سيناريوهات متفاوتة للعرب للبقاء في دائرة صراع أبطال أفريقيا

01 مارس 2024 - 02:00

يواجه كل من الوداد الرياضي والترجي التونسي خطر الإقصاء من دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم، إذ يحتاجان لسيناريوهات متفاوتة للتأهل إلى الدور ربع النهائي، في الجولة السادسة الأخيرة المقررة الجمعة والسبت.

وبعد أن حجزت 6 أندية مقاعدها في دور الثمانية ببطولة دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم، تتنافس 4 فرق أخرى للحصول على آخر بطاقتين وذلك في مباريات الجولة السادسة والأخيرة من منافسات دور المجموعات التي ستقام اليوم الجمعة ويوم غد السبت.

وراعت لجنة المسابقات بالاتحاد الأفريقي لكرة القدم إقامة مباريات الجولة الأخيرة لكل مجموعة في ذات التوقيت لتوفر مبدأ تكافؤ الفرص حيث تقام اليوم الجمعة مباراتا المجموعة الرابعة، حينما يلتقي شباب بلوزداد الجزائري مع ميدياما الغاني ويستضيف حامل اللقب الأهلي المصري نظيره يانغ أفريكانز التنزاني.

فيما يشهد يوم السبت 6 مباريات، حيث يستضيف بيراميدز المصري نظيره نواذيبو الموريتاني بالقاهرة، ويلتقي صن داونز مع مازيمبي في المجموعة الأولى.

وحسمت ستة أندية تأهلها إلى دور الثمانية، هي ماميلودي صنداونز الجنوبي أفريقي ومازيمبي الكونغولي الديمقراطي عن المجموعة الأولى، وأسيك ميموزا العاجي عن الثانية، وبيترو دي لواندا الأنغولي عن الثالثة، والأهلي المصري حامل اللقب ويانغ أفريكانز التنزاني عن الرابعة.

تجنب الإقصاء

الجولة الأخيرة تفتتح اليوم الجمعة حيث يبحث الأهلي عن ضمان صدارة المجموعة الرابعة عندما يستضيف يانغ أفريكانز التنزاني

ويسعى الوداد إلى تجنب الإقصاء المبكر لأول مرة منذ سنوات عديدة، عندما يستضيف أسيك ميموزا العاجي على ملعب مراكش الكبير السبت ضمن منافسات المجموعة الثانية.

وستكون أنظار الفريق البيضاوي موجهة أيضا إلى العاصمة التنزانية دار السلام حيث يستضيف سيمبا على الملعب الوطني جوانينغ غالاكسي البوتسواني.

ويحتاج الوداد إلى الفوز وتعثر سيمبا لضمان التأهل، وفي حال التعادل فإنه سيكون بحاجة إلى فوز غالاكسي.

ويتصدر أسيك المجموعة برصيد 11 نقطة، بينما يتساوى سيمبا والوداد بست نقاط مع أفضلية للفريق التنزاني في المواجهتين المباشرتين، ويأتي جوانينغ رابعا بأربع نقاط.

ويستعيد المدرب التونسي للوداد فوزي البنزرتي ثلاثة عناصر مهمة غابت عن اللقاء الأخير الذي فاز فيه الفريق بصعوبة على مضيفه جوانينغ 1 – 0، وهم الظهير الجزائري إلياس الشتي والجناح الليبي حمدو الهوني وقطب الدفاع جمال حركاس، إلا أنه سيفتقد إلى الحارس الأساسي يوسف المطيع بداعي الإيقاف.

وقال البنزرتي غداة الفوز في المباراة السابقة “سنتشبث بحظوظنا إلى غاية الدقيقة الأخيرة”. وستكون المواجهة محتدمة أيضا في دار السلام، حيث إن سيمبا يحتاج إلى الفوز لضمان تأهله بغض النظر عن نتيجة الوداد، بينما يحتاج غالاكسي إلى الفوز مقابل خسارة الوداد لانتزاع التأهل.

وقال المسؤول الإعلامي للفريق التنزاني أحمد علي في مؤتمر صحفي “ليس لدينا أي ضغط لتسجيل الكثير من الأهداف، يكفينا هدف واحد فقط، وحتى إذا سجل الوداد هدفين سينتهي مشواره هناك”. وأضاف “نعلم جميعا ما سيكون عليه الوضع إذا لم نحضر للمباراة أمام جوانينغ الآن، علينا الاستعداد جيدا لتلك الحرب”.

