الخميس 20 فبراير 2020

بوخرصة يتهم جامعة التايكواندو بمنعه من ممارسة الرياضة في إسبانيا

جاري تحميل النتائج...
# الفريق لعب النقاط
جاري تحميل النتائج...
av_timer
الإثنين 09 ديسمبر 2019 - 17:30
turned_in_not
لا توجد وسوم

كشف البطل المغربي في التايكواندو، أنور بوخرصة، ابن مدينة آسفي، إنه يتعرض الى مضايقات من طرف مسوؤلي جامعة التايكواندو المغربية، من أجل مهنه ممارسة التايكواندو في  إسبانيا.

أكد أنور بوخرصة الذي رحل الى إسبانيا عبر  قوارب الموت  لتحقيق حلمه الرياضي ، في تدوينة عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك كتب فيها: " المهم من بعد الموضوع لي دار ضجة في الفايسبوك بلي أنوار  بدل الجنسية و هاد الهدرة مامنها والو فأنا لعبت على نادي محلي فقط و لكن البارح كانتفاجئ أنا و المدرب ديالي بعدد كبير من الإتصالات من المغرب كايوقفو ضدي و كايقولو بلي ماعنديش الحق نلعب التايكواندو و بغاو يهرسوني من جديد من بعد ماهرسو الأحلام ديالي و أنا في سن مبكر في المغرب و كايقولو بالحرف "علاش خليتوه يلعب ماخصكومش تخليوه يلعب البطولة " و وصلات بيهم يتاصلو بالجامعة الإسبانية و يعتارضو و خلات الجامعة تعيط المدرب ديالي و كاتقولو شنو السبب لي عند أنوار لي خلا هاد بنادم كامل يتصل بنا و خلقت مشكل للمدرب و الحمد لله فهمناهم الموضوع وخلاوني نلعب من جديد".

وأضاف بوخرصة قائلا: "و لكن الحمد لله غير ملي وصلات بيكم ديرو هادشي كامل على ودي و ماغاديش توصلو لداكشي لي بغيتو و أنا الحمد لله حاليا قانوني في إسبانيا و مابقيتش واحد حارگ كيف قلتو ليهم ههه و مزال غادي نلعب التايكواندو حتى آخر عرق عندي ماشي باش نولي بطل العالم حيث  كانحب هاد الرياضة فقط للمتعة أما راه مستقبلي أهم من كل شيء و راه ضريتكم و مزال غادي نضركم حيت نتوما لي بغيتو يا أوسخ مسؤولين عرفت في حياتي و للحديث بقية نفرشخو هاد الرمانة رفعت الجلسة.

وكانت  رواد المنصات الاجتماعية، تداولو شريط فيديو يوثق رحلة هجرته عبر قارب خشبي، رفقة شباب آخرين، ورميه لإحدى ميداليته في البحر قائلاً بطريقة عفوية “غا ضايعة الخوت”، على حد تعبيره.

وبدأ أنور بوخرصة، وصيف بطل المغرب في التايكواندو، مشواره مع جمعية نجوم العالم الرياضي عام 1997، ولعب لصالح جمعية المركزي بآسفي، كما شارك في بطولات وطنية ودولية.

وترك بوخرصة رياضة التايكواندو عام 2017 بعد إقصائه من المشاركة في كأس الاتحاد الدولي للتايكواندو بأگادير.