الإثارة تتواصل بالملاعب الأوروبية في إياب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا

16 أبريل 2024 - 09:30

تلوح مواجهة مانشستر سيتي، حامل لقب دوري أبطال أوروبا للعام الماضي، مع ريال مدريد الإسباني، الفائز بـ14 لقبا في هذه المسابقة، مفتوحة على كل التكهنات، إذ يملك كل فريق الإمكانيات التي تؤهله ليكون أحد أطراف المربع الذهبي.

ولا تبدو مهمة مانشستر سيتي في هذه المواجهة صعبة، بعد التعادل بثلاثة أهداف لمثلها في مباراة الذهاب بمدريد الأسبوع الماضي، وسيدخل اللقاء بثقة كبيرة، خاصة بعد إحراجه الريال على أرضه وأمام جماهيره، وعقب انتزاعه صدارة جدول ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز بالفوز على لوتون تاون بخماسية أول أمس، مستغلا خسارة منافسيه ليفربول وأرسنال أمام كريستال بالاس وأستون فيلا تواليا.

كما لن يكون ريال مدريد سهل المنال في هذه المواجهة، لاسيما أكثر الأندية تتويجا باللقب برصيد 14 لقبا، ويعلم كيف يلعب في بطولة دوري الابطال، فضلا أنه اقترب من التتويج بلقب الدوري، حيث يتصدر الترتيب بفارق ثماني نقاط عن أقرب ملاحقيه، ويتطلع إلى المضي قدما في البطولة الأوروبية على أمل تحقيق الثنائية هذا الموسم.

من جهته، يواجه برشلونة الإسباني اليوم الثلاثاء ضيفه باريس سان جيرمان الفرنسي في إياب الدور ربع النهائي من بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، على أمل بلوغ نصف النهائي لأول مرة منذ 2019، بعد أن عاد الأربعاء الماضي منتصرا من باريس بثلاثية لهدفين.

ويعود الفريقان بالذاكرة الى الملحمة الكروية التي جمعتهما في ثمن نهائي المسابقة عام 2017، والريمونتادا التاريخية للنادي الإسباني الذي، وبعد أن خسر ذهابا في باريس برباعية بيضاء، قلب الطاولة إيابا بفوزه بستة أهداف لواحد بقيادة الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرازيلي نيمار اللذين انتقلا لاحقا للعب في النادي الباريسي.

وعاد الفريقان للتواجه في ثمن النهائي عام 2021، وخرج حينها سان جيرمان منتصرا من برشلونة بأربعة أهداف لواحد، قبل التعادل إيابا بهدف لمثله.

وتحمل المواجهة بين الفريقين نكهة خاصة إضافية كونها تجمع مدرب برشلونة تشافي هيرنانديز بزميله ومدربه السابق أنريكي الذي قاد برشلونة إلى لقبه الخامس والأخير في البطولة القارية عام 2015، وإلى الريمونتادا الشهيرة.

في المقابل، وبعدما انتهى مسلسل مبارياته المتتالية من دون هزيمة عند 27 بالخسارة ذهابا، ستكون الأنظار شاخصة في باريس سان جيرمان نحو كيليان مبابي الذي كان الحاضر الغائب في لقاء الأربعاء الماضي، وسيحاول الظهور بصورة مختلفة تماما على أرض النادي الكاتالوني لتجنب أن تكون مباراة الثلاثاء الأخيرة له في البطولة بألوان سان جيرمان، قبل مغادرته أسوار النادي في الصيف المقبل.

وسجل مبابي ثلاثية في آخر زيارة إلى ملعب “كامب نو” برشلونة في 2021 خلال الفوز برباعية، لكن مهمته ستكون أصعب هذه المرة في الملعب المؤقت للنادي الإسباني “مونتجويك”.

وحظي فريق إنريكي بالوقت الكافي للاستعداد للقاء المرتقب بما أنه غاب عن منافسات الدوري المحلي في عطلة نهاية الأسبوع من أجل التحضير للاستحقاق القاري.

وفي مواجهة أخرى، يعول بوروسيا دورتموند الألماني، الذي لم يخسر قاريا منذ نوفمبر 2021، على ملعبه”فيستفالن شتاديون”، الذي يتسع لـ80 ألف متفرج، لتعويض خسارته ذهابا أمام أتلتيكو مدريد بهدف لاثنين، وبلوغ نصف النهائي لأول مرة منذ موسم ( 2021 – 2013 ) حين وصل الى هذه الدور ويخسر أمام منافسه المحلي بايرن ميونيخ.

وبدا أن حلم دورتموند ببلوغ نصف النهائي ومحاولته الفوز باللقب الثاني في تاريخه، بعد لقب 1997، قد يتبخر إذا لم ينجح لاعبو المدرب إدين ترزيتش في تجاوز نتيجة لقاء الذهاب، خاصة أنهم قدموا موسما أوروبيا رائعا قادتهم لتصدر مجموعتهم نارية في التصفيات التي ضمت باريس سان جيرمان وميلان الإيطالي ونيوكاسل الإنجليزي.

من جهته، يسعى فريق بايرن ميونيخ الألماني لإنقاذ موسمه عندما يستضيف فريق أرسنال الإنجليزي بعد غد /الأربعاء/، خاصة بعد فقدانه لقب الدوري المحلي الذي توج به في آخر 11 موسما، لصالح باير ليفركوزن، وخروجه من مسابقة كأس ألمانيا.

وكانت مباراة الذهاب التي جمعت الفريقين قد انتهت بالتعادل هدفين لمثلهما، ما يعني أن لكل منهما ذات الفرص في التأهل للدور قبل النهائي، وإن كان لبايرن أفضلية بسيطة بما أنه سيلعب على أرضه وأمام جماهيره، لكن لا تبدو مهمته سهلة على الإطلاق في ظل الرغبة القوية للاعبي أرتيتا في تحقيق الفوز بالمباراة، وبلوغ المربع الذهبي، ليصالحوا جماهيرهم بعدما خسارتهم أمس /الأحد/ أمام أستون فيلا بهدفين نظيفين، وفشلهم في مواصلة تصدر ترتيب الدوري الإنجليزي.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

المنتخب المغربي يكثف استعداداته لأولمبياد باريس ويجري مباراة تدريبية

مونديال 2030.. لقجع: مراكش رقم مميز في تنظيم التظاهرات الرياضية العالمية

مارسيليا يفتح باب الرحيل في وجه أمين حارث