فوضى وسوء تنظيم يرافقان بيع تذاكر مواجهة الجزائر والكاميرون بـ”البليدة”

28 مارس 2022 - 09:30

شهدت ولاية البليدة بالجزائر خلال الساعات القليلة الماضية توافدا كبيرا لأنصار المنتخب الجزائري من أجل الظفر بتذكرة الدخول إلى ملعب مصطفى تشاكر ومشاهدة المباراة المؤهلة لمونديال قطر، أمام الكاميرون.

وأظهرت فيديوهات تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي توافدا جماهيريا كثيفا لأنصار الخضر من أجل اقتناء تذاكر مباراة العودة أمام منتخب الكاميرون، حيث سيطر سوء التنظيم والفوضى على عملية بيع التذاكر.

في سياق متصل، أصدرت المديرية العامة للأمن الجزائري جملة من القرارات تخص المناصرين استعدادا لمباراة الجزائر الكاميرون التي ستجري الثلاثاء بملعب تشاكر، حيث نصحت المديرية، في بيان لها، المناصرين بتجنب اقتناء تذاكر الدخول إلى الملعب من عند الخواص أو عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لتفادي التعرض لأي احتيال أو تزوير.

وشددت المديرية على منع حمل أو إدخال الألعاب النارية والشماريخ إلى الملع، مشيرة إلى أن كل من يضبط بحوزته تذكرة دخول مزورة أو ألعاب نارية، سيتم توقيفه وتقديمه أمام الجهات القضائية، مؤكدة على ضرورة تفادي التنقل إلى ملعب مصطفى تشاكر أو التواجد بمحيطه، يوم الثلاثاء لكل من لا يحوز على تذكرة الدخول الى الملعب.

وقالت المديرية في بيانها أنه سيتم الثلاثاء ابتداءً من الساعة 06:00 صباحا، غلق بعض المسالك المؤدية إلى وسط مدينة البليدة، مرورا بملعب مصطفى تشاكر، مؤكدة أنه سيتم إخطار السواق ومستعملي الطريق العام بمخطط حركة المرور المسطر بهذه المناسبة، لاحقا.

وستجرى مواجهة المنتخب الجزائري أمام نظيره الكاميروني، في إياب الدور التصفوي الأخير المؤهل إلى نهائيات كأس العالم قطر 2022، بشبابيك مغلقة، بعد نفاذ جميع التذاكر التي تم طرحها للبيع، المقدرة بـ19 ألف تذكرة، على مستوى 7 شبابيك بملعب مصطفى تشاكر بالبليدة، الذي سيحتضن هذا اللقاء، يوم الثلاثاء بداية من الساعة السابعة والنصف ليلا، علما أن مواجهة الذهاب حسمها "الخضر بهدف دون رد.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

البرازيل تستعرض قوتها برباعية أمام كوريا وتتأهل لملاقاة كرواتيا في دور الربع

مدربون مغاربة: الأسود قادرون على تحقيق نتيجة إيجابية أمام نظيره الإسباني

حكيمي: نمتلك عقلية الفوز وقادرون على تحقيق المفاجأة.. وعلى إسبانيا أن تخاف