المرضي.. ملاكمة هزمت الألم والحزن وتغاضت عن التنمر تحلم بزيارة امحاميد الغزلان

31 مارس 2023 - 11:31

شكلت آواخر سنة 2022 وبداية سنة 2023 نهاية المستحيل بالنسبة للرياضة الوطنية بعد بلوغ المنتخب الوطني المغربي لنصف نهائي كأس العالم في وقت لم يتوقع بلوغ ذلك أكبر الحالمين من الناس، وفوز البطلة خديجة المرضي بالذهب العالمي خلال بطولة العالم للملاكمة بنيودلهي الهندية.

وكسرت المرضي بذلك حواجز المستحيل في ذهنية الإنسان العربي والإفريقي إسوة بما حققه اسود الأطلس وتلقت إشادة من الجميع وتهنئة من من الملك عرفانا بخدماتها في سبيل العلم الوطني والرياضة الوطنية والحضور المميز للمغرب في بطولة العالم للملاكمة.

ودخلت المرضي التاريخ كأول بطلة إفريقية وعربية تحقق هذا الإنجاز على الإطلاق في مونديال الملاكمة النسوي، سنة واحدة فقط بعد نيلها الميدالية الفضية ببطولة العالم للملاكمة في تركيا.

أحلام الأم حقيقة

وبعد أن رصعت جبينها بالذهب العالمي وتحقيق آمنيات والدتها التي فارقتها وهي تشاهد إحدى مبارياتها من المدرجات تقول المرضي في حديثها ل"العمق" لقد طموحي تحقيق حلم والدتي وهدفي مواصلة العمل وتحقيق نتائج للمغرب.

ذكريات مثقلة بالأحزان والألم والتفكير في رحيل من كنت العب لأسعدها بعد نفسي وتحقيق حلمها كبطلة عالمية، هكذا عبرت المرضي وهي تسترجع في حديثها شريط ذكريات ملبد بغيوم الفراق.

تقول صاحبت ال32 سنة تزوجت وانجبت وتعدبت من أجل تحقيق كل هذا كان ذلك بكثير من العزم والصمود والعمل رفقة أطر وطنية أحترمهم بشكل كبير.

التنمر حافز 

تعلق المرضي وهي منتشية بتحقيق الذهب العالمي لعبت للوطن وبعلم الوطن وانا سعيدة بذلك ولست مهتمة لكل المتنمرين الرياضة لأصحابها وليست لأولئك الذين لا يفهمون رسالتها وأهدافها".

تقول البطلة العالمية، لقد تعدبت من أجل هذا بفضل أسرتي واولادي والأطر التي اشتغلت إلى جانبها في مساري وما لحظة الفوز بالبطولة جني ثمار هذا العمل الشاق الذي بدء منذ سنوات.

وعن والدتها تقول المرضي كانت إمرأة بقيم النبل والعطاء تمنيت لو كانت معي لحظة التتويج وما أسعى له تكريما لروح والدتي زيارة مسقط رأسها امحاميد الغزلان جنوب المغرب واستحضار روح والدتي".

الطموح والتواضع

يقول مدرب المنتخب الوطني النسوي، عبد الحق عشيق، "لم أرى قط في حياتي نمودجا في الهدوء والإحترام والصبر والطموح والتواضع كما هو عليه المرضي التي لها ميزة خاصة في تعاملها مع كل من حولها".

لقد كانت خديجة تحمل آمال شعب وهموم وطن من أجل حصولها على لقب بعد شهر من العناء والعمل والجهد المتواصل وبفضل صبرها وتفانيها واحترامها لأوقات التداريب نجحت ونجحنا جميعا في تحقيق الذهب العالمي"، هكذا وصف مدربها هذا النجاح.

يعيد عشيق في حديثه ل"العمق" تفاصيل بطولة العالم بكثير من الفخر والإعتزاز لقد كانت المباراة الأولى صعبة جدا امام البطلة الصينية خصوصا في فصلها الأول لكن فور عودة المرضي في النتيجة قالت وهي سعيدة بذلك شكرا لكم على العمل الرائع بفضلكم عدت في اللقاء".

مقاومة عروض التجنيس

إضافة إلى مشاركاتها الوطنية شاركت المرضي في الألعاب الأولمبية دورة 2016 بمدينة ريو ديجانييرو بالبرازيل وخرجت من دور ربع المنافسة، وفازت بذهب وزن أقل من 75 كيلوغرام ضمن الألعاب الإفريقية بالمغرب سنة 2019، وأحرزت في ذات السنة برونزية بطولة.

فازت المرضي بفضية بطولة العالم بإسطنبول بتركيا قبل أن تحقق الذهب في بطولة العالم بنيوديلهي البرازيلة لتصبح أول بطلة عربية وإفريقية تفوز ببطولة العالم.

ولأن النجاح يسيل لعاب المتربصين توصلت المرضي بعروض لتغيير جنسيتها إبان مشاركتها في الألعاب الأولمبية بالبرازيل سنة 2016 كان مصيرها الرفض والتجاهل دفاعا عن قيم الوطنية والدفاع عن الرياضة المغربية لتحقيق أهدافها.

الذهب للذهب

توجت الملاكمة المغربية، خديجة المرضي بذهبية بطولة العالم للملاكمة سيدات، في وزن أكثر من 81 كلغ، المقامة بالهند، لتهدي بذلك المغرب اول ميدالية ذهبية في تاريخه.

وفازت المرضي بلقب بطلة العالم في وزن +81 كلغ، بعد فوزها على البطلة "لزت كونجيباييفا" من كازاخستان، لتكون بذلك أو ملاكمة عربية وإفريقية تفوز بهذا اللقب.

وسبق للبطلة المغربية المرضي، أن فازت على البطلة الكازاخيستانية، بمراكش التي كانت قد احتضنت خلال الشهر الماضي "جولة الحزام الذهبي"، عن ذات الوزن، بنتيجة 5 مقابل 0، بإجماع القضاة.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

مدير نادي سوتشي الروسي يقرب عطية الله من الدوري الإيراني

بعد تألقه في اليورو.. يامال يتصدر قائمة أغلى لاعبي برشلونة (صورة)

“بيت المغرب”.. المملكة تبصم على حضور قوي في منطقة المشجعين بأولمبياد باريس