الترجي يتطلع إلى خطف نقطة التعادل على الأقل من ضيفه الهلال السوداني الذي يحتاج إلى الفوز للتأهل

وفي المجموعة الثالثة، يتطلع الترجي إلى خطف نقطة التعادل على الأقل من ضيفه الهلال السوداني الذي يحتاج إلى الفوز للتأهل، عندما يتواجهان السبت على ملعب “حمادي العقربي” في رادس.

وانحصرت المنافسة على البطاقة الثانية بين الفريقين، بعدما ضمن بيترو دي لواندا الأنغولي البطاقة الأولى إذ يتصدر برصيد 9 نقاط، أمام الترجي (8) والهلال (5)، والنجم الساحلي التونسي (4).

ويدرك الترجي أن المواجهة لن تكون سهلة ضد الهلال الذي فاز ذهابا 3 – 1، وبالتالي يبحث فريق “باب سويقة” عن الثأر عدا عن التأهل، على أن ينتظر هدية من مواطنه النجم الذي يواجه بيترو دي لواندا في العاصمة الأنغولية لانتزاع الصدارة.

وسيكون متاحا أمام مدرب الترجي البرتغالي ميغيل كاردوزو الاستعانة باللاعب المخضرم غيلان الشعلالي بعد تعافيه من الإصابة، فضلا عن الثنائي محمد بن علي وغيث الوهابي العائدين من الإيقاف، كما يمتلك المدرب أسماء مميزة ساهمت في حسم “كلاسيكو تونس” أمام النجم بثنائية الأسبوع الماضي، في مقدمتهم التوغولي روجيه أهولو والبرازيليان يان ساس ورودريغو رودريغيز والشاب زكريا العايب.

من ناحيته، يتطلع الهلال إلى تجديد تفوقه على الترجي، وأشار مدربه الكونغولي الديمقراطي فلوران إيبينغي إلى أن لاعبيه يدركون أهمية المباراة فضلا عن جاهزيتهم لتحقيق الفوز، مضيفا في تصريحات صحفية “من المؤكد أن المباراة صعبة على الطرفين لعوامل كثيرة أهمها قيمة المنافس الذي يُعَدّ من أكبر الفرق في القارة والذي سيلعب أمام جماهيره”.

وتابع “من المهم اللعب بحذر شديد وبثقة عالية وبذل مجهود كبير طيلة دقائق المواجهة من أجل الفوز في رادس”، موضحا “الترجي فريق كبير ومميّز وقدّم مستويات ممتازة مع مدربه الجديد”.

البحث عن الصدارة

وتفتتح الجولة الأخيرة اليوم الجمعة حيث يبحث الأهلي عن ضمان صدارة المجموعة الرابعة عندما يستضيف يانغ أفريكانز التنزاني على ملعب القاهرة الدولي.

ويمتلك الأهلي تسع نقاط مقابل ثمانية لضيفه، ويأتي شباب بلوزداد الجزائري ثالثا بخمس نقاط إلا أنه فقد آماله لتفوق الفريق التنزاني في المواجهتين المباشرتين، وميدياما الغاني رابعا بأربع نقاط.

استقر الأهلي على استعادة محترفه الجزائري أحمد قندوسي بنهاية الموسم الحالي من سيراميكا كليوباترا.

وانتقل قندوسي مطلع الموسم معارا لصفوف سيراميكا كليوباترا بسبب اكتمال قائمة الأجانب بالفريق الأحمر بعد التعاقد مع الفرنسي أنطوني موديست.

واستطاع قندوسي أن يستعيد بريقه خلال فترة الإعارة حتى الآن بعد تألقه على المستوى التهديفي حيث بات أحد الأسلحة الهجومية للمدرب أيمن الرمادي. وشارك قندوسي حتى الآن في 13 مباراة سجل 7 أهداف خلالها وصنع 5.

ويخوض بلوزداد مباراة تحصيل حاصل ضد ميدياما في الجزائر. وفي المجموعة الأولى يلتقي صنداونز مع ضيفه مازيمبي الكونغولي الديمقراطي السبت في بريتوريا حيث يبحث كل منهما عن الصدارة، إذ يتساويان برصيد عشر نقاط.

وكان مازيمبي فاز ذهابا بهدف نظيف. وفي مباراة تحصيل حاصل يلتقي بيراميدز المصري مع نواذيبو الموريتاني في القاهرة بعدما ودعا المسابقة في أول مشاركة لهما.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

نجم الدوري الانجليزي دي بروين على رادار العملاق السعودي

تقارير تكشف عن أبرز 5 مرشحين للفوز بالكرة الذهبية في 2024

أشبال الأطلس ينهزمون أمام سلوفاكيا بضربات الجزاء الترجيحية