ديربي الشمال.. الزاكي: أدينا ثمن تضييع الفرص.. وجريندو: لاعبو تطوان قدموا مجهودا مضاعفا

10 سبتمبر 2022 - 05:00

اعتبر بادو الزاكي، مدرب اتحاد طنجة، أن خسارة فريقه أمام المغرب التطواني في "ديربي الشمال" جاءت نتيجة هدف تطواني سُجل بسبب أخطاء في تمركز اللاعبين الطنجاويين، مشيرا إلى أن هذا الديربي يتميز دائما بالندية وكل فريق يحاول فرض نفسه وربح ثلاث نقاط.

وحسم فريق المغرب التطواني مباراة "ديربي الشمال" أمام غريمه التقليدي فريق اتحاد طنجة، بنتيجة هدف مقابل لا شيء، خلال اللقاء الذي جمعهما، أمس الجمعة، بملعب "سانية الرمل" بتطوان، برسم الجولة الثانية من البطولة الاحترافية لكرة القدم.

وأوضح الزاكي في ندوة صحفية عقب نهاية المباراة، أن اتحاد طنجة تحكم في الشوط الأول وخلق 3 فرص سانحة للتسجيل، لكن اللمسة الأخيرة غابت، مشيرا إلى أن تطوان اعتمدت على أخطاء خصمها، مضيفا: "حين ضيعنا الفرص أدينا الثمن، والحظ خاننا".

واعتبر أن المباراة ذهبت في الاتجاه الذي يريده اتحاد طنجة، خاصة بعد طرد لاعب تطواني، إلا أن ذلك لم يطل كثيرا عقب طرد لاعب طنجاوي في الشوط الثاني، لافتا إلى أن فريقه قدم مباراة كبيرة "رغم الحرارة والظروف التي عشتُها الأسبوع الماضي"، في إشارة إلى وفاة زوجته.

وشدد المدرب على أن أهم شيء بالنسبة له في هذه المباراة، هو أداء فريقه ومعاينته لجاهزية اللاعبين، وذلك بعد مباراة وصفها بـ"الكارثية" أمام شباب السوالم في الجولة الأولى من البطولة، معتبرا أنها مباراة للنسيان.

وأشار في هذا الصدد إلى أنه ظل ينتظر تأهيل اللاعبين طيلة الأسبوع، قائلا: "لم أكن أعرف حتى اللاعبين الذين سأعتمد عليهم، اللائحة كانت تضم 18 لاعبا واثنين من فريق الأمل، قبل أن ينضاف 4 آخرين صباح المباراة"، مشددا على أن طنجة كانت تستحق التعادل على الأقل.

من جانبه، قال عبد اللطيف جريندو، مدرب فريق المغرب التطواني، إن "مباراة الديربي كانت صعبة مع فريق نعرفه جيدا وقام بانتدابات جيدة"، مضيفا: "تمحنا فالشوط الثاني ولم نلعب الكرة التي كنا نريد".

وأوضح جريندو في الندوة الصحفية، أن فريقه كان سيكون منهزما في الشوط الأول، خاصة حين اصطدمت الكرة بالعارضة، مشيرا إلى أن "الماط" لم يخلق فرصا عديدة في ظل المتاعب التي خلقها اتحاد طنجة لأصحاب الأرض نظرا لتوفره على دفاع قوي واعتماده على الهجمات المرتدة.

وتابع قوله: "لم نستطع تسريع الهجمات، ودائما كنت أتخوف من الجانب البدني لأنه مهم جدا، لكن في مستودع الملابس غيرنا نهجنا، خاصة بعد طرد لاعبنا سعود، وحاولنا تهدئة اللعب لأنه من الصعب رفع الإيقاع في ظل النقص العددي"، مشيرا إلى أن "الماط" تنفس الصعداء بعد طرد لاعب اتحاد طنجة.

وقال جريندو إن المغرب التطواني سجل هدف الفوز في الشوط الثاني وكاد يسجل هدف ثاني، معتبرا أن اللاعبين قاموا بمجهود مضاعف، خاصة في الشوط الثاني، مضيفا: "نتيجة مهمة لفريق عاد من القسم الثاني. فوز سيمكننا من العمل بأريحية للمستقبل".

