سايس: منافسات أمم إفريقية صعبة وعناصر المنتخب الوطني جاهزة لمواجهة تانزانيا 

16 يناير 2024 - 01:15

عبر عميد المنتخب الوطني المغربي، غانم سايس سايس عن سعادته بخوض كأس أمم إفريقية للمرة الرابعة في تاريخه رفقة المنتخب الوطني.

وقال سايس  في الندوة الإعلامية التي اعقبت المباراة، "مستعدون لخوض المباراة الأولى أمام تانزانيا ومن المنتظر أن يقدم الأسود مستوى كبيرا في نهائيات المنافسة".

وعن بلوغ نصف نهائي كأس العالم قال سايس، "تجربة قطر كانت استثناءا وبعده واجهنا منتخبا من أمريكا اللاتينية وأخرى من أفريقيا وجربنا قدراتنا، وسنكون على أكمل وجه في هذا الاختبار".
ووصف سايس كأس أمم إفريقية: بالصعبة لكونها مختلفة عما نلعبه في أوروبا، أو ما مررنا به في قطر، وسنحتاج أن نكون حاضرين ذهنيا".

وأجرى المنتخب الوطني مساء يومه الإثنين 15 يناير 2024 حصة تدريبية جديدة، تحسبا للمباراة التي ستجمعه بعد غد الأربعاء بالمنتخب التنزاني لحساب اليوم الأول عن المجموعة السادسة من نهائيات كأس إفريقيا للأمم التي تحتضنها ملاعب كوت ديفوار إلى غاية 11 فبراير 2024.

وستنطلق مباراة المنتخب الوطني أمام نظيره التنزاني بداية من الساعة الخامسة عصرا بالتوقيت المحلي ( السادسة مساء بالتوقيت المغربي).

وركز وليد الركراكي، مدرب المنتخب الوطني خلال الحصة التدريبية ليوم أمس، والتي امتدت حوالي ساعة و20 دقيقة على الجانب التقني والتكتيكي.

وتعد كأس إفريقيا للأمم، التي أحدثت قبل كأس أوروبا للأمم بثلاث سنوات، ثاني أقدم تظاهرة قارية بعد كأس أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا) التي أحدثت عام 1916.

وقد أنشئت هذه البطولة سنة 1957 وكانت السودان أول بلد يستضيفها، بينما تبقى مصر البلد صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بها برصيد سبع بطولات، تليها الكاميرون (خمس بطولات).

ويتطلع 24 منتخبا من بيها 10 منتخبات سبق لها التتويج، للظفر بالبطولة التي زادت قيمة جوائزها بنسبة كبير، كما أن المباراة الإفتتاحية سيواجه فيها أصحاب الأرض اليوم منتخب غينيا بيساو على أرضي ملعب الحسن واتارا.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

أندية عربية تسعي للعبور لدور الـ8 ببطولة الكونفيدرالية الأفريقية

طنجة تحتضن المناظرة الجهوية للرياضة.. ومورو: هدفنا تطوير البنى التحتية والتكوين والدعم

كأس الرابطة يداعب ليفربول وتشيلسي رغم مسيرتهما المتباينة في الدوري الإنجليزي