الصراع يتواصل بين المغرب وإسبانيا لاحتضان نهائي مونديال 2030

27 يونيو 2024 - 05:30

يتواصل التنافس بين المغرب وإسبانيا على احتضان نهائي كأس العالم 2030، في ظل عدم الحسم لحدود الساعة في توزيع المباريات بين البلدان الثلاثة المنظمة للمحفل العالمي.

ويراهن المغرب على ملعب "الدار البيضاء الكبير" ببنسليمان، الذي سيتم تشييده بمواصفات عالمية داخل قرية رياضية، فيما تراهن إسبانيا على ملعب سانتياغو بيرنابيو معقل ريال مدريد، بالنظر قيمته التاريخية في المشهد الكروي على امتداد أعوام طويلة، ما يزيد من الضغط على "الفيفا" للحسم في الموضوع.

وينتظر أن يكون ملعب الدار البيضاء الجديد ببنسليمان متوافقا مع مسابقات الاتحاد الدولي لكرة القدم، وبالتالي سيكون مؤهلا لاستضافة مباريات كأس العالم 2030، كما أنه سيكون مرشحا لاستضافة نهائي المونديال، حيث يجري الاستعداد حاليا لبدء الأشغال الأساسية في موقع بمساحة 100 هكتار بجماعة المنصورية بإقليم بنسليمان، 38 كلم شمال الدار البيضاء، بعد أن تمت الموافقة على التمويل العمومي في أكتوبر 2023.

وينافس المغرب بقوة على احتضان نهائي كأس العالم 2030 الذي سيُنظم بشكل مشترك مع البرتغال وإسبانيا، حيث تستعد المملكة لتشييد ملعب هو الأكبر في قارة إفريقيا، ليعزز من فرصه لاستضافة نهائي كأس العالم 2030.

يوسف بلقاسمي، المدير العام لشركة “سونارجيس”، أكد، في تصريحات سابقة، أن المغرب يملك جميع المقومات لاحتضان افتتاح ونهائي مونديال 2030، مشيرا إلى أن الملعب الكبير للدار البيضاء ببنسليمان سيكون الأكبر في العالم بسعة جماهيرية تتجاوز 115 ألف متفرج.

وأوضح بلقاسمي أن “سعة ملعب بنسليمان ستتجاوز 115 ألف متفرج ليكون بذلك أكبر ملعب في العالم من حيث السعة الجماهيرية وسيكون مفخرة للمغرب، وفق تعبيره، إضافة لذلك سيتم تجهيز البنية التحتية التابعة له على أعلى مستوى عبر 4 ملاعب للتدرايب إضافة لفضاءات ترفيهية فضلا عن بناء ملاعب أخرى في هذه المنطقة”.

وبخصوص إمكانية استضافة ملعب بنسليمان لافتتاح أو نهائي كأس العالم 2030، أكد بلقاسمي أن جميع الظروف والشروط مهيئة ليكون هذا الملعب على أتم الجاهزية لاستضافة إحدى المباراتين، خاصة أن شروط “الفيفا” تلزم بضرورة توفر الملعب المستضيف لافتتاح أو نهائي المونديال على 80 ألف مقعدا على أقل تقدير، و60 ألفا كشرط لاستضافة الدور نصف النهائي و40 ألفا لاستضافة مباريات ربع النهائي ودور المجموعات.

وذكرت مصادر إعلامية إسبانية أن الاتحاد الدولي لكرة القدم يسعى لاستغلال علاقته بنادي ريال مدريد الإسباني لضمان تنظيم نهائي كأس العالم 2030 على ملعب “سانتياغو برنابيو” بالعاصمة الإسبانية مدريد.

وحسب صحيفة “ماركا” المقربة من أسوار الفريق المدريدي، فإن هناك اجتماعا هاما بين الاتحاد الدولي لكرة القدم  برئاسة السويسري، جياني إنفانتينو، ونادي ريال مدريد، بحضور رئيسه فلورونتينو بيريز بشأن نهائي كأس العالم الذي سينظم سنة 2030 بشكل مشترك بين المغرب وإسبانيا والبرتغال.

وبحسب المصادر ذاتها فإن “الفيفا” يرغب في إقامة نهائي كأس العالم 2030 على ملعب “سانتياجو برنابيو” باعتباره أهم ملعب في المملكة الإسبانية، غير أن الاتحاد الدولي لكرة القدم يعلم أن ريال مدريد لا يستطيع ولا يريد التخلي عن ملعبه لفترة طويلة، مشيرة إلى أن “الفيفا” تحتاج لاجتماع مع قادة ريال مدريد وعلى رأسها، فلورنتينو بيريز.

وانحصر التنافس على احتضان نهائي كأس العالم سنة 2030 بين المغرب وإسبانيا بعد اعتراف البرتغال بعدم قدرتها على تنظيم مباراة من هذا الحجم وخروجها من دائرة الصراع بسبب عدم توفرها على ملعب يحترم شروط “الفيفا” للمباراة النهائية للمونديال.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

ليون الفرنسي يغري أيوب الكعبي لخلافة لاكازيت

2250 دولارا.. أرخص تذكرة لنهائي “كوبا أمريكا 2024” بين الأرجنتين وكولومبيا

الجيش الملكي يحسم صفقة يوسف الفحلي بعقد لغاية 2027