“شو” و”مابولولو”.. ما علاقة “القطط” بلاعبي أنغولا؟

02 فبراير 2024 - 05:00

"شو"، "إستريلا" أو الهدّاف "مابولولو"، يملك معظم لاعبي أنغولا، إحدى مفاجآت كأس أمم إفريقيا لكرة القدم، تصغيراً لأسمائهم غالباً ما يُعطى منذ الطفولة، مستوحى من قطة أو عبوات المشروبات الغازية.

يشرح مدرب المنتخب بيدرو غونسالفيش لوكالة "فرانس برس": أكثرية الناس في أنغولا لديهم كنية، وتابع البرتغالي "ضاحكاً": حتى رئيس الجمهورية، جواو لورنسو، يُطلق على نفسه "جيه-لو" (على غرار المغنية والممثلة جنيفر لوبيز).

ويلتقي المنتخب المكنّى "الغزلان السوداء" نيجيريا، الجمعة، في ربع نهائي كأس الأمم في أبيدجان العاجية، باحثاً عن التأهل الأول في تاريخه إلى نصف النهائي.

يضيف المدرب الذي طالته هذه الموضة: هي ألقاب تُعطى غالباً من العائلة أو الأصدقاء خلال فترة الطفولة. منذ بداية هذه البطولة بدأ الناس يطلقون عليّ "مان غونساس". هذه هي أنغولا!.

صاحب ثلاثة أهداف في هذه البطولة احتفل بتقليد النمر، يحمل كريستوفاو باسينسيا كنية "مابولولو" التي أطلقتها عليه والدته الراحلة. تعني "مابولولو" البعيد أو المنزوي، لكن مهاجم نادي الاتحاد السكندري المصري يُعدّ من اللاعبين المحبوبين والمبتهجين في التشكيلة.

المحرّك الأوّل لغرف الملابس، ديفي ميغل فييرا الذي يختار الموسيقى على مكبّر الصوت، يُطلق عليه "جيلبرتو" أو "جيبيلي".

وإذا كان الفريق يدخل غرف الملابس على صدى موسيقى كودورو الشعبية في أنغولا، إلا انه يستمع لنوع مختلف جذرياً عند السفر بالحافلة. للانتقال إلى استاد السلام في بواكي من أجل خوض ثمن النهائي ضد ناميبيا (3-0)، صدح صوت سيلين ديون بأغنية "حتى تحبّني مرّة أخرى".

اللقب الأكثر وضوحاً يحمله مانويل كافومانا "شو". قال بعد الفوز على ناميبيا "من الصعب تفسيره في الإنجليزية"، لكن عندما نقترح أن السبب وراء ذلك يعود لرغبته في تقديم الاستعراض على أرض الملعب، تخونه ابتسامته.

اللقب الذي يأتي من الطفولة هو "نيبلو"، حارس المرمى المطرود بداية المباراة مع ناميبيا. تم اقتباسه من المشروبات الغازية "بلو" الشعبية في أنغولا. كان حارس المرمى يجمع عبوات الألومينيوم في طفولته من أجل إعادة بيعها. أطلق عليه أعمامه لقب "نيبلو".

بعد عملية الطرد، دخل بديله الذي يتوقع أن يحرس الخشبات الثلاث، الجمعة، ضد نيجيريا، لكنه يحمل اسمين بحسب مكان تواجده في سويسرا حيث أبصر النور، يكنّى سينيوري أنتونيو، تكريماً للهداف الإيطالي السابق بيبي سينيوري. يتابع "في أنغولا فقط دومينيك ببساطة". اسمه الثاني.

ويُدعى الحارس الثالث ألدو مونتيرو "كادو"، حيث كان "كادو" خيار والدته، فيما أراد والده تسميته "ألدو"، حتى انه ذهب لدى كاتب العدل لمنع الاسم الآخر. لكن في البيت، فرضت الوالدة "كادو".

بعض اللاعبين يحملون تصغيراً كلاسيكياً مثل القائد "فريدي" (ألفريدو ريبيرو) أو "زيني" (أمبروزيني سالفادور)، لكن كنية فالدوميرو لاميرا "استريلا" ("نجمة" في البرتغالية) تأتي من اسم قطّة عرابته التي كانت زوجة رئيس نادي طفولته، نوسيلو سينترا في ضاحية لشبونة.

لم يكن يحب لقبه الأول "زيه" وهي وجدت أن فالدوميرو لاميرا طويل. استدعي في هذه الأثناء إلى منتخب البرتغال تحت 17 سنة، فطلبت منه عدم التخلي نهائياً عن هذا اللقب. وفقاً للعادات والتقاليد.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

دياز و6 لاعبين من البطولة الاحترافية وعناصر جديدة في قائمة الركراكي الأولية لوديتي مارس

“فيفا” يعلن عن إطلاق سلسلة مباريات دولية تقام كل عامين

هذه نتائج قرعة الدور الثالث من منافسات كأس العرش