تقارير: بالأرقام | تفاقم أزمة سفيان أمرابط مع اليونايتد بعد “الكان”

06 أبريل 2024 - 05:00

تضاعفت معاناة المغربي سفيان أمرابط لاعب خط وسط مانشستر يونايتد الإنجليزي، منذ العودة إلى صفوف "الشياطين الحمر" بعد المشاركة مع المنتخب المغربي في منافسات كأس الأمم الأفريقية الأخيرة.

وبات أمرابط أحد أبرز اللاعبين في العالم بعد أدائه المذهل مع المنتخب المغربي في مونديال قطر 2022، لكن مسيرته الاحترافية تلقت صدمة كبيرة منذ الوصول إلى مانشستر يونايتد، بانتظار إنهاء إعارته في "أولدترافورد" والعودة إلى فيورنتينا سريعًا.

أزمة سفيان أمرابط مع مانشستر يونايتد
منذ عودة أمرابط إلى صفوف مانشستر يونايتد بعد توديع المنتخب المغربي منافسات كأس أمم أفريقيا من دور الستة عشر إثر الخسارة أمام جنوب أفريقيا 0-2، وجد لاعب خط الوسط نفسه خارج حسابات "الشياطين الحمر" بالكامل.

ففي الرابع من فبراير/ شباط لعام 2024، بقي أمرابط حبيسًا لمقاعد البدلاء أمام وست هام، في المواجهة التي انتهت لصالح الشياطين الحمر بنتيجة 3-0، وهو الانتصار الذي منح تين هاغ الذريعة لإخراج سفيان أمرابط من حساباته بالكامل، باعتبار أن لاعب خط الوسط هو أحد أسباب النتائج الكارثية الأخيرة.

وأمام أستون فيلا اكتفى النجم المغربي بلعب دقيقة واحدة فقط، عند دخوله بديلًا في الدقيقة (90)، وتكرر الأمر في الأسبوع التالي أمام لوتون تاون حيث حصل على 4 دقائق فقط بعد نزوله بديلًا في الدقيقة 86.

ويبدو أن نتائج مانشستر يونايتد الإيجابية في هذه المباريات، زادت من معاناة أمرابط، حيث حصل الشياطين الحمر على العلامة الكاملة بحصد 9 نقاط من أصل 9 منتظرة، مما جعل الجميع يتجاهل فكرة التفكير بحاجة النجم المغربي للعب.

استبعاد من جديد
في الرابع والعشرين من فبراير، خاض مانشستر يونايتد مواجهة جديدة أمام فولهام، وهذه المرة اكتفى أمرابط بمشاهدة زملائه يلعبون دون حصوله على أي دقيقة من أجل اللعب، لكن الفريق الأحمر تلقى صدمة بالخسارة في هذه المباراة 1-2.

وأمام مانشستر سيتي حصل سفيان أمرابط على 8 دقائق للعب بعد نزوله بديلًا في الدقيقة 82، ثم حاز على 11 دقيقة فقط أمام إيفرتون بنزوله بديًلا في الدقيقة 79.

وخلال المواجهتين الأخيرتين أمام تشيلسي وبرينتفورد في الدوري الإنجليزي الممتاز، فضل إيريك تين هاغ إبقاء مرابط على مقاعد البدلاء دون منحه دقيقة واحدة من أجل اللعب، وهي المباريات التي حصل فيها "الشياطين الحمر" على نقطة واحدة بعد تعادل أمام برينتفورد وخسارة دراماتيكية أمام البلوز.

وعليه فإن أمرابط اكتفى بالحصول على 24 دقيقة لعب في الدوري الإنجليزي الممتاز خلال الأسابيع الثمانية التي أعقبت كأس الأمم الأفريقية من أصل 720 دقيقة متاحة في البريميرليغ.

مستقبل المغربي أمرابط
بات في حكم المؤكد مغادرة سفيان أمرابط صفوف مانشستر يونايتد مع انتهاء هذا الموسم، تمهيدًا للعودة إلى فيورنتينا، قبل البحث عن وجهة جديدة في الميركاتو المنتظر.

وأظهرت العديد من الأندية الكبرى رغبتها في التعاقد مع أمرابط، أبرزها يوفنتوس الإيطالي وبرشلونة الإسباني، في صفقة لن تزيد قيمتها عن 20 مليون يورو.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

الزمالك يتوج بكأس الكونفيدرالية على حساب نهضة بركان

الملاكم الأوكراني أوسيك بطلا عالميا للوزن الثقيل

بسبب “الاعتمادات”… إعلاميون مغاربة يعتصمون بملعب القاهرة