“الكورفاسود” تطالب النيابة العامة بتحقيق نزيه في وفاة نورة وتحمّل “كازا ايفنت” المسؤولية

08 مايو 2023 - 08:00

احتجت فصائل الرجاء الرياضي "الكورفاسود"، أمس الأحد، بمكان وفاة المشجعة الرجاوية "نورة" أمام مركب محمد الخامس، حاملين شعارات من قبيل "العدالة لنورة.. الجمهور ماشي سلعة.. مضخات الموت" وغيرها، مطالبين بوقف ما وصفوه بـ"المهازل".

وتوفيت المشجعة الرجاوية "نورة" ابنة مدينة المحمدية، يوم السبت 29 أبريل 2023، في تدافع وفوضى أمام ملعب محمد الخامس أثناء حضورها لمتابعة فريقها الرجاء الرياضي في مقابلة جمعته بالأهلي المصري في إياب عصبة أبطال إفريقيا.

وطالبت فصائل الرجاء الرياضي، النيابة العامة "بفتح تحقيق نزيه ومعمق تشرف عليه جهة محايدة"، وقالت إن "المجلس الوطني لحقوق الإنسان يتحمل المسؤولية ومطالب بتقرير مفصل يبين فيه ملابسات ومكان الواقعة ويستمع للشهود ويطالب بالخبرة الطبية".

[caption id="attachment_840412" align="aligncenter" width="489"]احتجاج الكورفاسود أمام ملعب محمد الخامس بالبيضاء احتجاج الكورفاسود أمام ملعب محمد الخامس بالبيضاء[/caption]

 

وقالت "الكورفاسود" في بلاغها، إن "ما نعايشه ونلامسه اليوم بعد وفاة المشجعة نورة، وآخرون من قبل، يستدعي حقا وقف هذه المهازل، وأخذ نظرة تأملية شمولية للوضع من شأنها أن تشفع في الأمر وتوضح بالملموس حدة ضياع طمأنينة مجتمعية نفتقدها وبشدة، حل محلها التوتر والتضييق وإزهاق الأرواح".

وتابعت أن "كل ذلك نتيجة لا مسؤولية المسؤول، واللا إلتزامه الكامل بما يناط به من مهام بالدرجة الأولى، حتى بات من العرف تخاذل المسؤول وتقاعسه في أداء دوره، فأضحت المنظومة برمتها تعاني تصدع عمودها الفقري".

وانتقدت "الكورفاسود"، مجلس وإدارة مدينة الدار البيضاء، موجهين لهم نداء بالقول: "كم يلزمنا من الزمان لتنزيل مخططاتكم وبرامجكم التنموية أم أن القدر كتب عليها أن تظل حبرا حبيس البياض فقط؟ وفي أي خانة وجب إرفاق دراسة وإعادة إصلاح جزء من الملعب؟ تعمير وصيانة للمنشآت على مسؤوليتكم أم تشجيع وانتعاشة للمستثمرين من الأصحاب وذوي المصالح المشتركة؟".

احتجاج الكورفاسود أمام ملعب محمد الخامس بالبيضاء

من جهتها، شددت "الكورفاسود"، على أن شركة التنمية المحلية الدار البيضاء للتنشيط والتظاهرات المعروفة "بكازا ايفنت"، "لم ولن تتعلم من أخطائها ولو تكررت ألف مرة، وشيعت ألف جنازة، وأنها وفية لعهدها الضارب عرض الحائط لتنظيم محكم ولو لمباراة واحدة تبدأ وتنتهي دون أي خلل أو جدل".

وأشارت فصائل الرجاء، إلى أن "كازا ايفنت"، لها "سنوات من تدبير شؤون الملعب وصرفت ميزانيات ضخمة بدافع تأهيله كمركب يحترم معايير الجودة والكفاءة والسلامة، ثم يطل علينا المسؤول ذاته آمرا بغلق جزء من الملعب لعدم احترامه معايير السلامة".

