السفري: المغرب قادر على التأهل للدور الثاني بمونديال قطر والركراكي رجل المرحلة

13 أكتوبر 2022 - 12:30

أكد الدولي المغربي السابق والمدرب الحالي لنادي قطر، يوسف السفري، على أن المنتخب المغربي قادر على التأهل للدور الثاني من كأس العالم بقطر، معتبرا أن الناخب الوطني السابق، وحيد حليلوزيتش، دفع ثمن أخطائه بسبب خلافاته المتكررة وأدائه غير المقنع.

وقال السفري، في تصريحات لموقع قناة "الجزيرة"، إن "أداء المنتخب تغير منذ تعيين وليد الركراكي بدلا من وحيد حليلوزيتش، وصار الفريق يجمع بين قوة الأداء وتحقيق النتائج الإيجابية وهو ما كان يفتقده فترة تولي المدرب البوسني لمقاليد المنتخب".

وأشار المتحدث ذاته إلى أن "المباراتين الوديتين اللتين لعبهما المنتخب المغربي أمام تشيلي وباراغواي كانتا ناجحتين على جميع المستويات"، معتبرا أن الناخب الوطني وليد الركراكي نجح في أول اختبارين له حيث قدم، على حد تعبيره، تشكيلات ناجحة من اللاعبين بفضل ما يمتاز به من قدرة على التواصل الإيجابي مع اللاعبين ونجاحه في إعادة العديد من اللاعبين المبتعدين خلال فترة حليلوزيتش إلى المنتخب.

كما اعتبر اللاعب السابق للرجاء الرياضي أن المواجهة الأصعب للمغرب في دور المجموعات بالمونديال ستكون أمام المنتخب البلجيكي القوي والمصنف ثانيا في العالم، وقال بهذا الخصوص: "لا أرى أننا نتمتع بحظوظ وافرة في الفوز فيه بينما أرى أن منتخبنا قادر على الفوز على المنتخب الكرواتي والكندي، وبالتالي المرور إلى الدور الثاني للبطولة".

وتابع: "يبدو المنتخب الكندي الأضعف في المجموعة ولكنني أخشى هذه التصنيفات التي عادة ما تكون في عقول اللاعبين، وأحذرهم من استسهال أي منافس مهما كان لأن المفاجآت واردة، وكل مباراة مرشحة إلى عديد الاحتمالات مهما كانت مستويات كل منتخبين متباريين".

وعن أسباب اختيار الركراكي للإشراف على تدريب المنتخب، قال السفري: "ضيق الوقت لا يسمح بالتعويل على مدرب أجنبي، وكان لا بد من مدرب وطني يعرف أجواء الكرة المغربية جيدا ويتمتع بقدرة على التواصل مع جميع الأطراف ذات الصلة بالمنتخب، وأرى أن الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم أصابت في تكليف الركراكي بهذه المهمة".

وشدد اللاعب الدولي السابق على أن ''الركراكي مدرب وطني يتمتع بكفاءة عالية وسبق له الفوز ببطولات محلية وقارية، ويحسن التواصل مع اللاعبين والإعلام ويحظى بقبول الجميع وقد هنأته شخصيا على التكليف وهو الرجل المناسب في المكان المناسب في الوقت المناسب''.

ودعا السفري الركراكي لمنح الثقة الكاملة للاعبين وتهيئة الظروف المناسبة حتى يخوضوا المباراة دون ضغوط مضاعفة قد تكبل أرجلهم، وتتسبب في انخفاض مستوياتهم لأن الإفراط في تحميلهم المسؤولية قد يؤدي، على حد تعبيره، إلى نتائج عكسية، و"أفضل المباريات التي تخوضها الفرق أو المنتخبات هي التي يحرصون فيها على الاستمتاع باللعب"، يضيف المتحدث ذاته.

