نتيجة جداول عمل مضغوطة.. 87% من لاعبي كرة القدم المحترفين يقولون: لسنا آلات

31 مايو 2022 - 09:30

الأندية والمستثمرون فيها، الجماهير وعشاق نجوم كرة القدم، الجميع ينتظر من اللاعبين أداء رياضيا متميزا، ولياقة بدنية ممتازة، ولا يرون في تكثيف التداريب، والمعسكرات، والأسفار، والمباريات الحبية وغير الحبية في جداول عمل مضغوط سوى ضمانات لتحقيق الأرباح والرفع من جودة ومتعة المباريات.

لكن لاعبي كرة القدم المحترفين عبر العالم يكشفون عبر استطلاع رأي شمل أزيد من ألف منهم، أنهم وحدهم من يعرفون ما في "المزود" كما يقول المثل المغربي: "ما يعرف لي فالمزود غير لي تضرب به".

"نحن رياضيون ولسنا آلات"

والوجه الآخر لثقل العمل الذي يقوم به هؤلاء اللاعبون، وحجم المعاناة التي يعانونها كشفوا عنه عبر استطلاع أجراه اتحاد اللاعبين المحترفين، والذي كشف أن 87% من لاعبي كرة القدم المحترفين يفضلون وضع حد لعدد المباريات المتتالية للتخفيف من عبء العمل الثقيل عليهم قائلين "نحن رياضيون ولسنا آلات".

وحسب الجزيرة نت، أظهر الاستطلاع الذي شمل 1055 لاعبا و92 خبيرا في الأداء أن المؤيدين لجدول المباريات الحالي والمعارضين له يدعمون إجراءات جديدة من شأنها أن تضمن حدا أدنى لعطلة نهاية الموسم، وتحد من تكرار المباريات المتتالية أي تلك المباريات التي يفصل بينها أقل من 5 أيام راحة.

وحسب نفس المصدر، كان من بين اللاعبين الذين شملهم الاستطلاع مجموعة ينتمون لبطولات الدوري في إنجلترا وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا، وقال 50% منهم إنهم تعرضوا لإصابات بسبب جدول مباريات مضغوط.

وفي غضون ذلك، قال 40% إن الجدول المزدحم أثر على صحتهم العقلية، وقال 50% إن ناديهم أو منتخبهم الوطني تسبب في اختصار مدة العطلة التي يحصلون عليها.

وقال أرتورو فيدال لاعب وسط تشيلي الذي يمثل لاعبين من الأميركيتين "السفر الدولي لمسافات طويلة يضع ضغوطا على صحة وأداء العديد من اللاعبين بسبب التغيرات المفاجئة في المناخ والمناطق الزمنية".

وأضاف لاعب إنتر ميلان "قطع بعض اللاعبين أكثر من 200 ألف كيلومتر في المواسم الثلاثة الماضية.. وهذا يماثل السفر حول العالم 5 مرات".

وأظهر التقرير أنه في نهاية عام 2020، خاض لاعب خط الوسط الكرواتي لوكا مودريتش 24 مباراة متتالية؛ أي 4 مرات أكثر من الحد الأقصى الموصى به.

وقال أكثر من 72% إن عدد المباريات المتتالية يجب أن يقتصر على 4 مباريات، بينما قال نصفهم إنه يجب فرض توقف إلزامي بعد 3 مباريات.

ووجد التقرير أن الخبراء المتخصصون في الأداء العالي يدعمون آراء اللاعبين بأن العدد الحالي للمباريات في عالم كرة القدم على صعيد بطولات النخبة والتي تقام من دون وضع لوائح وقائية يشكل مخاطر على الصحة العقلية والبدنية للاعبين.

"سنقتل لاعبينا عاجلًا أم آجلًا "

اكتظت الأعوام الأخيرة بجداول مباريات كرة القدم بين بطولات الأندية والمنتخبات حدًا أصبح يتهدد اللاعبين بخطر الإصابة أو حتى الموت.. ونتج عن كثرة المباريات وتلاحم المواسم أن أصبحت كرة القدم أقل متعة، وفي نظر البعض لعبة قاتلة، حسب موقع "ثمانية".

وشهدنا قبل ثلاث سنوات تقريبا، حسب نفس المصدر، السباق المجنون بين فريقي ليفربول ومانشستر سيتي للفوز بالدوري الإنگليزي. وانتهى السباق حينذاك بفوز الأخير بفارق نقطة واحدة عن غريمه.

بعد نهاية ذاك الموسم بأيام قليلة، يضيف المصدر، توجه عدد من لاعبي الفريقين للالتحاق بقوائم المنتخبات الوطنية المشاركة في كأس الأمم الإفريقية حيث أقيمت المباراة النهائية بين السنغال والجزائر. وقبل النهائي الإفريقي بأربعة أيام بدأ فريق مانشستر سيتي الجولة التحضيرية للموسم الجديد في الصين.

ما يعني أن اللاعب کرياض محرز لم یکد ينته من موسمه الكروي حتى بدأ موسمًا جديدًا. كذلك لاعب ليفربول السنگالي ساديو ماني إذ أنهى موسمه مثل محرز يوم التاسع عشر من يوليو ثم حلَّ بديلًا في المباراة الأولى لليفربول في الموسم الجديد في التاسع من أغسطس.

أي أن فترة الراحة السنوية لهذا اللاعب لم تصل إلى ثلاثة أسابيع، الحد الأدنى لأي لاعب كرة قدم على الإطلاق. وينطبق هذا على العديد من اللاعبين. على سبيل المثال لعب الكوري هيونگ مين سون لاعب توتنهام ثمان وسبعين مباراة من أغسطس 2018 إلى أغسطس 2019.

وحسب ذات المصدر، كشف استبيان أجراه اتحاد اللاعبين المحترفين العالمي (FIFPRO) أن لاعبي كرة القدم الدوليين أكدوا حاجتهم في المتوسط ​​إلى استراحة خمسة أسابيع بين المواسم، لكن المتوسط المتاح حاليًّا ثلاثة أسابيع فقط. وتضخمت رزنامة مباريات كرة القدم لحدًّ أصبحت فيه أقرب لمشروع متواصل على مدار العام. وهو الأمر الذي يؤثر فنيًا دون شك على قدرات اللاعبين.

وعقَّب المدير الفني لليفربول الألماني يوركن كلوب على الأمر قائلًا: "يبدو أنه لا يمكن لأحد أن يتخيل أسبوعًا في العام بدون كرة قدم، نحن بحاجة إلى تهدئة هذه الوتيرة."

أما بيب كوارديولا  فكان أكثر حدة في تصريحاته: "سنقتل لاعبينا عاجلًا أم آجلًا، لا يمكننا الاستمرار في ذلك لفترة طويلة". وأوقع اللوم على جدول المباريات الدولية الذي اقتحم الجدول المحلي للاعبيه.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

“الفيفا” يُوقف الاتحاد الهندي لكرة القدم بسبب “تدخل أطراف أخرى”

رسميا.. الرجاء الرياضي يفسخ عقدي باديبانغا وكابانغو

“إلترا عسكري”: إدارة الجيش تواصل سياسة “البريكولاج” بتعيين مدرب مغمور وتخاطر بالموسم المقبل