“رياضيون دمروا أنفسهم”.. أدريانو من نجومية الكرة إلى أوكار العصابات

09 أبريل 2022 - 05:00

تواصل سلسلة "رياضيون دمروا أنفسهم" تسليط الضوء على حياة ومسيرة بعض الرياضيين، الذين دفعوا ثمن اختياراتهم ينقلب مسارهم المهني رأسا على عقب.

في هذه الحلقة نرصد التقلبات التي رافقت مسيرة النجم البرازيل، أدريانو، حيث تحول من نجم عالمي وخليفة الظاهرة رونالدو نازاريو إلى إدمان الكحوليات وزاد وزنه بشكل ملحوظ، بل انتشرت أنباء حول تطوره في أعمال خارجة عن القانون في البرازيل.

بدأ أدريانو مسيرته الكروية مع نادي فلامنغو في موسم 2000/2001، ولعب معهم 46 مباراة وسجل 44 هدف، وفي عام 2001 انتقل إلى نادي إنتر ميلان الإيطالي، وأعير بعدها إلى نادي فيورنتينا في عام 2002، وبعدها أعير إلى نادي بارما لمدة موسمين، وفي عام 2004 تم اختياره ضمن قائمة أفضل 125 لاعب حي لبيليه وأحرز المركز 102 ومنذ عام 2004 وهو يلعب مع نادي إنتر ميلان قبل أن يعار في دجنبر 2007 إلى نادي ساو باولو لمدة ستة أشهر بسبب هبوط مستواه مع ناديه الإيطالي ولكنه عاد في يوليوز من سنة 2008 إلى ناديه إنتر ميلان

بلغ رونالدو أوج تألقه في كأس القارات بألمانيا إذ لم تمر مباراة لفريقه إلا ووضع فيها بصمته، خاصة نصف النهائي أمام صاحب الأرض، والمباراة النهائية التي اكتسح فيها السيليساو نظيره الأرجنتيني 4-1، وسجل فيها هدفين رائعين من تصويبة صاروخية وضربة رأس، لكنه خيب ظن الجميع وأفل نجمه بعدما أغواه بعض رجال العصابات والمخدرات، لينطفئ نجمه وتنتهي مسيرته الكروية سريعا.

حقق أديانو إنجازات كبيرة على مستوى الأندية أيضا، حيث فاز مع الإنتر بلقب الدوري الإيطالي 4 مرات متتالية بداية من موسم 2005-2006، كما فاز مع منتخب السامبا بلقب كوبا أميركا عام 2007، وشارك في مونديال 2006 بألمانيا.

وبعدما وصل قمة النجومية، توفي والده الذي كان يُقوّم سلوكه دائما، فهبط مستواه فجأة عام 2008، وتخلى عنه الإنتر لنادي ساو باولو البرازيلي، وكانت هناك نهايته، حيث التف حوله رجال العصابات في مسقط رأسه في "حي الصفيح" في مدينة ريو دي جانيرو الشهير بارتفاع نسبة الجريمة المنظمة فيه، لتتغير حياته ويبدأ العد التنازلي للنهاية بعد أن زاد وزنه بشكل كبير حتى اعتزل الكرة نهائيا عام 2011.

واعتبر عدد من المحللين والنقاد الياضين أن ارتباط أدريانو بحياة حي الصفيح هي التي أنهت مسيرته، خاصة بعد رحيل والده الذي كان يقوم سلوكه، حيث أصيب بعد موته بالاكتئاب وأدمن الخمر حتى أنه حاول الانتحار للتخلص من حياته التي انقلبت رأسا على عقب من النجومية إلى التسكع في الأحياء العشوائية.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

أجواء حماسية تطبع المران الأخير للمنتخب الوطني بملعب بيتيس قبل مواجهة باراغواي (فيديو)

التشكيلة المتوقعة للمنتخب الوطني المغربي أمام البارغواي

مدرب الباراغواي: المنتخب المغربي مجموعة خطيرة تتوفر على لاعبين من أعلى طراز