“الكاف” يتفاعل مع المغرب ويكشف سبب عدم منح راحة للاعبين أمام ناميبيا

16 يونيو 2020 - 01:44

عد إسدال الستار رسمياً على مباريات دور مجموعات كأس أمم إفريقيا 2019، رد "الكاف" رسمياً على عدم لاعبي المنتخب المغربي ونظيره الناميبي، فترة توقف في المباراة التي جمعت الطرفين لحساب الجولة الافتتاحية من العرس الكروي الإفريقي.

ياسين الزغيني، نائب رئيس اللجنة الطبية بـ "الكاف" أوضح، مساء أمس الثلاثاء، بأن درجة الحرارة لم تمكن مرتفعة بدرجة كافية، تسمح بتوقيف اللقاء الكروي، في الدقيقة 30 و75، كما تنص قوانين "الفيفا، مشدداً على أن الأطباء يقدمون في البداية اقتراحاتهم للحكام، وليس لهم دخل في القرار.

المسؤول بـ "الكاف"، أضاف بأن المقاييس ودرجة الحرارة والرطوبة في مباراة ناميبية لم تصل السلم المحدد لتطبيق قانون التوقف لاستراحة اللاعبين، حيث يتم الاعتماد على أرقام تقريبية قبل انطلاق كل مباراة بـ 60 دقيقة على الأقل.

وكان المغرب في شخص مدربه هيرفي رونار، ورئيس الجامعة، فوزي لقجع، قد أبديا تفاجئهما من عدم توقف اللعب كما تنص اللوائح الخاص بالمباريات، رغم أن الحرارة تجاوزت الـ 38 درجة مئوية، قبل أن يخرج المسؤول باللجنة الطبية للتوضيح على أن القرار يتم اتخاذه من طرف الحكم، واللجنة الطبية تعطي مقترحها له ولمنسق المباريات بناءً على أرقام تتعلق بدرجة الرطوبة والحرارة، وأيضاَ الأشعة الشمسية.

الحرارة المفرطة في مصر خلال النسخة الـ 32 لنهائيات كأس أمم إفريقيا، كانت سابقاً محط نقاش بدواليب "الكاف"، بعد تقدم اتحادات كروية بمقترحات لتغيير مواعيد البعض من المباريات المقامة عصراً، لما فيه من ضرر صحي على اللاعبين، إلا أن الجهاز القاري للعبة لم يقم ولحدود إسدال الستار على دور المجموعات بأي تغييرات، وظل متشبثاً ببرنامجه الأولي.

يشار إلى أن المغرب سيعود للمنافسات عبر دور ثمن النهائي، عندما يلاقي منتخب البنين، بعد غد الجمعة، في ملعب السلام بالقاهرة، بحثاً عن بطاقة العبور لمرحلة ربع النهائي من البطولة الكروية التي انطلقت بمشاركة 24 منتخباً بدلا ً من 16.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

غلطة سراي يدرس التخلي عنه.. زياش: أمي حبيبتي الأزلية والمعنى الحقيقي للحياة

ما هي أبرز الأرقام القياسية المحطمة في “يورو 2024” ؟

الشماخ: أتطلع إلى العودة للملاعب من بوابة التدريب.. وبدايتي في المغرب أمر ممكن