حرب روسيا وأوكرانيا تعصف بكرة القدم الأوكرانية

25 فبراير 2022 - 02:00

أمور كثيرة تغيرت في كرة القدم الأوكرانية منذ عام 2014، وأدت الاحتجاجات المؤيدة لانضمام كييف للاتحاد الأوروبي إلى إطاحة حكومة الرئيس الموالي لموسكو فيكتور يانوكوفيتش، ونشوب حرب في إقليم دونباس، وضم روسيا شبه جزيرة القرم، مما غيّر وجه كرة القدم الأوكرانية.

في نهاية عام 2014 ترك ناديا "سيفاستوبول" و"تافريا سيمفيروبول" الدوري الأوكراني بعد ضم شبه جزيرة القرم، لكن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "يويفا" (UEFA) لم يسمح لهما باللعب الدوري الروسي، وحاليا يلعبان في دوري القرم.

و"تافريا سيمفيروبول" أول فريق أوكراني يفوز بلقب الدوري المحلي بعد حصول البلاد على استقلالها وانفصالها عن الاتحاد السوفياتي، وهو الفريق الوحيد الذي فاز باللقب المحلي، إلى جانب فريقي "شاختار دونيتسك" و"دينامو كييف".

والآن، مع اقتراب اندلاع حرب أخرى محتملة من المتوقع حدوث تغييرات جديدة في عالم كرة القدم الأوكرانية، إذا يقول اللاعب داريو سرنا لصحيفة "ماركا" (Marca) الإسبانية عن فريقه شاختار ولعبهم بعيدا عن ملعبهم في دونيتسك منذ عام 2014 "أصلي من أجل العودة إلى مدينتي كل يوم".

وتابع "لا يمكن أن تستمر الحرب لمدة 20 عاما، إنها المرة الثانية التي سأشهد فيها الحرب في حياتي، لذلك أقول بصدق إن الصحة والسلام أهم أمرين أتمناهما.. يتعين على الأطفال العودة إلى المدرسة".

وكان ملعب "دونباس أرينا" الحديث قد تعرض للقصف، مما أجبر فريق نادي شاختار على اللعب في مدينة "لفيف" من 2014 إلى 2016، ثم في خاركيف من 2017 إلى 2020، والآن يلعب الفريق في العاصمة كييف على بعد 750 كيلومترا من مدينته.

وعانى نادي "زوريا لوهانسك" من وضع مماثل، حيث يلعب في مدينة زاباروجيا على بعد 400 كيلومتر من ملعبه الأساسي.

ويوجد حاليا فريقان من إقليم دونباس لا يزالان يلعبان في ملاعبهما، وهما فريقا "ماريوبول" الذي يتذيل الدوري الممتاز، و"كراماتورسك" الذي يلعب حاليا في الدرجة الثانية.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إدارة الجيش الملكي في مرمى نيران الجماهير بعد اختيار داكروز مدربا جديدا

“سيغير وجه الكرة في القارة”.. “الكاف” يتغنى بـ”دوري السوبر الإفريقي”

معين شعباني يكشف لـ”العمق” حقيقة عرض الجيش الملكي