قبل عقد جمعها العام.. “الخروقات” تنخر جامعة التايكواندو وسط مطالب بالتغيير

05 أغسطس 2023 - 05:00

ستعقد الجامعة الملكية المغربية للتايكوندو، غدا الأحد، جمعها العام العادي السنوي، للموسمين الرياضيين 2020-2021 و 2021-2022، حيث ستتمحور أشغال الجمع العام حول التحقق من الصلاحيات ومن توفر النصـاب، ثم التداول في التقريرين الأدبي والمالي والمصادقة عليهما، فالإطلاع على تقرير مراقب الحسابات، فضلا عن التداول في مشروع ميزانية السنة المـالية الموالية.

ويتواصل الجدل حول مدى احترام الجامعة الملكية المغربية للتايكواندو للمساطر القانونية خاصة فيما يتعلق بتوقيت الجمع العام والتقرير المالي للجامعة، فضلا عن استمرار رئيسها، إدريس الهلالي، على رأس الجهاز الوصي على هذه الرياضي رغم عدم تحقيق المغربي لأي إنجازات ذات قيمة على مدار السنوات الماضية.

وينص النظام الأساسي للجامعة الملكية المغربية  للتايكوندو على الدعوة للجمع العام من قبل رئيس الجامعة الذي يرأسه، و يجتمع على الأقل في دورة عادية كل سنة في تاريخ يحدده المكتب المديري ما بين فاتح شتنبر و 30 نونبر، وهو الأمر الذي لم يتم احترامه خلال الموسمين السابقين حيث سيتم عقد جمعين عامين، غدا الأحد، للموسمين الماضيين.

كما ينص النظام ذاته على أنه في حالة عدم دعوة الرئيس لعقد الجمع العام  داخل هذا الأجل، يمكن لرئيس غرفة التحكيم الرياضي الدعوة له بناء على طلب ثلث أعضاء المكتب المديري أو عند الاقتضاء من طرف السلطة الحكومية المكلفة بالشباب والرياضة، غير أن أي جهة لم تلجأ لهذا الإجراء.

من جهة ثانية، أكدت مصادر مطلعة أن الجامعة واصلت عدم احترام القانون من خلال الاكتفاء بنشر التقرير الأدبي على موقعها دون نشر التقرير المالي أو إرساله عبر البريد الإلكتروني أو البريد المضمون، مكتفية بنشر تقرير مراقب الحسابات.

وحسب المصادر ذاتها، فإن جامعة التايكواندو تحاكم بعض الجمعيات الرياضية وتوقفها عن ممارسة مهامها في غياب أي سند قانوني، إضافة لاستغلال ثغرة التواجد بأحد الهيئات الدولية لاستمرار إدريس الهلالي على رأس الجامعة.

وأشارت المصادر أيضا إلى أن مطالب تغيير رئيس الجامعة بدأت تتصاعد من فترة طويلة في ظل عدم تحقيق المغرب في عهد المسؤولين الحاليين وخاصة المكتب المديري، فضلا عن إهمال هذه الرياضة على الصعيد الوطني وعدم تسويقها بالطريقة الصحيحة.

وتتخوف مجموعة من الفعاليات، تضيف المصادر، من غياب المغرب عن الألعاب الأولمبية المرتقب تنظيمها بباريس صيف السنة المقبلة، فضلا عن غياب الفئات السنية عن بطولة العالم لهذه السنة بسبب عدم تسجيلها.

وأثير قبل أشهر قليلة، جدل كبير حول معايير وشروط منح الجامعة الملكية المغربية للتايكواندو لشواهد درجات الأحزمة، قبل أن تصدر الهيئة ذاتها بلاغا تؤكد من خلاله أن جامعة التايكواندو تقوم بتوفير هذه الشواهد وفق رقم تسلسلي مضبوط حيث يتم امضاؤها أولا من قبل رئيس الجامعة ،وبعد ذلك يتم تسليمها للعصبة الجهوية المعنية التي يقوم رئيسها ايضا بإمضائها قبل تسليمها للجمعية التي يقوم رئيسها بدوره بتوقيعها، ليتم بعد ذلك العمل على تسليمها للممارسين المستحقين.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

التنس.. ألكاراز يقهر ديوكوفيتش ويتوج بلقب ويمبلدون

يوسف العربي يوقع في كشوفات نادي أبويل القبرصي

رسميا.. حمد الله خارج قائمة الاتحاد السعودي الموسم المقبل