الإثارة تعود لدوري أبطال أوروبا بقمم نارية وصدام الريال ومانشستر سيتي في الواجهة

09 أبريل 2024 - 09:30

تعود إثارة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم -اليوم الثلاثاء- بمباراتين من العيار الثقيل ضمن ذهاب الدور ربع النهائي، ذهبت بالخبراء إلى وصف مواجهة ريال مدريد الإسباني ومانشستر سيتي الإنجليزي (حامل اللقب) بالنهائي المبكر، كما يلعب أرسنال الإنجليزي ضد بايرن ميونخ الألماني.

تقام المباراة الأولى على ملعب سانتياغو برنابيو معقل ريال مدريد، فيما تقام الثانية على ملعب الإمارات معقل أرسنال في العاصمة لندن، في نفس التوقيت (التاسعة مساء بتوقيت مصر والعاشرة مساء بتوقيت السعودية).

ريال مدريد للتعويض وسيتي للحفاظ على اللقب

ويأمل الإيطالي كارلو أنشيلوتي مدرب ريال مدريد الذي يخوض مباراته الرقم 200 مدرباً في دوري أبطال أوروبا، في تعويض هزيمة فريقه الفادحة الموسم الماضي برباعية نظيفة، عندما يستقبل مانشستر سيتي، فيما يسعى أرسنال للاستفادة من تراجع بايرن.

ولطالما التقى ريال وسيتي في الأدوار الإقصائية خلال المواسم الماضية، فخرج الأوّل فائزاً في نصف نهائي 2016 (0-0، 1-0) و2022 (3-4، 3-1) بعد مباراة إياب بالغة الإثارة انتهت بعد التمديد في طريق ريال لاحراز لقبه الـ14 القياسي، فيما تفوّق سيتي في ثمن نهائي 2020 (2-1، 2-1)، ونصف نهائي 2023 (1-1، 4-0) عندما أحرز اللقب الأول في تاريخه.

ويعوّل ريال مدريد على نجوم يتقدمهم لاعب الوسط الهجومي الإنجليزي جود بيلينغهام (20 عاماً) الذي يحاول العودة إلى مستواه بعد اصابة وايقاف مطلع العام، عندما يواجه فريقاً حاول ضمّه لكن قلبه خفق للفريق الملكي.

ويبدو ريال مدريد في موقف قوي لاستعادة لقب الدوري الإسباني حيث يتقدّم بفارق 8 نقاط عن غريمه برشلونة قبل 8 مراحل على ختام الليغا، وقد فاز في 33 من مبارياته الـ42 هذا الموسم وتلقى خسارتين فقط أمام جاره أتلتيكو مدريد، كما انه لم يخسر على أرضه في 27 مباراة.

في المقابل، يخوض مانشستر سيتي صراعاً مستعراً في الدوري الإنجليزي، حيث توّج بطلاً 5 مرات في آخر 6 سنوات. يحتل المركز الثالث بفارق نقطة يتيمة عن كل من أرسنال وليفربول المتصدرين، قبل 7 مباريات على ختام البريميرليغ، ولم يخسر في 25 مباراة في مختلف المسابقات.

يبحث بقيادة هدافه النرويجي الشاب إرلينغ هالاند وصانع لعبه البلجيكي كيفن دي بروين عن تحقيق نتيجة طيبة خارج ملعبه، معولاً في الإياب على رصيده المميز على أرضه، حيث لم يخسر في آخر 29 مباراة في البطولة القارية الأولى (27 فوزاً وتعادلان).

أرسنال الطامح وبايرن الجريح

وفي أول ربع نهائي له منذ 2010، يستقبل أرسنال بايرن ميونخ وهو في صدارة الدوري المحلي اللاهث وراء لقبه منذ 2004، بفارق الأهداف عن ليفربول ونقطة عن مانشستر سيتي.

يعوّل فريق المدفعجية الطامح للقبه الأول في المسابقة، على رصيده المميز هذا الموسم على أرضه، إذ فاز في مبارياته الأربع في دوري الأبطال مسجلاّ 13 هدفاً مقابل هدف وحيد في شباكه.

لكن فريق المدرب الإسباني ميكل أرتيتا، لم يفز سوى3 مرات في 12 مباراة على بايرن في دوري الأبطال، مقابل 7 خسارات، من بينها آخر 3 مواجهات جاءت جميعها بنتيجة واحدة ساحقة 1-5 في 2015 و2017.

ويعود قائد منتخب إنجلترا هاري كين إلى شمال لندن حيث لعب سنوات طويلة مع توتنهام من دون احراز أي لقب.

مرّة جديدة، يجد كين المتألق نفسه مع فريق جريح، في ظل تنازل الفريق البافاري عن لقب الدوري الألماني الذي توج به في آخر 11 موسماً، لمصلحة باير ليفركوزن الذي يحتاج منطقياً للوقت فقط لضمان البوندسليغا رسمياً للمرة الأولى في تاريخه. كما ودّع بايرن الكأس المحلية بخفّي حُنين.

سجّل اللاعب المنتقل إلى بايرن مقابل 108 ملايين دولار، حتى الآن 32 هدفاً في 28 مباراة في الدوري و6 إضافية في دوري الأبطال.

وكين (30 عاماً) الذي سرّحه أرسنال في طفولته، سجّل في شباكه 14 هدفاً خلال 19 مباراة.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

رحيمي: نطمح للذهاب بعيدا في الأولمبياد ونيل صدارة المجموعة

اتفاق مبدئي بين بايرن ميونخ وويستهام لضم نصير مزراوي

روسمير زفيكو يصل المغرب تمهيداً لقيادة الرجاء الرياضي