محلل رياضي: أمام المنتخب حلان لتجاوز كبوة الإقصاء من الكان

16 يونيو 2020 - 01:43

قال المحلل والباحث في الشأن الرياضي محسن الشركي إن مغادرة المنتخب المغربي لمنافسات كأس أمم إفريقيا هو إقصاء بطعم المرارة والغضب للجماهير خاصة التي انهار حلمها في تتويج قاري مع هذا الجيل خصوصا أن الشعب المغربي يعول بشكل كبير على كرة القدم من أجل تجسيد الفرح.

وأضاف الشركي في تصريح لجريدة "العمق" أنه ورغم كون المغاربة اعتادوا على أمر الإقصاء من المنافسة القارية لكن ما زاد من هول الصدمة هو امتلاك المنتخب المغربي لجيل ذهبي في هذه الفترة إضافة إلى مدرب متمرس وكذا تأهل المنتخب إلى كأس العالم بعد غياب دام عشرين سنة مما راكم الحلم والوهم لدى المغاربة.

وطرح الشركي العديد من الأسئلة التي يرى ضرورة الإجابة عليها من أجل أفق الكرة المغربية من قبيل الأنساق والتكاوين الكروية إضافة إلى علاقة البطولة الاحترافية بالمنتخب وعلاقة الجامعة بالإدارة التقنية وعلاقة رئيس الجامعة بالمدرب، واختيارات المدرب المتجهة للمهجر فقط كل هذه الاسئلة يمكن طرحها في إطار تشخيص واسع للواقع الكروي للمنتخب.

وعن الحلول الممكنة من أجل الخروج من هذه الأزمة، أوضح الشركي أن أمام المنتخب المغربي حلان لا ثالث لهما إما القطع الجذري مع هذه المرحلة والتغيير الشامل للمنتخب أو البحث عن العناصر الإيجابية من أجل الاستمرارية مشددا على وجود العديد من العناصر الإيجابية كالإدارة التقنية والبنية التحتية وإدارة قارة ورجل دولة يفكر ويخطط.

كما لمح الباحث الرياضي إلى ضرورة إنفتاح المنتخب على لاعبي المهجر دون إغفال العناصر الممارسة بالدوري المحلي والتي تألقت رفقة فرقها وساهمت في تتويجها قاريا موضحا أن المنتخبات التي تعتمد على لاعبين محليين ممكن أن تذهب بعيدا في كأس أمم إفريقيا بخلاف المنتخبات التي تعتمد على لاعبين محترفين.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

الزوات يعلن دعمه لآيت منا ويدعو للتصويت العلني لفضح أصحاب “رجل هنا ورجل لهيه”

“هروب بودريقة”.. الغلوسي يطالب بتصحيح “أخطاء قانونية” سمحت بإفلاته من العقا

المنتخب الأولمبي يسافر الأحد لمدينة سانت إتيان تمهيداً لملاقاة الأرجنتين