“نجم يتصل بالآخر” وإنجاز المونديال.. خطة المغرب لإقناع مواهب العالم بحمل قميصه

19 مارس 2024 - 08:00

يواصل المغرب نجاحه في اقتناص مواهب العالم الذين يحملون جنسيات مزدوجة أخرهم نجم ريال مدريد، ابراهيم دياز، وإلياس بنصغير لاعب موناكو الفرنسي.

وتنهج الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم خطة لإقناع مواهب العالم بحمل قميصه، كما تمتلك جامعة لقجع شبكة واسعة من الكشافين في جميع أنحاء أوروبا الذين يعملون على مراقبة اللاعبين المؤهلين لحمل قميص المنتخبات المغربية باستيفاء متطلبات الحصول على جنسية مزدوجة، حيث يتواصل الكشافون في أوروبا مع عائلات اللاعبين منذ الصغر لتمهيد الطريق حول اختيار المنتخب المغربي مستقبلا، وفق صحيفة "الشرق".

دور الكشافين

يعتبر ربيع تاكاسا، وهو مغربي مقيم في مدريد منذ 2014، المسؤول الأول عن الكشافين الذين يعملون مع الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم في إسبانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وهولندا وبلجيكا.

ويقوم تاكاسا بعمل كبير في إقناع اللاعبين المغاربة بحمل قميص أسود الأطلس، إذ كان له دور هام وبارز في تحديد مسار كل من أشرف حكيمي ومنير الحدادي وعبد الصمد الزلزولي ولاعبون آخرون.

ولم يتوقف عمل ربيع تاكاسا في جلب اللاعبين لتمثيل أسود الأطلس عند هذا الحد، بل شهدت لائحة المنتخب المغربي لوديتي موريتانيا وأنغولا مفاجأة جديدة بحضور يوسف لخديم المعروف بـ"يوسي"، ظهير أيسر فريق فئة الشباب بنادي ريال مدريد.

وكان ربيع تاكاسا المسؤول عن الكشافين المغاربة قد اقتنص أشرف حكيمي عندما كان في خيتافي، إذ تعمل شبكة الكشافين على رصد اللاعبين المتراوحة أعمارهم بين 13 و 23 عاماً والمؤهلون لحمل قميص الفئات العمرية بمنتخبات المغرب، كما شرعوا في مراقبة لاعبين أصغر من 13 عاماً لتوسيع دائرة الاختيار.

ويبدو أن عمل تاكاسا وفريقه، وفق صحيفة الشرق" يؤتي ثماره في السنوات الأخيرة، إذ أقنع كذلك آدم أزنو لاعب بايرن ميونيخ الألماني والذي تخرّج من مدرسة "لاماسيا"، إذ لعب لمنتخب المغرب تحت 17 عاماً وتم استدعاءه لصفوف منتخب المغرب الأولمبي مؤخراً، رفقة لاعب أتلتيكو مدريد سليم الجباري ورشاد فتال كذلك.

"نجم يتصل بالآخر"

أشارت صحيفة "ماركا" الإسبانية إلى الدور الكبير الذي تقوم به الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم من خلال قدراتها الدبلوماسية والسياسية للمساعدة في مهمة جلب اللاعبين مزدوجي الجنسية، حيث يعتبر المغرب مسألة جلب اللاعبين ذوي الجنسيات المزدوجة بمثابة مسألة دولة وانتصار للاعبين الذين لا يتخلون عن جذورهم قصد الدفاع عن ألوان بلدهم الأصلي.

كما أشارت إلى العمل الذي يُنجزه وليد الركراكي صانع إنجاز المغرب في مونديال 2022، إضافة إلى نجوم المنتخب المغربي الذين يعملون في الظل لإقناع لاعبين آخرين بتمثيل أسود الأطلس، وأبرزهم نجم باريس سان جيرمان أشرف حكيمي الذي قرر حمل قميص المنتخب المغربي منذ فئات تحت 21 عاما.

وألمحت الصحيفة ذاتها، إلى أن حكيمي كان له دور في ضم لاعب ريال مدريد إبراهيم دياز لصفوف المنتخب المغربي، إذ كان أول المرحبين به على منصات التواصل الاجتماعي وكتب له: "مرحبا بك في بيتك".

إنجاز المونديال وأكاديمية محمد السادس

كان لإنجاز المغرب في مونديال 20222 وبلوغ نصف النهائي تحت قيادة وليد الركراكي، وفق صحيفة "الشرق"، دور كبير في إقناع لاعب مثل إبراهيم دياز لتمثيل أسود الأطلس، كما سيكون له دور فعّال في إقناع اللاعبين الصغار برؤيتهم لطريق أسهل وخيارات نجاح أكثر.

ويستثمر المغرب بكثافة في المواهب الشابة من خلال أكاديمية محمد السادس، إذ يصف المتتبعون المشهد في كرة القدم المغربية بأن هناك ما قبل وما بعد قرار الملك محمد السادس بالاستثمار في كرة القدم وخاصة في الأكاديمية.

وقال الإسباني خواكين لوبون، المدرب المساعد لفريق تحت 21 عاماً بأكاديمية محمد السادس، لصحيفة "ماركا": "قبل كل شيء، يتعلق الأمر بكوننا نموذجا في مجال التدريب. الأكاديمية تتنافس وكأنها ناد ويتم استدعاء لاعبينا لجميع منتخبات الفئات العمرية في المغرب".

وساهمت أكاديمية محمد السادس في تزويد المنتخب الأول في مونديال 2022 بلاعبين باتوا نجوما مع أنديتهم أبرزهم لاعب أولمبيك مارسيليا عز الدين أوناحي ومهاجم إشبيلية يوسف النصيري إضافة إلى مدافع وست هام نايف أكرد.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

ما هي أبرز الأرقام القياسية المحطمة في “يورو 2024” ؟

الشماخ: أتطلع إلى العودة للملاعب من بوابة التدريب.. وبدايتي في المغرب أمر ممكن

معظمهم أطفال.. إسرائيل تعمدت قتل أكثر من 300 رياضي فلسطيني