بعد شهرين من افتتاحه.. الجامعة تغلق ملعب تطوان بدون إشعار والجماهير تخرج للشارع

28 نوفمبر 2021 - 11:00

أثار قرار الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم بإغلاق ملعب سانية الرمل بتطوان من أجل تغيير أرضيته العشبية، استياءً وغضبا عارمين في صفوف الفريق وجماهيره، خاصة أن القرار جاء بعد شهرين فقط من إعادة افتتاح الملعب عقب إغلاق دام أشهر طويلة خلال الموسم الماضي، وكان من بين عوامل نزول الفريق للقسم الثاني، بحسب أنصار النادي.

وسيستمر إغلاق الملعب لمدة 8 أسابيع، حيث ستعمل الشركة المكلفة من طرف الجامعة، بزرع عشب يُلائم فصل الشتاء، وهو ما سيدفع الفريق إلى البحث عن ملاعب أخرى لإجراء مبارياته طيلة شهرين، علما أن الملعب جرى افتتاحه بداية الموسم الجاري بعد تغيير أرضيته بعُشب طبيعي.

إدارة فريق المغرب التطواني، أوضحت أنها تفاجأت بشروع الشركة الملكلفة من طرف الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم بصيانة أرضية ملعب سانية الرمل، عبر قص عشب الملعب من الجدور دون سابق إنذار أو إخطار إدارة النادي بالأمر، وذلك بهدف زرع بذور خاصة بفصل الشتاء.

وقالت إدارى الفريق في بلاغ لها، إن هذا القرار "سيؤدي إلى إغلاق الملعب في وجه الفريق لمدة تقارب الشهرين، وهو ما سيدفع إدارة الفريق إلى البحث عن ملعب يستقبل فيه مبارياته القادمة"، وفق تعبيرها.

وبعد زوال اليوم السبت، خرج المئات من أنصار المغرب التطواني في مظاهرة حاشدة أمام مبنى البلدية، احتجاجا على قرار إغلاق الملعب، مرددين هتافات غاضبة تعتبر القرار "محاولة أخرى لإفشال الفريق وعرقلة مشواره الإيجابي في القسم الوطني الثاني"، معبرين عن استيائهم من الإغلاق المتكرر للملعب خلال السنوات الأخيرة.

الوقفة التي تحولت إلى مسيرة قادها "ألتراس الفريق"، نددت بقرار الجامعة، وحذرت من تكرار ما وصفته بـ"مؤامرات" لمنع الفريق من العودة إلى القسم الأول، مشيرين إلى أن النتائج السلبية التي حققها النادي وأدت به إلى القسم الثاني، كان سببها إغلاق الملعب خلال الموسم الماضي، وإجراء مبارياتها خارج المدينة.

وفي هذا الصدد، انتقد نشطاء ومحبو الفريق على مواقع التواصل الاجتماعي، قرار إغلاق الملعب مجددا، متسائلين عن سبب اعتماد عشب خاص بفصل الصيف رغم أن الملعب افتتح أبوابه مع بداية فصل الخريف، كما حذروا من احتمال إغلاقه مجددا قبل نهاية الموسم من أجل تغيير عشبه بسبب حلول فصل الصيف.

ويبصم فريق المغرب التطواني على أداء متميز في القسم الوطني الثاني، بعد بداية متعثرة، حيث حقق نتائج إيجابية خلال الجولات السبع الأخيرة، جعلته يرتقي للمركز الثالث بـ15 نقطة، مقتربا من صدارة الترتيب بفارق 4 نقاط عن المتصدر جمعية سلا، ممنيا النفس بالعودة السريعة إلى قسم الكبار.

يُشار إلى أن فريق "الحمامة البيضاء" سيجري غدا الأحد مباراته العاشرة في القسم الوطني الثاني، حيث يرحل إلى مدينة بنجرير لملاقاة الفريق المحلي على الساعة الثالثة والنصف.

جدير بالذكر أن ملعب "سانية الرمل" المعروف باسم "لا يبيكا"، والذي تم تشييده سنة 1913 وخاضت فيه الفرق الإسبانية مبارياتها مع أتلتيك تطوان أيام الاستعمار، من بينهما ريال مدريد وبرشلونة، خضع لعدة إصلاحات وتغييرات لأرضيته ومدرجاته، خاصة خلال السنوات الأخيرة.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إنريكي أجبر لاعبيه على تنفيذ 1000 ركلة جزاء قبل المونديال

من خارج ملعب المدينة التعليمية.. الجماهير الإسبانية تتوقع هزم المغرب والتأهل لدور الربع

بكامل عناصرها.. إنريكي يكشف التشكيلة الأساسية لإسبانيا أمام المغرب