هل يستغل الريال علاقته بالفيفا لضمان تنظيم نهائي مونديال 2030 بملعب سانتياغو برنابيو ؟

26 يونيو 2024 - 02:00

يسعى الاتحاد الدولي لكرة القدم لاستغلال علاقته بنادي ريال مدريد الإسباني لضمان تنظيم نهائي كأس العالم 2030 على ملعب "سانتياغو برنابيو" بالعاصمة الإسبانية مدريد.

وحسب صحيفة "ماركا" المقربة من أسوار الفريق المدريدي، فإن هناك اجتماعا هاما بين الاتحاد الدولي لكرة القدم  برئاسة السويسري، جياني إنفانتينو، ونادي ريال مدريد، بحضور رئيسه فلورونتينو بيريز بشأن نهائي كأس العالم الذي سينظم سنة 2030 بشكل مشترك بين المغرب وإسبانيا والبرتغال.

وبحسب المصادر ذاتها فإن "الفيفا" يرغب في إقامة نهائي كأس العالم 2030 على ملعب "سانتياجو برنابيو" باعتباره أهم ملعب في المملكة الإسبانية، غير أن الاتحاد الدولي لكرة القدم يعلم أن ريال مدريد لا يستطيع ولا يريد التخلي عن ملعبه لفترة طويلة، مشيرة إلى أن "الفيفا" تحتاج لاجتماع مع قادة ريال مدريد وعلى رأسها، فلورنتينو بيريز.

وأفادت صحيفة "ماركا" الإسبانية، أن إنفانتينو رئيس "الفيفا"، يسعي برغبة شخصية منه لإقامة نهائي كأس العالم 2030 على أرضية ملعب "سانتياجو برنابيو"، لكن رئيس "الفيفا" يجري مفاوضات مع فلورنتينو بيريز رئيس النادي الملكي لحسم هذا الأمر خاصة وأنه أحد مصادر الدخل الكبيرة لـ"الميرينجي".

وتابعت الصحيفة أن اجتماع إنفانتينو وبيريز، سيشهد الحديث عن الأرباح التي ستستقبلها خزينة ريال مدريد  من بطولة كأس العالم للأندية 2025، بجانب تفاصيل استضافة "سانتياجو برنابيو" لنهائي مونديال 2030 كما حدث في نسخة 1982.

وواصل المصدر ذاته أن إدارة ريال مدريد تعلم جيدًا قيمة استضافة مباريات لبطولة كبري مثل مونديال 2030، لكن في الوقت نفسه لا يمكن للملعب أن يتخلي عن حفلاته ومناسباته المختلفة والتي يستفيد منها النادي كثيرا على الجانب المادي.

واختتمت  الصحيفة تقريرها بالقول أن جياني إنفانتينو رئيس "الفيفا"، يحاول أن يستغل علاقته الجيدة مع بيريز لمحاولة إقناعه بالموافقة، خاصة وأن رئيس ريال مدريد يتواجد في باريس لحضور حفل بمناسبة الذكرى 120 لتأسيس الاتحاد الدولي لكرة القدم.

وينافس المغرب بقوة على احتضان نهائي كأس العالم 2030 الذي سيُنظم بشكل مشترك مع البرتغال وإسبانيا، حيث تستعد المملكة لتشييد ملعب هو الأكبر في قارة إفريقيا، ليعزز من فرصه لاستضافة نهائي كأس العالم 2030.

وأكد رئيس الجامعة الملكية لكرة القدم، فوزي لقجع، أن مكان نهائي كأس العالم سنة 2030 لم يتحدد لحدود الساعة، مشيرا إلى أن "البلد الذي لن يحتضن نهائي المونديال يمكنه استضافة المباراة الافتتاحية".

وأوضح لقجع في حوار أجرته معه صحيفة “ماركا” الإسبانية أن المغرب بصدد بناء ملعب يسع 115 ألف متفرج. كما أن إسبانيا تتوفر، على حد تعبيره، على ملعب السانتياغو بيرنابيو الذي يمكن أن يستقبل 85 ألف متفرج، إلا أن الأمر لم يحدد بعد، مؤكدا على أن الوقت لا يزال مبكرا للحديث في هذه التفاصيل.

وانحصر التنافس على احتضان نهائي كأس العالم سنة 2030 بين المغرب وإسبانيا بعد اعتراف البرتغال بعدم قدرتها على تنظيم مباراة من هذا الحجم وخروجها من دائرة الصراع بسبب عدم توفرها على ملعب يحترم شروط "الفيفا" للمباراة النهائية للمونديال.

كما سبق لفيكتور فرانكوس رئيس المجلس الأعلى للرياضة الإسباني، أن اعتبر أن بلاده حسمت استضافة نهائي كأس العالم 2030 لصالحها.

وقال فرانكوس في تصريح صحفي سابق: “نهائي مونديال 2030 سيقام في إسبانيا. هذا ما تم الاتفاق عليه قبل دخول المغرب في ملف الترشح.. أتفهم رغبتهم في إقامة النهائي بالدار البيضاء، لكنه سيكون في إسبانيا بكل تأكيد. هناك أشياء ثابتة في الترشيح الذي اشتغلنا عليه لمدة عامين".

كما اعتبرت صحيفة “ماركا” الإسبانية أن الملعب الجديد الذي سيشيده المغرب ببنسليمان نواحي الدار البيضاء، قد يرجح كفته لاحتضان نهائي كأس العالم 2030، مشيرة إلى أن الملعب الضخم الذي سيشيّده المغرب، استعداداً للمشاركة في استضافة كأس العالم 2030، سيشكّل “جوهرة التاج” في مشروعه، وقد يرجّح الكفة لمصلحة المملكة المغربية في تنظيم نهائي المونديال.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

قبل التوجه لباريس.. أشبال الأطلس يواصلون استعداداتهم للأولمبياد

قبل نهائي “يورو 2024”.. إسبانيا تتفوق على إنجلترا بالأرقام

ليون الفرنسي يغري أيوب الكعبي لخلافة لاكازيت