“بعبع” كأس إفريقيا.. انفينتينو يدفع “الكاف” الى عدم إقامة الحدث القاري

19 ديسمبر 2021 - 03:30

بات تنظيم حدث كأس أمم إفريقيا في دولة الكاميرون في الفترة ما بين 9 يناير إلى 6 فبراير يشكل هاجسا كبيرا للإتحاد الدولي لكرة القدم بعد الضغوط التي مارستها أندية الاتحاد الاوروبي.

ويعقد الاتحاد الإفريقي اليوم اجتماعا حاسما بحضور الاتحاد الدولي لكرة القدم، جاني انفينتينو للدفع بعدم إقامة كأس أمم إفريقيا في وقتها.

ويتحجج انصار عدم إقامة الكأس القارية بتفشي وباء فيروس كورونا "اوميكرون" والوضع الأمني بدولة الكاميرون والتأخر الحاصل في التحضير للمنافسة.

وكانت رابطة الأندية الأوروبية، وجهت خطابا رسميا للاتحادين الدولي والأفريقي لكرة القدم، تطالب من خلاله بإلغاء كأس أمم أفريقيا المزمع تنظيمها في الكاميرون.

وعبرت الرابطة، عن تخوفها من إرسال لاعبيها الأفارقة المحترفين للمشاركة في بطولة كأس الأمم الأفريقية فى ظل انتشار متحور فيروس كورونا الجديد “أوميكرون”، والذى يهدد سلامة لاعبى البطولة.

وطالبت الرابطة في مراسلتها بتوضيح الجوانب الطبية الخاصة بالتعامل مع الفيروس في الكاميرون، مبدية تخوفها من الإهمال الذي سيطر على عدة اتحادات وطنية في التعامل مع هذا الجانب، بما يهدد سلامة اللاعبين.

وترى الرابطة أنه “لا يوجد تطبيق واضح للبروتوكولات الصحية في الكاميرون”، وهو ما يدفع الأندية لعدم ترك اللاعبين للمنتخبات المشاركة في كأس الأمم الأفريقية.

وأكدت الرابطة أن الأندية الأوروبية ليس لديها النية للسماح للاعبيها بالمشاركة في بطولة كأس الأمم المقبلة، ملقية المسؤولية على “فيفا” و”كاف” باتخاذ قرار جذري في مواجهة الوباء.

وكانت شبكة “إر إم سي” قد أشارت إلى أن الأندية الإنجليزية تمارس ضغطا كبيرا لإلغاء العرس الإفريقي بدعوى التخوف على سلامة لاعبيها، واضطرارهم بعد نهاية المنافسة إلى الخضوع للعزل الصحي يمتد لعدة أيام قبل دخول التراب الإنجليزي.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إغلاق المنطقة المختلطة بملعب “أدرار” في وجه الصحافة ومسؤول رياضي يوضح

أوكرانيا تطلب مشاركة إسبانيا والبرتغال في تنظيم مونديال 2030

33 قاصرا على الأقل ضمن ضحايا حادث التدافع الكروي