الأندية تصادق على تعميم الحماية الاجتماعية للاعبين والمدربين.. ولقجع: لحظة تاريخية

09 يوليو 2024 - 12:00

صادقت الأندية الوطنية، أمس الإثنين، على تفعيل مشروع الحماية الاجتماعية للاعبين واللاعبات المحترفين والأطر التقنية، مع رفعه للجهات المختصة لسلك المساطر القانونية لتفعيله.

جاء ذلك خلال اجتماع عقده فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، أمس الاثنين، مع رؤساء الأندية الاحترافية، بحضور عبد السلام بلقشور رئيس العصبة الوطنية لكرة القدم الاحترافية، لتدارس النقطتين الواردتين في جدول الأعمال، ويتعلق الأمر بالحماية الاجتماعية للاعبات واللاعبين المحترفين والأطر التقنية والتأمين الرياضي والمسؤولية المدنية للأندية.

ويتضمن مشروع الحماية الاجتماعية الجديد، تحديد مقدار واجب الاشتراك المستحق على المشغل لتسديد النفقات المتعلقة بالرياضيين والأطر الرياضية، مع تخفيض هذه النسبة بشكل انتقالي خلال السنوات 2024-2028 من %90 إلى %50 بمعدل تخفيض يصل لـ% 10 في السنة.

وخلال هذا الاجتماع، تم الإعلان على الاجراءات الجديدة من طرف “الشركة الناشئة” في مجال تدبير العلاقات بين الأندية وشركة التأمين قصد توفير التغطية الصحية في حالة إصابات اللاعبين والأطر التقنية أثناء ممارسة مهامهم في المجال الكروي.

كما تم الاتفاق، حسب بلاغ للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، على برمجة لقاء خاص مع الأطقم الطبية والإدارية للأندية من أجل توضيح أكثر لهذه الإجراءات وكيفية التعامل مع المنصة الجديدة الموضوعة رهن إشارة الأندية.

إل ذلك، اعتبر فوزي لقجع، مشروع الحماية الاجتماعية للممارسين الرياضيين، محطة أساسية لضمان العيش الكريم لهذه الفئة من المجتمع، لما تُحقق من استقرار مستقبلي لممتهني رياضة كرة القدم، مشيرا إلى أن بلورته على أرض الواقع جاء تمرة لعمل جماعي وتشاركي بين مجموعة من الفاعلين لمدة ناهزت السنتين.

وأوضح رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، أن هذا اللقاء يعتبر لحظة تاريخية في المسار الرياضي الكروي، نظرا للخدمات التي سيقدمها هذا المشروع للمشتركين من حيث التأمين الإجباري الأساسي عن المرض (AMO)، التعويضات العائلية، الرسم على التكوين المهني، التعويضات القصيرة الأمد، التعويضات الطويلة الأمد (التقاعد) والتعويض عن فقدان الشغل.

ويسعى لقجع للبدء في مشروع تسجيل اللاعبين والمدربين في الضمان الاجتماعي، بداية من الموسم الجديد 2024/2025، عبر ضمان تقاعد شهري للاعبين والمدربين وضمان انخراطهم في التغطية الصحية، مشيرة إلى أن هذا المشروع تعمل عليه جامعة الكرة بشراكة مع وزارة الاقتصاد والمالية والصندوق الوطني للضمان الاجتماعي

وعلى ضوء هذه المتغيرات، فمن المنتظر أن تعرف الترسانة القانونية الرياضية الوطنية تغييرا مهما، سيجنب العديد من اللاعبين والمؤطرين، السقوط في أزمات مادية وصحية بعد نهاية مشوارهم الرياضي.

وسبق للحكومة أن صادقت سنة 2022 على إلحاق الرياضيين والأطر الرياضية غير الأجراء ضمن الفئات المشمولة بنظام التأمين الإجباري الأساسي عن المرض ونظام المعاشات.

وتمت المصادقة على مشروع المرسوم رقم 2.22.860 بتطبيق القانون رقم 98.15 والقانون رقم 99.15، فيما يتعلق بالرياضيين والأطر الرياضية غير الأجراء، الذين يمارسون نشاطا في رياضة كرة القدم.

ويهدف هذا المشروع إلى إدماج فئة الرياضيين والأطر الرياضية غير الأجراء الذين يمارسون نشاطا في رياضة كرة القدم تحت إشراف الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، ضمن الفئات المشمولة بنظام التأمين الإجباري الأساسي عن المرض ونظام المعاشات.

وتبعا لذلك، تم إقرار إلزامية تسجيلهم برسم نظامي التأمين الإجباري الأساسي عن المرض والمعاشات، وإقرار سريان أثر التسجيل بالنسبة للفئات المعنية ابتداء من فاتح الشهر الموالي للشهر الذي يستوفي فيه هؤلاء شروط الخضوع لنظام التأمين الإجباري الأساسي عن المرض.

كما تحدد مقتضيات هذا المشروع الدخل الجزافي لهذه الفئة، وتُعَيَّنُ الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم هيئة الاتصال المكلفة بموافاة الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي بالمعلومات المتوفرة لديها المتعلقة بالفئات المعنية بالأمر واللازمة لتسجيلهم.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

العطل التقني العالمي يعرقل العمليات المعلوماتية لأولمبياد باريس

نادي نهضة بركان يحدد موعد الجمع العام السنوي

رغم تشبت العين بخدماته.. أولمبياد باريس بوابة سفيان رحيمي للاحتراف في أوروبا