الدكيك.. قصة مدرب اشتغل من اجل التألق في كرة القدم داخل القاعة

13 يونيو 2021 - 05:00

إصرار المدرب الدكيك، على الذهاب بعيدا باللعبة والتي كانت ثمراتها على عدة مراحل أبرزها التأهل الأول لكأس العالم 2012 والتتويج بأول كأس افريقية مع المنتخب الوطني سنة 2016 والتأهل الى كأس العالم بكولومبيا والفوز بالكأس الثاني في هذا الصنف الرياضي بمدينة العيون ثم الفوز مؤخرا بكأس العرب بمصر ،جعل منه نموذجا يحتدى به كإطار مغربي فرض وجوده وأثبت قدرته على كسب رهان التحدي والتألق في رياضة كرة القدم داخل القاعة.

هذه المجهودات تكللت بارتقاء المنتخب المغربي من الرتبة ال23 إلى ال21 عالميا، حسب آخر تصنيف شهري عالمي للمنتخبات ،الصادر عن الاتحاد الدولي لكرة القدم بمجموع 1282 نقطة، وفق ما اوردته وكالة المغرب العربي للأنباء.

في هذا الصدد يرى الدكيك أن الإنجازات المغربية المحققة في رياضة كرة القدم داخل القاعة يرجع بالأساس إلى الاستقرار الذي ميز مكونات المجموعة الوطنية ، والدعم المتواصل لرئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم السيد فوزي لقجع والإدارة التقنية للمنتخب واللاعبين الذين أبانوا عن مستوى تقني عالي وعلى حس كبير بالمسؤولية ، وإصرارهم على تشريف كرة القدم المغربية بأبهى صورة.

وعلى الرغم من هذه الإنجازات، يبقى تركيز هشام الدكيك منصبا على تحقيق مشاركة مشرفة في كأس العالم التي ستحتضنها ليتوانيا خلال الفترة ما بين 12 شتنبر و3 أكتوبر المقبلين.

وفي هذا السياق، أكد الناخب الوطني لكرة القدم داخل القاعة أن كتيبته، التي ستلعب ضمن المجموعة الثالثة الى جانب منتخبات البرتغال وتايلاند وجزر سليمان،تؤمن بحظوظها للتأهل إلى الدور الثاني من نهائيات كأس العالم بليتوانيارقم قوة المباريات.

وأضاف أن القرعة "جاءت متوازنة (.. ) ليس هناك فرق قوية و أخرى ضعيفة فالكل في كفة واحدة ، والمغرب يتواجد في مجموعة قوية" ، مبرزا أن أسود الاطلس مقبلون على خوص نهائيات كأس العالم التي لا تتأهل لها سوى المنتخبات التي استحقت ذلك.

وتابع أن المنتخب الوطني المغربي راكم تجربة كبيرة خاصة بعد الاخفاقات المسجلة في مونديالي تايلاند سنة 2012 وكولومبيا في 2016.

وعن تصوره للطريقة التي سيخوض بها هذه المباريات ، قال دكيك "يتعين التركيز على المباراة الاولى ضد جزر سليمان مع توخي الحيطة و الحذر و عدم استصغار الخصم "، مضيفا ان منتخب تايلاند يعد أحد رواد القارة الايسوية الى جانب إيران في مجال كرة القدم داخل القاعة ، في حين يبقى البرتغال هو الفريق الأقوى على الورق باعتباره بطل اوروبا و بلغ نصف نهائي كاس العالم.

و بخصوص البرنامج الاعدادي للنخبة الوطنية قبل خوض نهائيات المونديال ، أكد دكيك أنه على ضوء ما أسفرت عنه القرعة سيتم تغيير برنامج الاعداد و بالتالي يتيعن البحث عن مقارعة المنتخبات المرشحة للظفر بكأس العالم.

وأعرب عن أمله في تخطي الاكراهات التي فرضها فيروس "كورونا" والبحث عن مواجهة المنتخبات المرشحة للعب أدوار طلائعية في العرس العالمي من أجل بلوغ الجاهزية التامة.

وكان المنتخب المغربي لكرة القدم داخل القاعة قد تأهل للعرس العالمي بعد تتويجه بكأس أمم أفريقيا التي أجريت بمدينة العيون ، إثر تغلبه على نظيره المصري بخماسية نظيفة، قبل أن يعود رجال هشام الدكيك لتأكيد تفوقهم على "الفراعنة" في نهائي كأس العرب الذي أقيم بالقاهرة، حيث تفوق المنتخب الوطني برباعية نظيفة.

و بهذه الانجازات و المعطيات التقنية و البشرية المتميزة ، سيكون المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم داخل القاعة ،بقيادة مدربه الشاب - الداهية هشام دكيك واحدا من الارقام الصعبة التي ستشارك في نهائيات كأس العالم لكرة القدم داخل القاعة، ليتوانيا 2021.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إضافة لعدد من التظاهرات القارية.. “الكاف” يجدد الثقة في المغرب لاحتضان “كان” السيدات 2024

بعد انتدابات “وازنة”.. جماهير الجيش الملكي تدعو للتعجيل بالتعاقد مع مدرب “عالمي”

عكس جميع التوقعات.. ياسين البحيري يوقع لنهضة بركان بعد أسابيع من ارتباطه بالوداد والرجاء