وأكد المتحدث ذاته على أن المغرب يحتاج إلى مقاربة ناجحة بين الوقت المتبقي والرفع في جاهزية جميع اللاعبين، مشيرا إلى أنه سبق أن التقى مع الركراكي في الدوحة قبل أيام قليلة ضمن الجولات التي يقوم بها لعدد من البلدان التي ينشط فيها لاعبون مغاربة للوقوف على جاهزيتهم، وتحادثنا في هذا الأمر وهو مصر، يضيف السفري، على بلوغ أهدافه وتحقيق الانسجام بين اللاعبين.

وأوصى مدرب قطر القطري الجماهير المغربية والإعلام المغربي إلى الوقوف مع المنتخب فترة الإعداد الحالية وعدم تعكير الجو بقضايا جانبية، مع الحرص على محاسبة الفريق بعد نهاية مشاركته في كأس العالم.

وحول أسباب الانفصال عن حليلوزيتش، قال السفري: "أعرف حليلوزيتش بصفة شخصية بما أنه دربني لما كنت لاعبا في نادي الرجاء، وأدرك مدى حرصه على الانضباط خلال التدريبات لكنه يفرط في بعض المرات في اعتماد هذه الطريقة بالعمل، مما تسبب في حصول بعض الخلافات مع عدد من النجوم الذين يتطلب الأمر التعامل معهم بطريقة مختلفة تراعي قيمتهم في الفريق".

وزاد قائلا: "حصلت خلافات بين حليلوزيتش وعدد من اللاعبين مثل زياش ومزراوي وحارث، وأعتقد أن الأجواء العامة في الفريق تغيرت الآن مع قدوم الركراكي وصار الجميع في انسجام كبير برز جليا خلال فترة المعسكر الأخيرة للمنتخب، وهو ما يمهد لنجاحات مقبلة خالية من كل خلافات ومشاحنات كانت ستعصف بالفريق لو تم الاحتفاظ بالمدرب البوسني".

وشدد المتحدث ذاته على أن الأجواء العامة داخل الفريق لم تكن وحدها سبب الاستغناء عن حليلوزيتش بل غياب الأداء المقنع والقوي أيضا، مضيفا أن المنتخب كان يفوز بمبارياته لكن الأداء كان متواضعا قياسا بقيمة اللاعبين المتوفرين للمدرب.

وعن وضعية زياش رفقة المنتخب المغربي، قال السفري إن الكرة في ملعب اللاعب الآن، مشيرا إلى أن المباراتين الوديتين اللتين لعبهما أظهر فيهما انسجاما محكما مع أشرف حكيمي في الجهة اليمنى للمنتخب مما يجعلهما، على حد قوله، مرشحين لمزيد من الانسجام في المباريات المقبلة.

وشدد الدولي المغربي السابق على أن زياش عليه أن يثبت أنه أحد أعمدة المنتخب المغربي في الاستحقاقات المقبلة، وأن سبب غيابه عن المنتخب يعود إلى خلافاته الشخصية مع خليلوزيتش وليس لأسباب فنية بسبب تراجع مستواه واختفائه عن التشكيلة الأساسية لفريق تشلسي في بعض المباريات.

وفي سؤال حول افتقاد المغرب لمهاجم صريح، قال السفري: أرى أن هذا الأمر لا يتعلق بلاعب بعينه ولكن بالأداء الجماعي ومنظومة هجومية قادرة على صنع فرص التسجيل وإحراز الأهداف، وقد نجح الركراكي في تحقيق هذا في المباراتين الوديتين الأخيرتين، والأداء الهجومي كان جيدا عموما في ظل وجود لاعبين مميزين قادرين على قيادة المنتخب للتألق في المونديال".

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

غليان داخل الوداد الرياضي بعد الإقصاء من منافسات كأس العالم للأندية 

البطولة العربية ال 25 لاختراق الضاحية بالقاهرة: المغرب يفرض سيطرته على مستوى الميداليات والترتيب

جماهير الوداد تحمل الناصيري والتكناوتي مسؤولية الهزيمة أمام الهلال السعودي (فيديو)