المنتخب المغربي يبحث عن ثأر غائب منذ 28 عاماً أمام بلجيكا بكأس العالم

27 نوفمبر 2022 - 11:00

متسلحاً بروحه القتالية العالية وسعيه لمواصلة التألق أمام الكبار، يخوض المنتخب المغربي تحدياً جديداً في نهائيات كأس العالم لكرة القدم، المقامة حالياً في قطر.

ويلعب منتخب «أسود الأطلس»، الذي يشارك في كأس العالم للمرة السادسة في تاريخه والثانية على التوالي، مع منتخب بلجيكا على ملعب الثمامة في الجولة الثانية لمباريات المجموعة السادسة من مرحلة المجموعات للمونديال.

ويتقاسم منتخب المغرب المركز الثاني في جدول ترتيب المجموعة مع منتخب كرواتيا برصيد نقطة واحدة، عقب تعادلهما بدون أهداف في الجولة الأولى.

ويتأخران بفارق نقطتين خلف المنتخب البلجيكي المتصدر، الذي فاز 1 /‏‏‏ صفر على منتخب كندا، في الجولة الافتتاحية للمجموعة. ويبحث منتخب المغرب عن تحقيق انتصاره الثالث في مسيرته بنهائيات كأس العالم، التي بدأت بنسخة المكسيك عام 1970، رغم صعوبة مهمته أمام منتخب «الشياطين الحمر».

وخلال لقاءاته الـ17 التي خاضها بكأس العالم حتى الآن، حقق منتخب المغرب فوزين مقابل 6 تعادلات و9 هزائم، والمثير أن هذين الانتصارين جاءا على حساب منتخبين أوروبيين، ويأمل المنتخب المغربي في رد الاعتبار من خسارته صفر /‏‏‏ 1 قبل 28 عاماً أمام نظيره البلجيكي بنسخة مونديال 1994 بالولايات المتحدة الأمريكية، في المواجهة الوحيدة التي جرت بينهما بكأس العالم.

وكان الفوز على كندا هو الانتصار الخامس فقط لمنتخب بلجيكا خلال 10 لقاءات خاضها خلال عام 2022، الذي شهد تراجعاً حاداً في نتائج فريق المدرب الإسباني روبيرتو مارتينيز.

وفي حديثه عن قوة المنتخب المغربي وإمكاناته، قال مدرب المنتخب البلجيكي: «المنتخب المغربي يمتلك العديد من العناصر المميزة، لديه لاعبون بارزون مثل حكيم زياش وسفيان بوفال وغيرهما، لديه عناصر قادرة على منحه الأفضلية في كثير من المراكز، كما أن الفريق يحظى بإمكانيات فنية عالية ككل».

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

أولمبيك آسفي يعلن تجديد عقود عناصر من الفريق

الوينرز: الخروج من “الموندياليتو” ألم كبير والناصيري يدمر النادي بدم بارد و”الأنا”

عبد المنعم وأفشة يتوقعان مباراة قوية للأهلي المصري أمام ريال مدريد (فيديو)