اليازغي: اعتراف “البيضي” ملف متكامل الأركان بين يدي الجامعة

23 مايو 2022 - 05:00

*منصف اليازغي- باحث قي السياسات الرياضية

قد يكون نورالدين البيضي نجح في الصعود بفريق يوسفية برشيد إلى القسم الأول وضمان استمراره في المواسم الأربع الأخيرة، وذلك وفاء لانتمائه الحريزي وأيضا تثبيتا لمساره كلاعب سابق في الفريق ذاته.

لكن ربما مقابل ذلك، سقط في مجموعة من الانزلاقات كمسؤول أول عن الفريق، فبعدما خرج قبل حوالي 5 سنوات بتصريح ضد الجامعة لم يميز فيه بين العصبة الاحترافية المحدثة سنة 2015 والمجموعة الوطنية التي اختفت قبل أزيد من 10 سنوات، "سطع" نجمه مجددا وهو يعترف أمام الملء، في لحظة غضب، بأنه منح الكوكب المراكشي مباراة قبل حوالي 4 سنوات انتهت بأربعة أهداف لواحد، وهي المباراة التي أثيرت حولها في ذلك الوقت العديد من علامات الاستفهام لارتباطها بنزول الفريق المراكشي من عدمه في آخر دورات موسم 2018/2019، وأيضا لأداء دفاع وحارس مرمى فريق يوسفية برشيد.

البيضي كان متهورا وهو يعترف أمام الملأِ بمنحه مباراة لفريق الكوكب المراكشي، بل ولم يترك مجالا للغموض، إذ كرّر اعترافه عدة مرات متناسيا بأن الزمن الحالي هو زمن تصوير وتوثيق كل شيء. بذلك الاعتراف تناقض البيضي مع تصريح سابق أدلى به سنة 2019 نفى فيه وجود أي شبهة تلاعب وبأن فريقه يوجد في الأشواط الأخيرة من الموسم الكروي وطبيعي أن يشعر بالعياء أمام فريق مراكشي يسعى للانعتاق.

هذا النوع من التهور "مفيد" لكرة القدم الوطنية، لأنه يضع ملفا كامل الأركان على طاولة الجامعة، ويضع الأخيرة أمام مسؤولياتها الأخلاقية خصوصا في ظل ما أنتجته من تطور لصالح كرة القدم المغربية، والبداية باستدعاء المعني بالأمر وفتح تحقيق في تصريحاته، ولا ضير في إنزال عقوبات سواء على من تنازل عن المباراة ومن استفاد منها بناء على اتفاق لا يعرف أحد حيثياته.

في دول الشمال على الخصوص، قضايا الفساد لا "تموت" بالتقادم، لأن الأمر يمس منظومة رياضية في شموليتها...والتساهل في ماض فاسد...لا يمكن أن ينتج سوى حاضر ومستقبل أكثر فسادا.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

بعد إقصائه للوداد.. الهلال السعودي يضيف فلامينكو البرازيلي لضحاياه ويصل لنهائي الموندياليتو 

أولمبيك آسفي يعلن تجديد عقود عناصر من الفريق

الوينرز: الخروج من “الموندياليتو” ألم كبير والناصيري يدمر النادي بدم بارد و”الأنا”