واستغربت الفصائل الجماهيرية، قائلة: "سنوات ولم تتوصل الشركة بعد لمقترحات وحلول ميسرة تواكب التطور التكنولوجي والتنموي، وتحد من محدودية إجراءاتها الضعيفة ضيقة الأفق، سنوات وما يزال البيضاوي يعيش على نمط البداوة والتخلف في تنظيم يروق لحجم واسم المدينة لأنشطة وتظاهرات سرعان ما تتحول ساحات للفوضى والمعارك، ما يتحمله الجواهري ومعيته كطرف مشارك في سوء التنظيم يفوق حد المسؤولية، فمتى تربط بالمحاسبة؟".

احتجاج الكورفاسود أمام ملعب محمد الخامس بالبيضاء

كما وجه الفصيل سؤالا للسلطات الأمنية، جاء فيه: "متى ميعاد تبني مقاربات أمنية إنسانية تضع الشباب الشغوف في صميم الاهتمامات الكبرى؟ أم حري بكم فقط مواصلة سياسات العنف وتعزيز القمع الأمني بدل تعزيز الأمان؟ أي أمن هذا الذي يسخر قوته لفرض العصا بل والشطط في استغلالها حد زهق الأرواح؟ أي استقبال ذلك الذي تستقبل به جحافل من الجمهور بغلق المعابر المؤدية للملعب ومن تم حصرهم تحت رحمة الرفس والركل؟ وفي عز الحر والجفاف وتعليمات الدولة للارشاد في استهلاك المياه".

وأضافوا "وفي ظل معاناة حنفيات مرافق الملعب من شح المياه الصالحة للشرب، تستخدم عناصر القوات مدافع المياه لتفريق الجماهير ما نجم عنه جروحا وإصابات كثيرة حتى الموت، الأمر الذي يدفع للتساؤل؛ هل من المنطقي احتواء الشغب بشغب مماثل يروح ضحيته أبرياء ذنبهم أنهم حضروا مباراة لكرة القدم ببلد يزعم تنظيم محافل رياضية عالمية؟".

إلى ذلك، وجهت الفصائل المساندة للرجاء الرياضي، سيف الانتقاد إلى اللجنة التنسيقية بالفريق؛ مؤكدين أنها "لم توفق في صون كرامة الجمهور من بطش معضلة التنظيم، وذلك بحفظ حقوقه والدفاع عنه وتوفير ظروف آمنة بداية بعملية اقتناء التذاكر مرورا بالولوج للملعب إلى غاية مغادرته، باعتبارها جهازا مسؤولا له من المهام والمسؤوليات ما عليه داخل أسوار النادي".

احتجاج الكورفاسود أمام ملعب محمد الخامس بالبيضاء

ولم تغفل "الكورفاسود"،  حثّ الجمهور على ضرورة التحلي بالحس الرياضي مهما كان الحال، مردفة أن "تزييف تذاكر المباريات وتزويرها، المتاجرة في السوق السوداء والحضور بدون التوفر على تذكرة، وغيرها، كلها أمور بأضرار مشتركة من شأنها أن تأثر سلبا لا على الفرد فقط، بل جماعات ولو بدافع التشجيع وحب الفريق، فالإرشاد والمساهمة في تنظيم السلوكيات من جانبنا هي ما تعكس وعي الجمهور ونضاله الشريف".

وأشارت إلى أن "معضلة التنظيم ليست وليدة اليوم أو حتى الأمس، بل آفة اجتماعية تطل علينا من علياء الواقع اليومي كلما ظهر عجز المسؤولين مصحوبا بقمع السلطة، وفي عصر رحلات الذهاب هذا دون أوبة لا يكترث أحد بعودتك سالما لمنزلك، مشيع الجثمان، طريح الفراش أو مكبلا بالأصفاد مادام ثمن تذكرتك قد تقاسمته الجيوب، لتبقى الكرامة عنوان كفاحنا المستميت رغم ما نتعرض له من جور ومضايقات، وهي رسالة لمن يهمه الأمر أن من شأننا فعل أكثر من هذا في سبيل مصلحة الفريق وعودته لسكته الصحيحة".

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

الشباب السعودي يعلن رسميا ضم المهاجم عبد الزراق حمد الله

ما السبب وراء رفض مدن بلجيكية استضافة مباراة لمنتخب بلادها مع إسرائيل؟

هرماش يدشن أولى مبارياته مع نيم بفوز على مارسيليا