جماهير الجيش الملكي: في ذكرى ميلاد الزعيم فرحتنا حرية المظلومين 

02 سبتمبر 2022 - 12:30

قال فصيل بلاك ارمي المساند للجيش الملكي، شاءت الأقدار أن يخيم السكون ويطغى الحزن في تاريخ اليوم الموافق للميلاد، الذكرى 64 بشمعة مضيئة لم تستطع الأفواه إخمادها.

واضاف الفصيل على حسابه "فايسبوك" الأبرياء تنقص الأيام من اعمار شبابهم كما لو أن لهم دينا يخوضون في السداد، ظلم السجان من جهة ووطأة السجن التي يغمرها السواد من جهات، بلاء له ميعاد للاستيفاء، نهايته مفرحة كاسرة للقيود معجلة بآكل الأصفاد.

من جهتها اولتراس عسكري كتبت على صفحتها، قبل أزيد من نصف قرن عرفت الساحة الرياضية ميلاد صرح كروي بمداد ملكي عبر ظهير شريف، ليكون هذا الكيان قاطرة للرياضة المغربية، وذاك ما كان.

وأضافت المجموعة، بدأت غزواته الرياضية مطلع الستينات برجال أشاوس لعبوا من أجل الشعار وقاتلوا هنا وفي الأدغال، ليبسط سيطرته المطلقة طولا وعرضا على كرة القدم المغربية، ولم تنحصر إنجازاته كرويا فقط، بل امتدّت إلى رياضات أخرى مازال يحتل فيها الريادة.

وتابعت، عرف مسار الزعيم تدبدبات كثيرة، لكن لم يُكتب في مساره أن استسلم للتغيرات، بل كلّما بلغ مرحلة التقهقر قاوَم واستجمع قواه ليعود من جديد لحصد الأخضر واليابس، وهذا ما نتمناه بعد سنوات عجاف خفَتَت فيها شعلة الفريق.

واشارت المجموعة، يحيي اليوم زعيم الكرة في البلاد ذكراه الرابعة بعد الستين، ونهنئ بذلك كل المغاربة قاطبة، بهذا العيد المجيد الذي يحيي ذكرى الفتوحات الكروية للكرة الوطنية، سنة سعيدة للعساكر داخل الوطن و في كل بقاع العالم، وخلف القضبان وخارجها بأحرى متمنيات الحرية والفرج عمّا قريب.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

جدل يعود من جديد في المونديال.. من الأفضل ميسي أو رونالدو ؟

الركراكي ساحر “الأسود”.. والأفوكادو فاكهة المغاربة

رسميا.. إقالة لويس إنريكي من تدريب منتخب إسبانيا