مونديال 2030.. إسبانيا ترشح 10 ملاعب والبرتغال تقرر عدم تشييد ملاعب جديدة

27 أكتوبر 2023 - 08:00

قررت إسبانيا ترشيح 10 ملاعب لاستضافة مباريات نهائيات كأس العالم 2030، التي ستحتضنها بصفة مشتركة مع المغرب والبرتغال.

ورشح الاتحاد الإسباني لكرة القدم، حسب صحيفة ماركا، لائحة مكونة من 10 ملاعب من أجل تنظيم مباريات مونديال 2030، ويتعلق الأمر بكل من كامب نو ببرشلونة، سانتياغو برنابيو بمدريد، متروبوليتانو، ستيدج فرونت، لا كارتوخا، سان ماميس، ريازور، لا روزاليدا، لا روماريدا وميستايا؛ مقابل استبعاد ملاعب فيغو وسان سيباستيان ومورسيا وخيخون وغران كناريا من القائمة.

وبخصوص الجدل الدائر حول مصير نهائي مونديال 2030، سبق لفيكتور فرانكوس رئيس المجلس الأعلى للرياضة الإسباني، أن اعتبر أن بلاده حسمت استضافة نهائي كأس العالم 2030 لصالحها.

وقال فرانكوس في تصريح صحفي: "نهائي مونديال 2030 سيقام في إسبانيا. هذا ما تم الاتفاق عليه قبل دخول المغرب في ملف الترشح.. أتفهم رغبتهم في إقامة النهائي بالدار البيضاء، لكنه سيكون في إسبانيا بكل تأكيد. هناك أشياء ثابتة في الترشيح الذي اشتغلنا عليه لمدة عامين".

وكانت صحيفة "ماركا" الإسبانية قالت إن الملعب الجديد الذي سيشيده المغرب ببنسليمان نواحي الدار البيضاء، قد يرجح كفته لاحتضان نهائي كأس العالم 2030.

واعتبرت الصحيفة أن الملعب الضخم ابذي سيشيّده المغرب، استعداداً للمشاركة في استضافة كأس العالم 2030، سيشكّل "جوهرة التاج" في مشروعه، وقد يرجّح الكفة لمصلحة المملكة المغربية في تنظيم نهائي المونديال.

وأشار المصدر ذاته إلى أن ما سيُسمّى "الملعب الإفريقي الكبير سيصبح ثاني أضخم ملعب في العالم وسيكون بلا شكّ خصما صعبا في ما يتعلق باستضافة المباراة النهائية، مرجحة البدء بتشييده في عام 2025.

إلى ذلك، أكدت "ماركا" أن الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" يميل إلى تنظيم نهائي كأس العالم سنة 2030 على ملعب "سانتياغو برنابيو" في مدريد.

البرتغال تقرر عدم تشييد ملاعب جديدة

استبعدت وزيرة الشؤون البرلمانية البرتغالية آنا كاتارينا مينديش إنشاء ملاعب جديدة لاستضافة كأس العالم 2030 المقرر أن تستضيفها بالاشتراك مع إسبانيا والمغرب.

قالت الوزيرة إن ملاعب النور والفالادي (لشبونة) والدراجاو (بورتو)، هي الوحيدة التي تستوفي معايير "الفيفا" لمونديال 2030، وستستضيف أكثر من 12 مباراة في نهائيات المونديال، مؤكدة أنه "لن يكون هناك بناء ملاعب جديدة، ولم يكن ذلك متاحًا على الإطلاق"، على حد تعبيرها.

وشددت مينديش على أن البرتغال يجب أن "تتعلم من الماضي"، الذي علمها "أنه لا ينبغي بناء ملاعب جديدة"، في إشارة إلى تنظيم كأس أمم أوروبا 2004، مشيرة إلى أن "الاستدامة هي شعار تنظيم كأس العالم هذا"، ولهذا السبب وعدت بـ"احترام التعاقدات العامة والشفافية الكاملة في استخدام المال العام وضمان المساءلة".

كما لم ترغب في الحديث عن التكاليف المحتملة التي سيستلزمها تنظيم هذا الحدث مع إسبانيا والمغرب، "نظرًا لأن الأرقام الحالية قديمة، لذلك من المقرر إجراء دراسة جديدة بعد تقديم خطاب نوايا المشروع المقرر في يوم 28 من الشهر الجاري بالرباط"، معتبرة أنه "من المبكر الحديث عن هذه القضية على أية حال لأننا لا نعرف الواقع بعد سبع سنوات"، على حد قولها.

وأكد الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" في 4 أكتوبر، أن المغرب وإسبانيا والبرتغال ستتولى تنظيم بطولة كأس العالم 2030، بمشاركة 3 دول في أمريكا الجنوبية، لإحياء الذكرى المئوية للنسخة الأولى من كأس العالم.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

بحضور جل اللاعبين.. المنتخب الأولمبي يباشر تحضيراته بليون استعدادا للأولمبياد

الناصيري عضوا مدى الحياة ورفض انخراط أكرم و”فوضى” بلقشور.. هذه تفاصيل الجمع العام للوداد

الرجاء يسابق الزمن لتأدية أزيد من 3 ملايير سنتيم لرفع المنع عن الانتدابات