وضعية كارثية لملاعب القرب بالبيضاء.. ضياع للمواهب وبدائل “مدمرة” (فيديو وصور)

09 نوفمبر 2023 - 06:30

تعيش ملاعب القرب بالدار البيضاء، أزمة حقيقية في ظل تعرضها للتهميش، ما دفع الجهات المكلفة بها إلى إغلاق أبوابها أمام المواهب بالأحياء الشعبية الذين وجدوا أنفسهم عرضة لظواهر الإدمان والانحراف.

ورصدت جريدة “العمق” خلال هذا الربورتاج، أوضاعا محبطة لأحد أهم ملاعب القرب في سيدي مومن، إذ اشتكى شباب المنطقة استمرار إغلاق الملاعب، بينما وجد شباب وأطفال أنفسهم يمارسون رياضاتهم المفضلة في الهامش أو في الأزقة، إذ يعرقلون حركة المرور وقد يتعرضون لحوادث سير.

وطالب شباب سيدي مومن بتدخل السلطات الجماعية المعنية، لإصلاح ملاعب القرب، وفتحها في وجه أبناء المنطقة، نظرا لما لهذه المرافق العمومية من دور كبير في احتواء المواهب بالأحياء الشعبية الذين يمضون وقتا كبيرا في لعب كرة القدم، بدل تعرضهم للفراغ الذي قد يقودهم لإدمان المخدرات أو التعاطي لممارسات تهدد سلم المجتمع”.

واشتكى أبناء سيدي مومن في تصريحات لجريدة “العمق”، على غياب مرافق رياضية تمكنهم من تفريغ طاقتهم، كما يسهم إغلاق ملاعب القرب في ضياع مواهب ولجوءها إلى تعاطي أنواع من من المخدرات، واستدلوا بنماذج على ذلك.

من جهته، صرح أحمد بريجة المكلف بقطاع الأشغال والخدمات العمومية بجماعة البيضاء والبرلماني عن دائرة سيدي مومن، أن هناك نقاشا وتفاوضا بين مجلس مقاطعة سيدي مومن مع جمعيات بالمنطقة لتشارك في عملية تأهيل هذه الملاعب.

وأضاف بريجة في تصريح لجريدة “العمق”، أنهم يرتبون الأولويات، وأن الأولوية بالنسبة للجماعة هو الجانب البيئي، لكنهم في المقابل ينددون بتعاطي أولئك الشباب لأفعال غير مقبولة بحسبه، رغم استمرار إغلاق ملاعب القرب، دون أن يحدد المسؤوليات في استمرار تهميش ملاعب القرب، ليس فقط في سيدي مومن وإنما بأغلب تراب مقاطعات المدينة.


شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

بحضور جل اللاعبين.. المنتخب الأولمبي يباشر تحضيراته بليون استعدادا للأولمبياد

الناصيري عضوا مدى الحياة ورفض انخراط أكرم و”فوضى” بلقشور.. هذه تفاصيل الجمع العام للوداد

الرجاء يسابق الزمن لتأدية أزيد من 3 ملايير سنتيم لرفع المنع عن الانتدابات