مودريتش يقرر الاستمرار في مسيرته الكروية بعد يورو 2024

26 يونيو 2024 - 03:30

قرر لوكا مودريتش، نجم المنتخب الكرواتي، مواصلة مسيرته الكروية عقب انتهاء بطولة أمم أوروبا لكرة القدم "يورو 2024". وقال عقب التعادل المرير 1-1 مع المنتخب الإيطالي “لن أتوقف بشكل فوري. سأواصل اللعب لمدة أطول. لا أعلم المدة تحديدا بعد”.

ومع ذلك، لم يتضح بعد ما إذا كان اللاعب يشير إلى مسيرته مع ريال مدريد أم مع المنتخب الكرواتي. وينتهي عقد مودريتش مع الفريق الإسباني يوم 30 يونيو. وأهدر مودريتش ركلة جزاء أمام المنتخب الإيطالي في الدقيقة الـ54، ولكنه سجل هدفا بعدها بدقيقة ليمنح كرواتيا التقدم، ولكي يصبح أكبر لاعب يسجل في بطولة أمم أوروبا.

وكان يبدو أن المنتخب الكرواتي، وصيف مونديال 2018 وصاحب المركز الثالث في مونديال 2022 ، قام بما يكفي للتأهل لدور الـ16، ولكن المنتخب الإيطالي، حامل اللقب، تعادل في الوقت القاتل بفضل هدف سجله ماتيا زاكاجني. هذا التعادل صعد بالمنتخب الإيطالي إلى دور الـ16 كوصيف للمجموعة الثانية بينما يتمسك المنتخب الكرواتي بأمل ضعيف للتأهل كواحد من بين أفضل أربع منتخبات احتلت المركز الثالث.

وقال مودريتش “كرة القدم كانت قاسية اليوم. لم أتمكن من مساعدة فريقي بالهدف الذي سجلته. من المحزن الخسارة بهذه الطريقة”. وأضاف “في بعض الأحيان تجلب كرة القدم رضاء كبيرا وفرحة، وفي بعض الأحيان تجلب خيبة الأمل. أعتقد أنه غير عادل أن نودع البطولة بهذه الطريقة لأننا قاتلنا من أجل أمتنا منذ الدقيقة الأولى”.

وحقق مودريتش نجاحات كبيرة مع ريال مدريد، بما في ذلك الفوز بدوري أبطال أوروبا ست مرات، ولكن ربما يضطر إلى إنهاء مسيرته المبهرة بدون التتويج بلقب مع منتخب بلاده. ووصف مودريتش بأنه “لاعب من كوكب آخر وأفضل لاعب في تاريخ كرواتيا” وذلك بعد فوزه بجائزة أفضل لاعب في أوروبا بعدما قاد ريال مدريد للحصول على دوري أبطال أوروبا وقاد منتخب بلاده للوصول إلى المباراة النهائية لكأس العالم. وتفوق مودريتش على المصري محمد صلاح والبرتغالي كريستيانو رونالدو.

كما فاز مودريتش بجائزة أفضل لاعب خط وسط في أوروبا لموسم 2017 – 2018. وولد لوكا مودريتش في 9 سبتمبر عام 1985 في زادار بكرواتيا لعائلة من اللاجئين الذين فروا أمام الهجوم الصربي خلال الحرب البوسنية، ووالدته كانت عاملة نسيج ووالده كان ميكانيكيا حربيا.

خيمت على طفولته ذكريات مريرة متعلقة بحرب استقلال كرواتيا والتي شهدت مقتل جده وتدفعه تلك الذكريات باستمرار إلى الإصرار على النجاح وعدم الاستسلام أمام أي مواقف سلبية في حياته. ويقول جوسيب باسلو رئيس نادي زادار والذي شاهد مودريتش في طفولته “كان هناك طفل صغير نحيل يلعب كرة القدم طول الوقت أمام أحد الفنادق، ولكن سرعان ما تظهر أمامك موهبته”.

وكان ضعفه البدني يثير الشكوك حول مستقبله في اللعبة، ولكن كانت لموهبته كلمة أخرى. فقد ظهرت موهبته مبكرا فتعاقد معه النادي الأشهر في كرواتيا دينامو زغرب عام 2001 ومنه انتقل إلى توتنهام هوتسبيرز عام 2008 وظل مع النادي الإنجليزي حتى عام 2012 عندما انتقل إلى ريال مدريد الإسباني الذي فاز معه بالعديد من البطولات المحلية والدولية وبات يلقب بـ”كرويف الصغير”.

وفي 2018 ساهم بقوة في وصول بلاده إلى نهائي كأس العالم للمرة الأولى في تاريخ كرواتيا، وحصد أفضل لاعب في البطولة، كما حصل على جائزة أفضل لاعب وسط في أوروبا وأفضل لاعب في أوروبا. ويقول راكتيتش إنه شرف كبير لي اللعب إلى جوار مودريتش في فريق كرواتيا الوطني في الـ11 عاما الأخيرة.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

قبل التوجه لباريس.. أشبال الأطلس يواصلون استعداداتهم للأولمبياد

قبل نهائي “يورو 2024”.. إسبانيا تتفوق على إنجلترا بالأرقام

ليون الفرنسي يغري أيوب الكعبي لخلافة لاكازيت