ثلث اللاعبين المشاركين في كأس أمم أفريقيا من “خارج القارة”

08 فبراير 2024 - 04:00

سجل أديمولا لوكمان جميع أهداف نيجيريا في مراحل خروج المغلوب من كأس الأمم الأفريقية. وهو أحد الفنانين المتميزين في مسابقة هذا العام، لكنه لم يولد في لاغوس أو أبوجا. نشأ لوكمان في إنجلترا وذهب إلى المدرسة في حي بيكهام بجنوب لندن.

هناك كثير آخرون في كأس الأمم الأفريقية لديهم قصة مماثلة. كاليدو كوليبالي هو كابتن السنغال بينما سيباستيان هالر هو تعويذة ساحل العاج. كلا اللاعبين ولد في فرنسا ومثلهما على مستوى فريق الشباب.

ونحو ثلث اللاعبين الـ629 المشاركين في البطولة وُلدوا خارج أفريقيا. وتضم تشكيلة الرأس الأخضر 25 لاعباً وُلدوا في ستة بلدان مختلفة، بما في ذلك البرتغال وآيرلندا وسويسرا. كان هناك 14 عضواً في الفريق الجزائري نشأوا في فرنسا و12 لاعباً للكاميرون. وعلى الجانب الآخر من المقياس، استدعت مصر وجنوب أفريقيا وناميبيا فقط اللاعبين الذين وُلدوا في وطنهم.

هل يجب أن نحتفل باللاعبين الذين يحتضنون أسلافهم أم أن نكون حذرين من الدوافع الخفية؟ هل يتم تجاهل اللاعبين المحليين بشكل غير عادل، وهل هناك خطر الاحتكاك بالمواهب الأجنبية؟ سعى الرياضي لمعرفة ذلك.

الدكتور جيرارد أكينديس هو القائد السابق لفريق بنين لكرة السلة وهو الآن أستاذ في جامعة نورث وسترن في قطر وجامعة نيويورك، ويغطي موضوعات تؤثر في الرياضة الأفريقية. ويوضح أكينديس أن هناك «سياقاً استعمارياً» للأعداد الهائلة من اللاعبين في هذه البطولة المولودين خارج أفريقيا. وقال لشبكة «ذا أتلتيك»: «هؤلاء اللاعبون هم من الجيل الثاني من المهاجرين. لم يهاجر الكثير من الناس بعد الاستقلال، لكنهم فعلوا ذلك في السبعينات وعندما تدهورت الاقتصاديات الأفريقية في الثمانينات.

وطلب صندوق النقد الدولي والبنك الدولي من الدول الأفريقية تأميم كل شيء وإنفاق أموال أقل. تأثر التعليم والرياضة. أصبحت الهجرة وسيلة للبقاء على قيد الحياة. في الماضي، كانوا يعودون إلى وطنهم ولكن هذه المرة لم يفعلوا ذلك. كانت فرنسا وجهة شعبية بسبب اللغة وفرص التعليم والنظام الذي كان مرحباً به. الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم لديها كشافون في مختلف البلدان الأوروبية للاستفادة من الشتات. اختار المدير الفني للمنتخب المغربي وليد الركراكي 17 لاعباً وُلدوا في بلد مختلف لتشكيلته في كأس الأمم الأفريقية».

أمضى لاعب خط وسط مانشستر يونايتد المعار سفيان أمرابط، وجناح غلطة سراي حكيم زياش، بعض الوقت في إعداد الشباب الهولندي. نشأ الظهير أشرف حكيمي في مدريد، ثم سجل ركلة الجزاء الحاسمة عندما أقصى المغرب إسبانيا في مراحل خروج المغلوب من كأس العالم 2022 في قطر.

وقال الركراكي بعد كأس العالم: «قبل كأس العالم، كان لدينا كثير من المشكلات بشأن اللاعبين المولودين في أوروبا واللاعبين غير المولودين في المغرب، وقال كثير من الصحافيين: لماذا لا نلعب مع لاعبين وُلدوا في المغرب؟ اليوم أظهرنا أن كل مغربي هو مغربي. عندما يأتي إلى المنتخب الوطني يريد الموت، يريد القتال. كمدرب، وُلدت في فرنسا، ولا يمكن لأحد أن يكون قلبه لبلدي. الأمر الجيد هو أن اللاعبين يولدون في ألمانيا وإيطاليا وإسبانيا وفرنسا وهولندا وبلجيكا... كل دولة لديها ثقافة كرة القدم وقد خلقنا مزيجاً وأنا سعيد جداً بذلك. لا أهتم لأنني أكافح لكي لا يتعلق الأمر بالجنسية، لكي لا يتعلق الأمر بجوازات السفر».

