الإثنين 30 مارس 2020

قبل ألف يوم من الانطلاق.. قطر تواصل الاستعداد لمونديال 2022

جاري تحميل النتائج...
# الفريق لعب النقاط
جاري تحميل النتائج...
account_circle
av_timer
الأربعاء 26 فبراير 2020 - 22:30
turned_in_not
لا توجد وسوم

الأناضول

ألف يوم تفصل العالم عن مونديال 2022 في قطر، الذي يقام للمرة الأولى منذ انطلاقه في العام 1930، في الشرق الأوسط وفي دولة عربية.

وتنطلق بطولة كأس العالم في 21 نوفمبر/ تشرين الثاني 2022، وتنتهى في 18 ديسمبر/ كانون الأول، تزامناً مع اليوم الوطني الخامس عشر لدولة قطر.

واختير التوقيت للبطولة بعناية، إذ يكون متوسط درجة الحرارة المتوقعة في البلاد، خلال فترة الاستضافة من 18 - 24 درجة مئوية، بحيث يحظى اللاعبون والمشجعون والزوار بأجواء مثالية.

ويشير تقرير أصدرته لجنة الإرث والمشاريع القطرية (حكومية) القائمة على تجهيزات البطولة، أنه من المتوقع أن تستقبل قطر حوالي 1.5 مليون مشجع وزائر خلال فترة البطولة.

ووفق التقرير، الذي تلقت الأناضول نسخة منه، الثلاثاء، فإن ميزانية تجهيز الاستادات ومواقع التدريب التي تعكف قطر على بنائها استعدادا للبطولة، ستصل 6.5 مليارات دولار.

وحول بيع المشروبات الكحولية، ذكر التقرير أنه "بما أن المشروبات الكحولية ليست جزءاً من الثقافة القطرية، فلن تكون متوفرة في كل مكان، بل سيتم تخصيص أماكن معينة لشرائها كالفنادق".

ونقل التقرير عن رئيس الاتحاد العالمي لكرة القدم، جياني إينفانتينو، قوله: "مع تبقي ألف يوم على موعد الانطلاق، توجد قطر الآن بموقف لم يبلغه أي بلد مضيف آخر في السابق. إن الدوحة تريد أن تُبهر العالم وهي في طريقها لتحقيق ذلك".

وأضاف إينفانتينو: "كأس العالم 2022 سيكون بمثابة إنجاز من منظور ثقافي، حيث ستفتح البطولة أبواب هذه المنطقة الشغوفة بكرة القدم إلى حد الجنون".

من جهته، أكد حسن الذوادي، الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث، حرص بلاده على أن تكون البطولة الأولى بالشرق الأوسط والعالم العربي، علامة فارقة في تاريخ استضافة كبريات الأحداث الرياضية، بحسب التقرير نفسه.

كما قال ناصر الخاطر، الرئيس التنفيذي لشركة "كأس العالم 2022": "بينما تسير كل مشاريعنا المتعلقة بالبنية التحتية، يبقى من أولوياتنا الرئيسية الآن إضفاء شكل جديد على تجربة المشجعين لبطولة 2022".

وشدد الخاطر على حرص الدوحة على استضافة بطولة تراعي متطلبات الأسر ويكون فيها الجميع مرحباً به، وأن تكون قادرة على إظهار قطر والمنطقة قاطبة بصورة إيجابية إلى أبعد حد.

وانتهت قطر من تجهيز استادين من أصل ثمانية وهما "استاد خليفة الدولي" و"استاد الجنوب"، وسيشهد عام 2020 افتتاح "استاد الريان"، و"استاد المدينة التعليمية"، و"استاد البيت".

كما ستكتمل أعمال البناء الأساسية في كل من "استاد الثمامة"، و"استاد راس أبو عبود"، و"استاد لوسيل" في العام 2021.

وفازت قطر عام 2010، باستضافة مونديال العالم لسنة 2022، وذلك كأول دولة في منطقة الشرق الأوسط تستضيف هذا الحدث العالمي.