وفي سياق متصل، قال رضوان الغازي، رئيس فريق المغرب التطواني، إن فريقه كان ممنوعا من الانتدابات بسبب ديون ومستحقات على لاعبين سابقين بلغت أزيد من 840 مليون سنتيم، مشيرا إلى أن جهودا استثنائية وتعاون لافت من طرف عدد من المتدخلين، مكَّن الفريق من سداد تلك الديون في ظرف أسبوع.

وطمأن الغازي في الندوة الصحفية ذاتها، الجماهير التطوانية بأن الفريق يسير في المسار الصحيح بعدما تم تأهيل اللاعبين الجدد، مضيفا: "قمنا بمجهود خارق. البداية كانت موفقة، وأطالب الجميع بوضع اليد على اليد من أجل المستقبل".

وفي جوابه على سؤال لجريدة "العمق" حول رهانات الفريق هذا الموسم، قال الغازي إن الهدف الأول بالنسبة له هو البقاء في القسم الأول، مستدركا: "بعد ذلك سنطمح للتنافس واللعب على أدوار متقدمة".

واعتبر الغازي أن الذي يدعو لمقاطعة مباريات الفريق "ليس تطوانيا"، مشيرا إلى أن "التطوانيين الحقيقين هم من جاؤوا للملعب وكل من تابع مباراة الديربي من كل مكان"، وفق تعبيره.

وكان فريق الحمامة البيضاء قد تمكن من حسم النتيجة بعد تسجيل هدف الفوز عن طريق اللاعب محمد كمال في الدقيقة 63 بعد تمريرة دقيقة من زميله عادل الحسناوي، مانحا فريقه أول فوز له في البطولة منذ عودته إلى قسم الكبار هذا الموسم.

وعرفت المباراة حالتي طرد، الأولى في صفوف المغرب التطواني حين أشهر الحكم البطاقة الحمراء في وجه اللاعب محمد سعود في الوقت بدل الضائع من الشوط الأول، فيما كانت البطاقة الثانية من نصيب أيوب الرحماوي لاعب اتحاد طنجة في الدقيقة 55.

وتميز الشوط الأول بسيطرة طنجاوية كاد خلالها أبناء المدرب الزاكي تحقيق التقدم في أكثر من فرصة، خاصة بعدما اصطدمت الكرة بالعارضة في إحدى المحاولات الخطيرة.

غير أن الشوط الثاني شهد سيطرة واضحة للفريق التطواني، خلق خلالها أبناء المدرب جريندو مجموعة من الفرص الخطيرة، وكاد يضاعف النتيجة في أكثر من مناسبة.

وبهذا الفوز، رفع فريق المغرب أتلتيك تطوان رصيده إلى 4 نقاط، بعد تعادله في الجولة الأولى أمام مضيفه المغرب الفاسي، فيما تجمد رصيد اتحاد طنجة عند صفر نقطة، بعدما انهزم في الجولة الأولى أمام ضيفه شباب السوالم.

وأدار المباراة الحكم الدولي سمير الكزاز، بمساعدة الحكمين هشام أيت عبو وهشام مامي، فيما قاد مهمة الحكم الرابع سعد وريد، في حين تم إسناد مهمة غرفة "الفار" إلى حمزة الفارق كحكم رئيسي بمساعدة ياسين قبة.

وعرفت المباراة حضورا جماهيريا كبيرا، حيث امتلت جنبات ملعب "سانية الرمل" عن آخرها، وسط حضور لافت لجماهير اتحاد طنجة رغم قرار السلطات منع تنقلها إلى تطوان تفاديا لوقوع أحداث شغب.

وكانت اللجنة التنظيمية للمغرب التطواني، قد حددت، بتنسيق مع السلطات المحلية، 8000 تذكرة مخصصة لجماهير فريق المغرب التطواني فقط، وأعلنت عن وضع 7 نقاط للبيع بتطوان والمضيق ومارتيل.

وحددت أثمنة الولوج لملعب "سانية الرمل" لهذه المقابلة، في 30 درهم للمدرجات المكشوفة، و100 درهم للمنصة المغطاة، و200 درهم للكراسي الحمراء بالمنصة المغطاة، بحسب بلاغ للنادي التطواني.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

مونديال قطر.. البرتغال في اختبار حذر أمام سويسرا “قاتلة الكبار”

إنريكي أجبر لاعبيه على تنفيذ 1000 ركلة جزاء قبل المونديال

من خارج ملعب المدينة التعليمية.. الجماهير الإسبانية تتوقع هزم المغرب والتأهل لدور الربع