غليان داخل حسنية أكادير.. مكتب ضور يغلق إدارة النادي في وجه المستخدمين وعضو مسير يوضح

25 أكتوبر 2023 - 11:00

علمت جريدة "العمق" من مصدر مطلع أن إدارة نادي حسنية أكادير قامت بإغلاق مكتب النادي في وجه المستخدمين العاملينداخل النادي دون سابق إنذار.

وأضاف مصدر الجريدة، "أن المستحدمين استعانوا بمفوض قضائي لتوثيق إغلاق المكتب بعد اتصالات عديدة من أجل الإستفسار ومعرفة أسباب الإغلاق لأبواب الإدارة في يوم عمل".

وأشار مصدر "العمق"، "أن الإغلاق قد يكون بعد ورود أنباء عن وقفة احتجاجية للأطر والعاملين بالنادي بعد عدم تسديد أجورهم الشهرية لـ7  أشهر".

من جهته نفى عضو المكتب المسير للنادي، في حديث لجريدة "العمق"، " أنه ليس هناك أي إغلاق لإدارة النادي وأن الأمر متعلق بالتأخير لا غير وقد تواصلت مع الكاتبة المعنية، وليس هناك دواعي للإغلاق".

وأكدت مصادر "العمق"، "أنه بعد معاينة المفوض القضائي للإغلاق وتسجيله تقريرا، تم فتح أبواب الإدارة من طرف أحد أعضاء النادي في تمام الساعة العاشرة والنصف".

وكانت مصادر الجريدة أكدت، "بأن عددا من المدربين الذين يشرفون على الفئات العمرية لنادي حسنة أكادير “يعانون من عدم اهتمام رئيس النادي أمين ضور وحرمانهم من أجورهم الشهرية”.

وأضاف مصدر الجريدة، أن الأطر التي تشرف على التكوين في مختلف فئات النادي “أصبحت تعيش وضعا صعبا لأنهم لم يتوصلوا بأجورهم منذ أشهر مما تسبب لبعضهم في مشاكل عائلية”.

وأوضح مصدر “العمق”، أن الرئيس الحالي للنادي “لم يسبق له زيارة الفئات العمرية للنادي، وأن اهتمامه بهذه الفئات منعدم دون اطلاع على برامج هذه الفئات، وهو ما يؤثر على السير العام لمسار تكوين الفئات السنية”.

وتابع: “الأطر التابعة للجمعية الرياضية لحسنية أكادير لم يتوصلوا بأجورهم طيلة 6 أشهر، والأطر التابعة للشركة أيضا لم يتوصلوا بأجورهم طيلة 4 أشهر، فيما بات اللاعبون أحرارا بعد عدم توصلهم بمستحقاتهم المالية لـ3 أشهر الماضية”.

وأكد مصدر الجريدة: “أن الوضع الذي يعيشه نادي حسنية أكادير لم يعشه من قبل”، مشيرا إلى أنه “يهدد استمرار النادي بالقسم الوطني الأول خصوصا، وأن جل الفئات السنية تعاني بسبب تدبير رئيس النادي”.

وكان مجلس جماعة أكادير برئاسة عزيز أخنوش، قد كشف عن الأسباب التي حالت دون صرف المنحة المالية المخصصة لنادي حسنية أكادير.

وأوضح مصطفى بودرقة، النائب الأول لرئيس جماعة أكادير، أن السبب الرئيسي وراء تأخر صرف الدعم المخصص لغزالة سوس، هو عدم تبرير إدارة النادي لأوجه صرف الدعم العمومي برسم السنة الماضية، وإيداعه لدى المجلس الجهوي للحسابات.

وقال بودرقة خلال ندوة صحفية، بأن “هذا المجلس رافع ووافق على رفع المنحة المقدمة لحسنية أكادير من مليوني درهم إلى خمسة ملايين درهم، كما أن المجلس الحالي يرغب في الإفراج عن هذه المنحة المالية تنفيذا لمضامين اتفاقية الشراكة التي تربط بين الطرفين، غير أن المكتب المسير لجمعية نادي الاتحاد الرياضي حسنية أكادير لكرة القدم، لم تدلي بما يثبت أوجه صرف مليوني درهم التي حصلت عليها الموسم الماضي كدعم من الجماعة”.

جدير بالذكر أن نادي حسنية أكادير برئاسة أمين الضور، يعيش وضعية مالية صعبة بالإضافة إلى وضعيته القانونية التي من شأنه تحرمه من الاستفادة من أموال الدعم العمومي، ما جعل مسؤولي الفريق السوسي أمام صعوبات كبيرة في تدبير الشق المالي للفريق وتحمّل مصاريفه مع بداية الموسم الكروي الجديد.

ومن المقرر أن يعقد المكتب المسير للحسنية، جمعه العام السنوي، يوم السبت 28 أكتوبر، بقاعة الندوات بالملعب الكبير لأكادير، انطلاقا من الساعة السادسة مساء، لمناقشة مجموعة من النقاط، أبرزها التداول في التقريرين المالي والأدبي، والمصادقة على لائحة الانخراطات الجديدة.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

“هروب بودريقة”.. الغلوسي يطالب بتصحيح “أخطاء قانونية” سمحت بإفلاته من العقا

المنتخب الأولمبي يسافر الأحد لمدينة سانت إتيان تمهيداً لملاقاة الأرجنتين

بعد خروجه من حسابات مارسيليا.. أوناحي على رادار السد القطري