كان تأهل نيجيريا إلى الدور نصف النهائي مدعوماً بتشكيلة بريطانية قوية. وُلد كالفين باسي في إيطاليا قبل أن ينتقل إلى لندن حيث عاش سيمي أجايي وأولا آينا ولوكمان. وفي مقابلة مع «ذا أتلتيك» في ديسمبر (كانون الأول)، تطرق باسي إلى العلاقة بين اللاعبين الذين نشأوا في إنجلترا وبقية أعضاء الفريق: «إننا نقضي الكثير من الوقت معاً، لذا يطلق علينا الفريق اسم Innit Boys (لأنهم يستخدمون الكلمة كثيراً في المحادثة) على الرغم من أن معظمنا لم يعش هناك أو نشأ هناك، إلا أن الكثير من آبائنا كذلك (الجيل الأول من المهاجرين)، لذلك نشأ معظمنا في أسر أفريقية تتناول الطعام التقليدي».

وتوسع باسي في هذا بعد فوز نيجيريا 1 - 0 على أنغولا في ربع النهائي. وقال: «اللاعبون من المنزل، نحن جميعاً معاً. لا يوجد شخص واحد لا يمكنك التحدث معه. هذا هو المفتاح، نحن جميعاً حراس إخوتنا». لقد وُلد ستة أعضاء من فريقهم في أوروبا. ويقول أيو آدمز، صحافي نيجيري يعمل في «إس دبليو إيه» لتغطية كأس الأمم الأفريقية في كوت ديفوار: «يمكنك أن تولد في مكان آخر وما زلت تشعر بالالتزام باللعب لبلدك».

وقال كوست لـ«ذا أتلتيك»: «لكن هناك بعض الأشخاص الذين لديهم تحفظات على أنه إذا لم تولد وتنشأ هنا فلن يكون لديك نفس المستوى من الشغف والالتزام والجوع أو تشعر بنفس القدر من الألم إذا خسر الفريق».

وسجّل لوكمان هدفين لنيجيريا ضد الكاميرون ولم يترعرع هنا، وكذلك باسي وآينا. الطريقة التي لعبوا بها لا أعتقد أن أي شخص يمكن أن يجادل في أنهم يحبون حقاً الفريق. راضي الجعيدي هو اللاعب الأكثر مشاركة في تاريخ تونس وقادهم إلى المجد في كأس الأمم الأفريقية عام 2004. أربعة لاعبين في هذا الفريق وُلدوا في فرنسا، في حين أصبح اثنان من البرازيليين مواطنين متجنسين.

وحسب الجعيدي، يمكن للاعبين المولودين في الخارج أن يُحدثوا «فارقاً إيجابياً وسلبياً». يقول الجعيدي، مدافع بولتون واندررز السابق وبرمنغهام سيتي وساوثهامبتون: «إنها طريقة سريعة لتحسين الفريق، لكنهم يفتقرون إلى بعض الفهم حول الثقافة.

سيعقد الاتحاد التونسي لكرة القدم جلسة تعليمية رسمية لمساعدة هؤلاء الأولاد. ومن مسؤوليتنا أيضاً كزملاء في الفريق أن ندمجهم. إنهم بحاجة إلى وقت للتكيف مع الظروف المختلفة، بما في ذلك الطقس أيضاً. إنه أمر مفيد. وما زالوا ينتمون إلى تونس رغم أنهم وُلدوا في أوروبا».

كما تمتلك غينيا والكونغو الديمقراطية والرأس الأخضر في صفوفها لاعبين يلعبون على أعلى مستوى في أوروبا. إنهم نجوم يضيفون قيمة إلى بلدانهم عندما يختارون اللعب لهم، لكنّ هذه الاستراتيجية تُخفي نقطة ضعف في القارة الأفريقية. حتى الدول التي كانت لديها بطولات دوري جيدة وتطوّر اللاعبين محلياً، مثل الكاميرون، لم يعد نظامها يعمل بشكل صحيح بعد الآن.

هناك عدد قليل من الدول التي ليست لديها بطولات دوري جيدة ولكن لديها فرق جيدة لأنها تبحث عن لاعبين ذوي جنسية مزدوجة. معظم أعضاء منتخب جزر القمر في كأس الأمم الأفريقية الأخيرة وُلدوا في فرنسا، الجميع يفعل ذلك لأنها الطريق السهلة، ما الرسالة وراء ذلك؟ اللاعبون المولودون في الخارج ليسوا هم المشكلة، بل مؤشر على فشل كرة القدم الأفريقية في تطوير موهبتها. علينا أن نعتمد على اللاعبين المولودين في الخارج لأن لديهم تدريباً أفضل.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

ليون الفرنسي يغري أيوب الكعبي لخلافة لاكازيت

2250 دولارا.. أرخص تذكرة لنهائي “كوبا أمريكا 2024” بين الأرجنتين وكولومبيا

الجيش الملكي يحسم صفقة يوسف الفحلي بعقد لغاية 2027