخل صفوف المنتخب المغربي، وكان من الضروري، على حد تعبيره، أن نوضح لوحيد حاليلوزيتش أن المغاربة تعبوا من فلسفته وكان لا بد من أن يسير كل طرف في طريق منفصل عن الآخر، منوها بالإنجازات التي تحققت خلال فترة المدرب البوسني”.

واشار لقجع إلى أن “حليلوزيتش انضم إلى المنتخب الوطني عندما كان يمر “بمرحلة انتقالية بين الأجيال”، وأن العديد من اللاعبين اعتزلوا دوليا بعد قدومه، مشددا على أن مهمته كانت تقتضي إعادة بناء فريق قوي ومنافس مع لاعبين وجيل جديد”.

كما اعترف رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم بأن المنتخب المغربي كان يجب أن يحقق إنجازا أفضل مما حققه في كأس أمم إفريقيا الأخيرة بالكاميرون، بعد الإقصاء من ربع نهائي على يد المنتخب المصري.

يشار إلى أن الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، أعلنت، الأسبوع الماضي، بشكل رسمي، الانفصال عن الناخب الوطني، البوسني وحيد خاليلوزيتش، بالتراضي بين الطرفين، قبل أقل من 3 أشهر على منافسات كأس العالم قطر 2022.

وجاء في بلاغ للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، أنه “بالنظر للاختلافات وتباين الرؤى بين الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم والمدرب الوطني وحيد خاليلوزيتش على الطريقة المثلى لتهيئ المنتخب المغربي لكرة القدم لنهائيات كاس العالم قطر 2022، قرر الطرفان الانفصال بالتراضي”.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

الجيش الملكي يحسم هوية مدربه الجديد والوداد يقترب من تعيين “موكوينا”

مصدر لـ”العمق”: الوداد في مفاوضات متقدمة مع موكوينا لتدريبه الموسم المقبل

الوداد ينفي تعيين مرشح سابق للرئاسة على رأس فرع فريقه النسوي